الاتحاد

عربي ودولي

هجمات انتحارية تهز العراق: 28 قتيلاً بينهم 5 أميركيين

عراقيون حول حطام سيارة مفخخة انفجرت في بغداد أمس

عراقيون حول حطام سيارة مفخخة انفجرت في بغداد أمس

مني الجيش الأميركي أمس بخسائر بشرية كبيرة بإعلانه مقتل 5 جنود له وإصابة 3 آخرين وسط بغداد أمس وهو أعلى عدد من القتلى في صفوف القوات الأميركية في هجوم واحد منذ أشهر· وأفاد الجيش نفسه في بيان أن مترجما عراقيا أصيب أيضا في انفجار قنبلة استهدفت الجنود بينما كانوا في دورية راجلة· غير أن الشرطة العراقية ذكرت أن الجنود الأميركيين كانوا يسيرون في شارع حي المنصور عندما توجه مفجر انتحاري يرتدي سترة ناسفة نحوهم وفجر نفسه· وقال مسؤول بالشرطة في مستشفى اليرموك إن 9 مصابين عراقيين أدخلوا المستشفى بينهم شرطي· وأضاف أن المصابين تحدثوا عن انتحاري فجر نفسه بين الأميركيين· وأوضح الجيش الأميركي أن 4 جنود قتلوا على الفور في الانفجار في حين توفي الخامس في وقت لاحق متأثرا بجروحه· ولم يؤكد الجيش سبب الانفجار· وأعلن اللواء قاسم عطا المتحدث باسم خطة فرض القانون في بغداد ان ''إرهابيا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه مستهدفا دورية راجلة للقوات الأميركية في حي المنصور''· وأضاف ان الحادث أدى إلى إصــــــابة 6 مواطنين وخسائر في صفوف ''القوات الصديقة''· لكنه امتنع عن تحديد الاصابات في صفوف الدورية الأميركية·
وأكد شهود مقتل 5 جنود على الأقل وقال احدهم وهو جندي عراقي ''وصلنا إلى المكان حيث شاهدنا 5 جنود قتلى في حين أصيب مترجم عراقي''·
وكانت مصادر أمنية أعلنت في وقت سابق ان 11 شخصا على الأقل أصيبوا في هجوم انتحاري استهدف عناصر تابعين لشركة أمنية أجنبية في الحي الراقي ببغداد·
وفي اختراق أمني آخر، قتل 6 عراقيين في هجومين انتحاريين نفذت احدهما امرأة مستهدفة قائد مجلس ''صحوة'' يحارب شبكة ''القاعدة'' في بعقوبة بمحافظة ديالى المضطربة· وقال العميد في الجيش راغب العميري ان امرأة ترتدي حزاما ناسفا طلبت رؤية الشيخ ثائر غضبان الكرخي قائد صحوة كنعان، شمال بعقوبة، فخرج مع حمايته لمعرفة طلبها''· وأضاف ''لدى خروجه من باب المنزل فجرت المرأة نفسها مما أسفر عن مقتله مع اثنين من حمايته وابنته وإصابة اثنين آخرين من أفراد الحماية''· وأشار إلى ان ''افراد حماية الكرخي أبناء شقيقه''· وأفادت مصادر مقربة من الشيخ ان المرأة قصدت الكرخي أمس الأول طالبة مساعدتها لإطلاق سراح احد اقاربها المعتقلين لدى القوات العراقية، وعادت أمس لتفجر نفسها·
وفي حادث منفصل، أكد مصدر عسكري مقتل شخصين على الأقل وإصابة 20 آخرين بينهم شرطيان وأطفال ونساء بتفجير انتحاري في بلدة شهربان شمال بعقوبة· وقال ان ''انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا حاول الاقتراب من الباب الرئيسي لمركز الشرطة فرصده الحراس واطلقوا النار عليه لكنه تمكن من تفجير نفسه قبل وصوله إلى الباب'' مبينا ان معظم القتلى من المارة·
وفي بغداد نفسها، أعلنت وزارة الداخلية ان شخصا قتل وأصيب 9 آخرون بانفجار سيارة مفخخة متوقفة في منطقة حي الشعب مبينة ان الانفجار وقع قرب مقر المجلس البلدي بالحي مما أوقع اضرارا مادية في المنازل المجاورة·
وفي هجوم ثان، أكدت الشرطة مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين بانفجار عبوة ناسفة بالتزامن مع مرور دورية للجيش الأميركي على طريق القناة الرئيسي شرق العاصمة·
كما قتل شخص وأصيب 4 آخرون بانفجار سيارة مفخخة قرب مستشفى الحبيبية الواقع في مدينة الصدر· وفي الموصل، قتل مسلحون رجلي شرطة في حادثين منفصلين بينما قتلت مجموعة مسلحة أخرى امرأة وابنها في هجوم تعرضت له سيارتهما على الطريق بين الموصل وتلعفر مساء أمس الأول·
وفجر انتحاري سيارة مفخخة مساء أمس امام فندق بمدينة السليمانية في شمال العراق مما اسفر عن مقتل 10 واصابة 13 آخرين بجروح·

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار "هاغيبيس" في اليابان إلى 33 قتيلاً