الاتحاد

عربي ودولي

الطاقة الذرية تفشل في اختيار خلف للبرادعي

فشلت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس في اختيار خلف لمديرها العام المصري محمد البرادعي في وقت تواجه فيه ملفات بالغة الأهمية تتعلق بالبرامج النووية لكل من إيران وسوريا وكوريا الشمالية· وخلال اجتماع استثنائي لمجلس حكام الوكالة المؤلف من 35 عضوا عقد يومي الخميس والجمعة في فيينا لانتخاب ''مرشح رسمي'' لمنصب المدير العام للوكالة، لم يتمكن أي من المرشحين، السفير الياباني يوكيا أمانو (61 عاما)، والدبلوماسي الجنوب أفريقي عبدالصمد مينتي (69 عاما)، من الحصول على غالبية الثلثين المطلوبة للفوز بهذا الترشيح·
وبحسب المعلومات، فقد تقدم المرشح الياباني المدعوم من أوروبا الغربية على منافسه الجنوب أفريقي المدعوم من الدول النامية، بحصوله على 22 صوتا، أي بزيادة صوتين على ما حصل عليه الخميس وأقل بصوتين من غالبية الثلثين (24 صوتا) المطلوبة من أصــــوات المشــــاركيـــن، كون جميع الحكام أدلوا بأصواتهم·
أما منافسه الجنوب أفريقي، الناشط السابق ضد الفصل العنصري، فلم يتمكن من تحسين الموقع الذي حققه الخميس وبلغ 15 صوتا·
وبسبب الفشل الذي منيت به جولات الاقتراع الثلاث، ستعود عملية انتخاب مرشح رسمي الى نقطة الصفر حيث يجب على مرشحين جدد ان يتقدموا بترشيحاتهم ضمن مهلة 28 يوما تبدأ في 30 مارس، على أن يتم الاقتراع على هذه الترشيحات في مايو او يونيو على الأرجح· ومنذ الآن تتداول أوساط الوكالة أسماء مرشحين محتملين بينهم الرئيس المكسيكي السابق ارنستو زيديو ومدير منظمة حظر الاسلحة الكيميائية الارجنتيني روخيليو بفيرتر ومسؤول اللجنة التحضيرية لتطبيق معاهدة الحظر التام للتجارب الذرية المجري تيبور توث ومندوب تشيلي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ميلينكو سكونيك·
ويريد عدد من الدول أن يتولى المنصب شخص يتمتع بشخصية قوية على غرار محمد البرادعي (66 عاما) الذي أعلن قبل اشهر عدة انه لن يترشح لدورة رابعة بعدما ادار الوكالة لاثنتي عشرة سنة متتالية حصل خلالها في 2005 على جائزة نوبل للسلام· وتعرض البراعي خلال السنوات القليلة الماضية لانتقادات لاذعة من عواصم غربية عدة في مقدمتها واشنطن التي اخذت عليه عدم تعامله بحزم مع الملف النووي الايراني

اقرأ أيضا

تشاد تعلن حالة الطوارئ في ثلاثة أقاليم بسبب تدهور الوضع الأمني