الاتحاد

الرئيسية

موسى: قمة الدوحة ستركز على المصالحة العربية

لافتات ترحيب مرفوعة أمام الفندق الذي ستعقد فيه القمة العربية اللاتينية التي ستنعقد في الفترة مابين 28 الى 31 مارس الجاري في الدوحة (أي بي أيه)

لافتات ترحيب مرفوعة أمام الفندق الذي ستعقد فيه القمة العربية اللاتينية التي ستنعقد في الفترة مابين 28 الى 31 مارس الجاري في الدوحة (أي بي أيه)

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى على ضرورة استثمار القمة العربية التي ستستضيفها الدوحة الاحد المقبل لحل الخلافات العربية وعدم إضاعة المزيد من الوقت ،''لأنه كلما زاد الوقت، زادت هوة الخلافات''·
وقال في مؤتمر صحافي في الدوحة ردا على سؤال ما اذا كانت قمة الدوحة، ستكون قمة الفرصة الأخيرة أمام حل الخلافات العربية، ''دعونا نتأمل خيرا، ولا نتأبط شرا، وننتظر أن تحقق قمة الدوحة شيئا مهما في إطار المصالحة العربية، وأن يكون للكل فيها سهم''·
وأضاف ''هناك تقليد بعقد جلسة مغلقة للقادة العرب تقتصر على رؤساء الوفود في القمة، بالإضافة لاثنين فقط من أعضاء الوفود لمناقشة قضايا محددة، وسيكون موضوع إعادة طرح العلاقات العربية- العربية موجودا'' في هذه الجلسة· وأوضح موسى أن ''نتيجة الجهود والجولات واللقاءات العربية الأخيرة منذ قمة الكويت وحتى الآن فتحت نوافذ كثيرة في جدار الخلافات العربية''·
لكنه استطرد قائلا ''لكن ثمرة هذه الجهود لم تنضج بعد'' مضيفا ''يجب أن تنطلق المصالحة من بحث أسباب الخلافات، وسبل تحقيق التقارب والوفاق بشكل أفضل وأكبر، لا أن تنطلق من عفا الله عما سلف دون الخوض في الأسباب والمسببات''·
وأشار موسى إلى أن القمة العربية العادية الـ21 تناقش قضايا عديدة تتعلق بالتحديات التي تواجه الدول العربية و''في مقدمتها الوضع العام في فلسطين في ضوء الاحتلال وعدم اكتمال المصالحة الوطنية، وما يجري في السودان وإقليم دارفور''· وأعاد موسى التأكيد على أن ''الدول العربية قدمت كل ما بالامكان عمله من أجل إحلال السلام، وأن المبادرة العربية للسلام تمثل الموقف العربي الجماعي من السلام مع إسرائيل، لكنها لن تبقى مطروحة طويلا دون وجود تغيير واضح في السياسات الإسرائيلية'' بحسب تعبيره·
من جانب آخر قال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي أمس إن مصر لم تحسم بعد مستوى تمثيلها في قمة الدوحة· وقال زكي للصحفيين قبل مغادرته القاهرة إلى الدوحة حيث انضم إلى وفد مصر إلى القمة إن ''مصر لم تحسم بعد مستوى تمثيلها في القمة العربية وسيتم ذلك في الوقت المناسب'' في إشارة إلى أن مشاركة الرئيس حسني مبارك ليست مؤكدة· يذكر أن العلاقات بين مصر وقطر تشهد توترا منذ الحرب الإسرائيلية التي شنتها إسرائيل على غزة ما بين 22 يناير و18 يناير الماضيين· وتأخذ القاهرة على الدوحة ما تعتبره هجوما من قناة الجزيرة الفضائية على مواقف مصر السياسية ونقلها لتصريحات قادة في حماس انتقدوا بشدة رفض القاهرة فتح معبر رفح واعتبروا أنها تساهم في حصار قطاع غزة·
وقاطعت مصر مع السعودية القمة التي استضافتها الدوحة في السادس عشر من يناير الماضي واطلقت عليها ''قمة غزة الطارئة'' والتي حضرها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد و12 من القادة العرب أو ممثلوهم· والمح المسؤولون القطريون انذاك إلى أن مصر والسعودية تدخلتا من أجل عدم اكتمال النصاب القانوني لهذه القمة التي كانت قطر تأمل في أن تكون قمة عربية طارئة تحت مظلة الجامعة العربية·
وشنت الصحف الحكومية المصرية من جهتها حملة ضد قطر وكبار مسؤوليها خلال الشهور الثلاثة الأخيرة· وقالت وسائل إعلام عربية، من بينها قناة الجزيرة، إن مصر رفضت حضور أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني القمة العربية المصغرة التي استهدفت تمهيد الأجواء لمصالحة عربية والتأمت في الرياض في 11 مارس الجاري بحضور العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز والرئيسين المصري حسني مبارك والسوري بشار الأسد وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح

اقرأ أيضا