عربي ودولي

الاتحاد

رفسنجاني: لا عداء مع شعب أميركا وخطاب أوباما مختلف لفظياً فقط

قال رئيس مجلس الخبراء الإيراني هاشمي رفسنجاني أمس ان القيادة الايرانية لا ترى تغييرا جوهريا في السلوك الأميركي تجاه ايران مشيرا الى ان الامر يتعلق باستخدام لغة جديدة في خطابهم مع إيران· وأكد فسنجاني أن إيران ليس لها عداء مع الشعب الأميركي ''ولا نتدخل في شؤونهم الداخلية·· ولا نريد شيئا من واشنطن سوى أن يكسروا صمتهم في حالة حدوث ظلم لايران في المحافل الدولية''·
وأضاف أنه ''إذا كان الرئيس الاميركي باراك اوباما يتطلع الى الحوار مع إيران فعليه أن لا يقحم موضوعات مثل اتهام إيران بالارهاب والسعي لامتلاك السلاح النووي في خطاباته· وقال رفسنجاني في خطبة الجمعة أمس بطهران ''إيران ليس لديها عداء تجاه الولايات المتحدة لكنها تريد أن ترى بادرة برغبة في اقامة علاقات طيبة تنهي ثلاثة عقود من القطيعة الدبلوماسية''·
وأضاف ان ''الزعيم الروحي علي خامنئي كان محقا في أن التغييرات في السياسة الأميركية يجب أن تظهر عمليا وتحرير الأصول الإيرانية المجمدة قد يكون خطوة أولى في هذا الصدد''·
وكان أوباما عرض على إيران في رسالة مصورة بمناسبة العام الفارسي الجديد في 20 مارس الجاري فتح فصل جديد في العلاقات وقال إن الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل وليس التهديدات في سعيها للدبلوماسية مع إيران· لكن خامنئي رفض العرض ''حتى ترى ايران تغيرا حقيقيا في السياسة الأميركية''·
وقال رفسنجاني: لقد كان رد المرشد خامنئي على رسالة أوباما ردا عقلانيا ومنطقيا فنحن لم نر تغييرا في سلوك اميركا والذي حصل هو استخدام لغة جديدة في خطابهم مع ايران·
واكد فسنجاني ان ايران ليس لها عداء مع الشعب الأميركي ولا نتدخل في شؤونهم الداخلية ولا نريد شيئا من واشنطن سوى ان يكسروا صمتهم في حالة حدوث ظلم لايران في المحافل الدولية·
وكانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون قد أكدت أمس الاول أن الولايات المتحدة ستواصل مد اليد إلى إيران رغم تحفظها على خطاب أوباما·
وأعربت في مؤتمر صحفي أثناء زيارتها إلى المكسيك التي انتهت امس عن ارتياحها لما اعتبرت انه ''رد الفعل الايجابي'' من قبل الكثير من الايرانيين على رسالة اوباما معربة ايضا عن أملها في أن تضطلع ايران بدور بناء في أفغانستان·
الى ذلك، أعلن مسؤول أميركي كبير في موسكو أمس رافضا الكشف عن اسمه ان الولايات المتحدة وايران يمكن أن تتعاونا مستقبلا في ملف أفغانستان· وقال ان ''ايران دولة ذات أهمية في ما يتعلق بافغانستان· انه في نظرنا عهد (مهم) يتعلق بمستقبل إيران''· وستشارك إيران في 31 مارس في لاهاي في مؤتمر دولي حول أفغانستان اقترحت عقده الولايات المتحدة فيما أرسلت طهران وواشنطن ممثلين إلى مؤتمر موسكو الذي بدأ أعماله أمس برعاية منظمة شنغهاي للتعاون (روسيا والصين واربع دول من آسيا الوسطى)·
وقال الوفد الايراني إنه لن يلتقي الوفد الأميركي على هامش المؤتمر، حسبما ذكرت تقارير إعلامية روسية· ويمكن لمؤتمر لاهاي أن يهدئ التوتر بين طهران وواشنطن ويساعد في السلام الافغاني· وقالت روسيا الأسبوع الماضي إنها على استعداد لتسهيل إجراء محادثات بين دبلوماسيين أميركيين وإيرانيين

اقرأ أيضا

شهيد فلسطيني برصاص الاحتلال بالقدس المحتلة