صحيفة الاتحاد

دنيا

خليفة العريفي.. مسرحي بحريني شامل

خليفة العريفي

خليفة العريفي

سعيد ياسين (القاهرة)

خليفة العريفي ممثل ومخرج ومؤلف، يعد من رواد الحركة المسرحية في البحرين، وأسهم في تأسيس عديد من المؤسسات الثقافية، مثل أسرة الأدباء والكتاب، ومسرح أوال والملتقى الثقافي الأهلي، كما كتب القصة القصيرة والرواية، إضافة إلى المسرحيات والمسلسلات التلفزيونية، وأخرج عديداً من البرامج.
عشق الفن والأدب منذ طفولته، وحين تأكد من أنه يمكن أن يكون مشروع ممثل ناجح، قرر أن يتعلم فن التمثيل أكاديمياً، وذهب إلى الكويت ليتعلم في معهد الدراسات المسرحية، حيث درس هناك عامين، ثم انتقل إلى المعهد العالي للفنون المسرحية وتخرج عام 1977، وبعد تخرجه طلب منه الفنان الكويتي صقر الرشود أن يلتحق به في الإمارات، حيث بدأ التخطيط لتأسيس حركة مسرحية متقدمة، وساعده العريفي في هذا الجهد المسرحي التأسيسي، واختار العمل مع فرقة تكاد تكون مجهولة، وقضى مع فرقة مسرح رأس الخيمة ست سنوات ملأى بالجهد والعمل لتأسيس حركة مسرحية في تلك الإمارة، وكانت تجربة مهمة بالنسبة له، لأنها عملت على تكوينه تكويناً مؤثراً، وعمل على أن تكون الفرقة بداية لتأسيس حركة مسرحية في جميع الإمارات، وألف وأعد وأخرج خلال رحلته عدداً من المسرحيات التي لم يكف فيها عن التجريب والبحث عن شكل جديد يتعامل مع خشبة المسرح أو سينوغرافيا العرض المسرحي، ومنها «السوق» و»حليمة ومنصور» و»نداء الدم».
وشارك بها في العديد من المهرجانات المحلية والدولية، و»ح ب» وكانت أول محاولة مسرحية واعية حققت امتزاج الرمز بالواقع، و»صور عارية» واتخذت شكلاً درامياً يميل إلى الحداثة فيما يتعلق بالبناء الدرامي للعمل، وابتعدت عن الشكل التقليدي للدراما من حيث البناء، و»سبع ليالي» وسلطت الضوء على الظروف التي عاشت فيها مملكة البحرين إبان الحرب العالمية الأولى، و»1+1» عن نص «السلطان الحائر» لتوفيق الحكيم، إلى جانب «الملك هو الملك» للكاتب السوري سعدالله ونوس، و»المهرجون» و»تعالوا ننتظر» و»الطبول» و»النحلة والأسد» و»الخيول» و»الخيمة»، وأخرج للتلفزيون برنامجاً درامياً تربوياً بعنوان «مواقف»، وسهرة درامية بعنوان «أيام الرماد»، وأعد للتلفزيون برنامجاً ثقافياً فنياً مكوناً من 30 حلقة بعنوان «فنون»، كما شارك بالتمثيل في العديد من التمثيليات والمسلسلات الإذاعية والتلفزيونية، ومنها «جري الوحوش» و»ملاذ الطير» و»الوهم» و»حاجز الذكريات» و»فتاة أخرى» و»السندباد بن حارب» و»جنون الليل» و»بحر الحكايات» و»حسن ونور السنا» و»ملفى الأياويد» و»رحلة العجائب» و»حزاوينا خليجية»، وهو عضو مؤسس في الملتقى الثقافي الأهلي، وفي أسرة الأدباء والكتاب في البحرين.