الاتحاد

الإمارات

جامعة الإمارات تطلق 20 خدمة عبر التطبيقات الذكية

التطبيقات الذكية  توفر  كافة  الخدمات للطلاب  بجامعة الإمارات (من المصدر)

التطبيقات الذكية توفر كافة الخدمات للطلاب بجامعة الإمارات (من المصدر)

محسن البوشي (العين) - أطلقت جامعة الإمارات عدداً من الخدمات الجديدة عبر تطبيقات الهواتف والأجهزة اللوحية الذكية تفاعلاً مع مشروع الحكومة الذكية الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خلال شهر مايو من العام الماضي.
وتستهدف الخدمات الذكية الجديدة بجامعة الإمارات، شرائح الطلبة الذين ينتسبون إليها وموظفيها وجمهور المتعاملين، وتتضمن الحصول على بيان تفصيلي لدرجات المعدل التراكمي، بيانات الحضور والغياب والجدول الدراسي، وتسجيل المساقات وطلب الالتحاق بالتخصص المرغوب فيه، وكذلك طلب التحويل بين الكليات.
وقالت عفراء على الشامسي، مدير تنفيذي تقنية المعلومات بجامعة الإمارات، إن الجامعة توفر حالياً أكثر من 20 خدمة ذكية مختلفة، وتستعد لإطلاق خدمات وتطبيقات أخرى جديدة، ليرتفع إجمالي عدد الخدمات الذكية التي توفرها إلى أكثر من 30 خدمة مختلفة بحلول شهر مايو من العام المقبل.
وأشارت الشامسي إلى أن ذلك يأتي ضمن خطة تتبناها الجامعة يجري تنفيذها على مدار عامين، تهدف إلى توفير الخدمات كافة التي يحتاجها الطلاب والطالبات، بحيث تكون في متناولهم عبر أجهزتهم الذكية.
وأضافت مدير تنفيذي تقنية المعلومات بجامعة الإمارات: «إنها باشرت ضمن هذه الخطة توفير خدمات جديدة للطلبة وأعضاء هيئة التدريس والموظفين والجمهور، وتضمنت قائمة الخدمات الذكية الجديدة التي تم إطلاقها خدمة «حول الحرم الجامعي» وهي موجهة لجمهور المتعاملين لتمكنهم من متابعة إخبار الجامعة والتعرف إلى مشاريعها والمناسبات التي تتعلق بها». كما تضمنت قائمة الخدمات الجديدة الموجهة للجمهور خدمة «كن دائماً على اتصال» التي تهدف إلى تمكين أفراد الجمهور من الاطلاع على الفرص الوظيفية المتوافرة في الجامعة، وكذلك تقويمها الجامعي السنوي.
وتضمنت الخدمات الذكية الجديدة التي أطلقتها الجامعة، وتستهدف شريحة جمهور المتعاملين خدمة «خرائط الحرم الجامعي»، من خلال توفير خريطة لموقع الجامعة ومختلف مباني وأجنحة الكليات والإدارات والأقسام الأكاديمية والإدارية المختلفة، بحيث يسهل على أولياء الأمور وغيرهم من الزوار وجمهور المتعاملين الوصول إليها بيسر وسهولة.
ولفتت الشامسي إلى أن الخدمات الذكية الجديدة التي تستهدف الجمهور تضمنت كذلك توفير خدمات المكتبات الجامعية، بحيث يستطيع أفراد الجمهور الوصول للمراجع والكتب وغيرها من المواد العلمية التي تساعدهم في إنجاز أبحاثهم ودراساتهم وغيرها من أغراض البحث للاطلاع عليها عبر تطبيقات الأجهزة الذكية.
تفاصيل الخطة
وتطرقت الشامسي إلى بعض تفاصيل الخطة الجديدة، لافتة إلى أنها ركزت على تطوير الخدمات الطلابية الذكية، حيث يمكن للطالب الحصول على بيان تفصيلي للدرجات التي حصل عليها في التقويمات والامتحانات، وكذلك تفاصيل المعدل التراكمي الخاص به.
كما تمكن هذه الخدمات التي تم تطويرها، الطالب من الحصول على بيانات وآليات احتساب الحضور والغياب والجدول الدراسي وتسجيل المساقات وطلب الالتحاق بالتخصص المرغوب فيه، وكذلك طلب التحويل بين الكليات والتحويل بين أماكن السكن في الحرم الجامعي. وتمكن التطبيقات الذكية الجديدة التي تضمنتها الخطة الطلبة من استخراج بعض نماذج الأوراق والشهادات الثبوتية الخاصة بالطالب، مثل شهادة لمن يهمه الأمر والسجل الدراسي وغيرها. وتركز الجامعة جهودها في هذه المرحلة على تطوير وتوسعة دائرة الخدمات الذكية التي تستهدف شريحة الطلاب، حيث تعمل إدارة تقنية المعلومات بها على إضافة بعض الخدمات الذكية الجديدة الخاصة بالموظفين خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وتتضمن خدمة تقديم طلبات الالتحاق ببرامج التدريب وتطوير خدمة تقديم طلبات الإجازات، بحيث يمكنهم تتبعها حتى تتم الموافقة النهائية عليها واعتمادها. وهناك خدمات جديدة خاصة بالموظفين، تشمل خدمة التقديم للحصول على أجر الساعات الإضافية ومتابعتها عبر الأجهزة الذكية.
التطبيقات التعليمية
وأضافت مدير تنفيذي تقنية المعلومات بجامعة الإمارات: «إن الجامعة أطلقت مؤخراً خدمة «التطبيقات التعليمية» وتشمل البرامج المتعلقة بأجهزة الآيباد التي تستخدم على نطاق واسع من قبل طلبة المرحلة التأسيسية «المتطلبات الجامعية»، حيث يمكن لهؤلاء الطلاب والطالبات وغيرهم، تنزيل البرامج التعليمية التي تخصهم على الأجهزة الذكية الخاصة بهم».
وكانت جامعة الإمارات سباقة نحو إطلاق الخدمات الإلكترونية وتوسيع دائرة استخداماتها، بدءاً من عام 2011، حيث تم توفير بعض الخدمات الذكية للطلبة والموظفين، حيث تمت إتاحة الفرصة للطلبة للاطلاع على المعدل التراكمي الخاص بهم، ومتابعة الحضور والغياب ودرجات الامتحانات المختلفة التي حصلوا عليها. وعلى خط موازٍ، أتاحت هذه الخدمات الذكية الجديدة التي أطلقتها الجامعة منذ نحو 3 أعوام لموظفيها، إمكانية تقديم طلبات الإجازة إلكترونياً، وكذلك متابعة تحويل معاشاتهم الشهرية إلى حساباتهم الشخصية في البنوك. وأضافت الشامسي: «إن الجامعة تعتمد في تطوير واستحداث الخدمات الإلكترونية على كوادرها من المهندسين والفنيين المتخصصين في تقنية المعلومات»، لافتة إلى أن هذه التطبيقات الذكية جميعها مطروحة باللغتين العربية والإنجليزية. كما يمكن لشريحة المستفيدين من هذه الخدمات الذكية تقييمها وإبداء ملاحظاتهم ومقترحاتهم حولها إلكترونياً، كما تتيح هذه الخدمات الذكية فرصة التواصل بين الجامعة وأفراد الجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل «تويتر» و«فيسبوك» وغيرهما.
وتوقعت الشامسي أن تستكمل الجامعة خطة هذه المرحلة خلال مايو من العام المقبل، ليرتفع عدد الخدمات التي تطرحها الجامعة عبر تطبيقات الأجهزة الذكية من عشرين خدمة حالياً لأكثر من 30 خدمة مع نهاية هذه الفترة الزمنية المحدودة، أي بعد عامين من إطلاق المبادرة الكريمة لصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

اقرأ أيضا