الاتحاد

دنيا

الفتيات البدينات أكثر عُرضةً للإصابة بحب الشباب

الفتيات البدينات أكثر إصابةً بحب الشباب (من موقع dermatlas.med.jhmi.edy)

الفتيات البدينات أكثر إصابةً بحب الشباب (من موقع dermatlas.med.jhmi.edy)

ليس لحب الشباب أسباب معروفة أو محددة، لكن له سلسلةً من عوامل الاشتباه تشمل الهرمونات والوراثة والتوتر والتعب واستهلاك بعض المنتجات الغذائية واستخدام بعض منتجات التجميل. لكن هناك عوامل أخرى قد تكون مؤشرات اشتباه أو محفزات للإصابة. وقد أظهرت دراسة جديدة نُشرت في العدد الأخير من “أرشيفات طب الجلد” أن 13% من الفتيات و14% من الفتيان الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و19 سنةً يعانون من حب الشباب، وذلك بعد أن قام منجزو هذه الدراسة بتحليل بيانات 3,655 من الفتيات والفتيان من هذه الفئة العمرية.
كما وجدوا أن 10% من الفتيات المشاركات و15% من الفتيان المشاركين يعانون من السمنة، إذ تصل مؤشرات كتلهم الجسمية إلى 25 أو أكثر. ولاحظ الباحثون أن الفتيات البدينات كُن أكثر إصابةً بحب الشباب بنسبة الضعف مقارنةً مع الفتيات الأخريات. أما بالنسبة للفتيان، فلم يجد الباحثون أي رابط تناسبي بين أوزانهم وإصابتهم بحب الشباب.
وتُعد مراحل المراهقة وبدايات الرشد من أكثر الفترات التي يُصاب فيها الفتيان والفتيات بحب الشباب، علماً أن مشكلات البشرة -وحب الشباب أحدها- يمكن أن تُصيب الإنسان في أي مرحلة عمرية. ويبدأ حب الشباب في غزو وجه صاحبه عندما تتخثر جريبات البصيلات التي تربط الغدد الدهنية تحت البشرة مع مسام الجلد الموجودة على سطح البشرة. وحين يحدث هذا تظهر بثور أو دماميل على سطح الجلد.
ويُصيب حب الشباب الوجه والعنق والظهر والصدر والكتفين. وبالرغم من أنه لا يُعد مشكلةً مقلقةً، فإنه يمكن أن يترك لدى المصاب نُدُوباً مُزعجة جمالياً، أو يُخلف لديه توتراً عاطفياً. ويتفق الخبراء على أن الإرهاق والتعب ليسا من بين مسببات حب الشباب، لكنهما يمكن أن يُفاقما حالته إنْ كان الشخص مصاب به مسبقاً، وأن الهرمونات والعوامل الوراثية قد تلعب دوراً في الإصابة به.

عن “لوس أنجلوس تايمز”

اقرأ أيضا