أرشيف دنيا

الاتحاد

ورش الخزف في مدينة الشارقة إنسانية تنطق الصم


كتبت - أمل النعيمي:
منذ تأسيس قسم التأهيل المهني والتوظيف وهو يسعى إلى تدريب طاقات ذوي الاحتياجات الخاصة على جميع المهن وبما يتناسب مع قدراتهم باستثمار ميولهم المهنية لاكتساب مهارات تمكنهم من ممارسة مهنة لهم تدر عليهم مكاسب مالية وتؤدي إلى الاستقلال الاقتصادي والاجتماعي واثبات قدراتهم في سوق العمل، كما عكست قدرات الطلاب الصم بابداعاتهم الفنية التي اظهرت للمجتمع الصورة الحقيقية لمهارات هؤلاء مثبتين بذلك أن الاعاقة لا تحدهم ولا تقيدهم عندما تتاح لهم البيئة الخصبة التي تراعي مواهبهم وتكشف عنها وتغذي الخيال وتظهر الإبداع عندهم·
مجموع الطلاب منذ بداية الورشة كانت خمسة من الصم فقط رغم قدرتها على استيعاب المزيد، وتم اضافة عشرة من الطلاب من ذوي الاعاقة الذهنية لتحقيق دمجهم مع الصم، والاستفادة من هذه الورشة·
تنتج ورشة الخزف ما يقارب اربعين قطعة خزفية شهرياً بمختلف الاشكال والاحجام، ويتراوح سعر الواحدة حسب الجهد المبذول وقيمتها الفنية من 10 - 500 درهم وتسوق هذه المنتوجات في أماكن عدة مثل سوق العرصة ومطار الشارقة والمعارض الموسمية التي يتم تنظيمها في المدارس والجامعات وبعض المشاركات في مؤسسات المجتمع المحلي، اضافة إلى خزائن العرض التي يتم افتتاحها مؤخراً في مراكز التسوق العديدة في الشارقة· وقد اهتم القائمون على الورشة بصناعة قوالب تمثل المرحلة الاولى لصناعة وتطبيق هذه القطع الخزفية، حيث يتم عمل صندوق خشبي لأي قطعة مختارة وبالشكل الذي ينال اعجاب الطالب ويتم تقسيم القطع المراد صناعتها إلى عدة اجزاء لتسهيل الصب بالجبس فيما بعد·· ويتم دهن الخشب بالصابون وانتظاره ليجف بعد اسبوع·
يتم تحضير الطين المعالج كيميائياً والمواد الاساسية من قبل مدرب الورشة وبالتعاون مع مؤسسة السيراميك في الشارقة، وبعد تعرض القطع إلى فرن ذي درجة حرارة معينة للوصول إلى الصلابة المطلوبة يتم اخراجها ورشّها بألوان خاصة أو تغطيسها باللون وتعود للفرن مرة أخرى وتضاف التزينات الأخيرة والنقوش والحفر لاعطائها جمال وقيمة فنية أكبر· وقد طرأت على ورشة الخزف الكثير من التطورات حرصاً من قسم التأهيل على ابتكار اشكال ومنتجات جديدة بين الحين والآخر وحسب طلب الجمهور واذواقهم وخاصة السياح الذين يترددون على المحل الكائن في سوق العرصة الذين تستهويهم هذه المشغولات التراثية·
إن مواصفات الامان والسلامة العالية المتوفرة في هذه الورشة شجعت العديد من الطلبة الالتحاق وخاصة مجموعة من ذوي الاعاقة الذهنية للورشة، وتتركز عملية تدربهم على التشكيل اليدوي للطين، وصناعة النماذج البسيطة من وحي خيالهم، والقيام بتلوين الخزفيات ويقوم المشرف النفسي والتربوي بالاشراف على هذا القسم بعد عملية تقييم الطلبة الملتحقين الجدد بالورشة ويخضعون إلى اختبارات عملية لاكتشاف ميولهم المهنية واحتواء رغبتهم بالعمل من خلال الملاحظات الاولية التي يسجلها المشرف لهم وايضاً اكتشاف قدراتهم على التشكيل اليدوي، وخفة الحركة والتركيز البصري لما لهذه العملية من مطالب خاصة لا يمكن تفادي الخطأ فيها·
يتم تزويد الطلبة الملتحقين بالورشة بالجانب العملي والنظري على حد سواء·· يقضي الطلبة الصم في الورشة سنتين من التدريب ومن الممكن تمديدها لأخرى ثالثة·· وبالتسلسل في التدريب من السهل إلى الصعب حسب خطة الورشة السنوية، وقد جلب فضول الطلبة الصم لهم باباً مشرعاً من المهن حيث استفادوا من ورشة الخزف بتفاصيلها فقد جذبتهم عملية التشكيل قدرة على الاستنباط والإبداع والصبر في إخراج خزفيات عالية الجودة حيث فاز احد طلاب هذه الورشة بالمركز الاول للجائزة التي نظمها بريد الإمارات لذوي الاحتياجات الخاصة بعد ان شارك الطالب عبدالرشيد حافظ بقطعة فنية خزفية منقوش عليها سورة الفلق وملونة بماء الفضة·
كل الجهود التي تبذل من الورشة ومن خلف الكواليس في تلك المدينة التي تعانق نجوم السماء في عطائها·· نجد انفسنا بلا شعور نتلمس تلك القطع ونتابع انحناءاتها باعيننا وتروينا بألوانها الرائعة وانحناءات تشكيلاتها الجميلة·· يتهامسون فيما بينهم وبايماءة واشارة بالايدي والاصابع، وحتى بالأعين·· نرى همسهم ولا نفهمه فالصم بهذه الورشة لهم قاموسهم الذي يتحدثون به مع بعضهم البعض·

اقرأ أيضا