الاتحاد

عربي ودولي

الأونروا تعلّق عملياتها في غزة

فلسطينيون يتجمعون للحصول على الطحين من أحد مركز  الأونروا  في غزة

فلسطينيون يتجمعون للحصول على الطحين من أحد مركز الأونروا في غزة

أعلن متحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) أمس تعليق مجمل عمليات هذه الوكالة في قطاع غزة بعد إصابة إحدى قوافلها بقذيفة إسرائيلية· وقال كريس غانيس المتحدث باسم الوكالة التي توزع الغذاء على نحو 750 ألف شخص في الأراضي الفلسطينية ''لقد علقت الأونروا عملياتها في غزة''·
وأضاف ''سنبقي على هذا التعليق ما دامت السلطات الإسرائيلية لم تضمن أمن فرقنا العاملة''· وتابع أن ''قافلة كانت متوجهة الى ايريز تعرضت لاطلاق نار فسقطت قذيفتا دبابة قرب شاحنة ما أدى الى مقتل شخص''· وشدد على ان تحرك القافلة تم بالتنسيق مع الجيش الإسرائيلي·
وقد استشهد فتيان في غارة جوية إسرائيلية على منطقة القرارة جنوب قطاع غزة بحسب مصادر طبية فيما قتل سائق شاحنة كان يعمل لصالح ''الأونروا'' بنيران الجيش الإسرائيلي قرب معبر ايرز في شمال القطاع·
وافادت مصادر طبية في مستشفى ناصر أنه ''وصلت جثتان لفتيين (12و14 عاما) الى المستشفى فيما اصيب فتى آخر في غارة جوية إسرائيلية على منطقة القرارة جنوب القطاع''· واوضح أن ''الجثث وصلت ممزقة تماما''·من جانبه أعلن عدنان أبو حسنة الناطق باسم الأونروا ''أن الجيش الأسرائيلي قتل سائق شاحنة وجرح آخر وهما كانا يعملان لصالح الأونروا قرب معبر ايرز شمال القطاع''· وأضاف ''تم التنسيق صباح اليوم مع الجيش الإسرائيلي لدخول الشاحنتين الى معبر ايريز لنقل مساعدات لقطاع غزة حيث تعاقدت الأونروا مع السائقين وذهبوا الى ايرز ووضع على السيارتين أعلام الأونروا ورغم ذلك تم استهدافهما'' ·
وقالت مصادر فلسطينية إن السائق من المتعاقدين العاملين مع ''الأونروا'' لفترة زمنية محددة مشيرة الى أن الأونروا نسقت لمرور الشاحنة الا أن جيش الاحتلال لم يهتم لهذا التنسيق·
الى ذلك ، أكد كريستوفر جونيس مسؤول وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ''الأونروا'' في القدس أن ماقيل عن اطلاق رصاص من مدرسة ''الأونروا'' محض كذب مؤكدا أن الجيش الإسرائيلى كان على علم بأن كل الموجودين في المدرسة هم من المدنيين العزل·
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده في جنيف عدد من المسؤولين والمتحدثين باسم وكالات الأمم المتحدة العاملة في مجال الإغاثة الإنسانية في غزة وشارك به جونيس من خلال دائرة هاتفية مغلقة· وفيما يخص الوضع الإنساني في غزة أكد جونيس أن ما تملكه ''الأونروا'' من مساعدات غذائية لتقديمه لأهل غزة لم يعد يكفي لعدة أيام وليس أسابيع·
وقال إن مافعلته إسرائيل في غزة وأعداد القتلى من المدنيين والأطفال والنساء أصبح يدعو الجميع لأن يرفعوا الصوت ويقولوا ''كفى ماجرى'' اذ لايمكن لأحد أن يتحمل هذا القدر من الألم والمعاناة·
وأكد مسؤول ''الأونروا'' أن هدنة الساعات الثلاث التي أعلنت عنها إسرائيل ليست مضمونة وأنه لاتوجد أية ضمانات من الجيش الإسرائيلي بأنها ستكون يومية أو غير ذلك مشيرا الى أن الخوف والرعب والهلع الذى بات يسيطر على سكان غزة من المدنيين بسبب القصف أصبح يمنعهم من التوجه الى مراكز التوزيع التابعة للوكالة للحصول على قدر من المساعدات التى تتمكن الوكالة من ادخالها الى غزة في حال توفرها· وطالب مسؤول الأونروا المجتمع الدولي بالعمل على إيجاد حل لمسألة إقامة ممر آمن في قطاع غزة حتى يمكن مساعدة الفلسطينيين مضيفا أنه لابد من وقف دائم لاطلاق النار خاصة وأن الصعوبات والأخطار بالنسبة للعاملين في الأونروا قد تضاعفت مع تقطيع أوصال قطاع غزة من قبل القوات الإسرائيلية المشاركة في العملية البرية·
من جانبه قال نائب رئيس العليا باللجنة الدولية للصليب الأحمر دومينيك سالارت أن مشكلة وصول سيارات الإسعاف الى الجرحى والمصابين في غزة أصبحت قضية حيوية وعاجلة خاصة وأن العديد من هؤلاء الجرحى قد لقوا حتفهم بسبب تعذر وصول الإسعاف اليهم· وأضاف أن العاملين في الصليب الأحمر على الأرض بحاجة الى تسهيلات على مدى أربع وعشرين ساعة وليس ثلاث ساعات هدنة كما تقول إسرائيل·
وأشار الى أن فريقا طبيا الى المنظمة سيصل الى غزة اليوم (امس) للانضمام الى الفريق الجراحي التابع للصليب الأحمر الذي تمكن من الوصول الى مستشفى الشفاء في غزة لمشاركة الأطباء الفلسطينيين في انقاذ الجرحى· وفيما يخص ماقامت به القوات الإسرائيلية من مذبحة للمدنيين في المدرسة التابعة للأونروا في غزة وما اذا كانت هذة جريمة حرب قال مسؤول الصليب الأحمر أن كل مايمكن أن قوله في هذا الأمر هو أن إسرائيل لم تلتزم بالقانون الدولي الإنساني مضيفا أن الحكم على ما حدث هو دور محكمة جرائم الحرب وليس الصليب الأحمر·

اقرأ أيضا

قوة مجموعة الساحل تستأنف عملياتها العسكرية ضد الإرهابيين