صحيفة الاتحاد

دنيا

الرخام ضيف «خفيف» على حقائب اليد

حقائب تجمع الرخام والجلد (الصور من المصدر)

حقائب تجمع الرخام والجلد (الصور من المصدر)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

شغفه بالفنون والحرف اليدوية والتصميم، وطرح الأفكار الإبداعية، جعله يخوض مجالاً مختلفاً عن مجال تخصصه، فبعد أن درس عيسى السبوسي الاتصال الجماهيري في الجامعة الأميركية بالشارقة، وعمل خمس سنوات في حكومة أبوظبي، ترك عمله ليبدأ بتنفيذ تصاميمه الفريدة لحقائب ذات جودة عالمية تمزج الجلد بالرخام، مؤكدا أن التراث الإماراتي والهندسة المعمارية، والتصميم الداخلي أبرز مصادر إلهامه.
واستحواذ الإبداع على اهتمامه جعله يفكر في طرح خط جديد للحقائب اليدوية النسائية والرجالية، متخذا اسم «ذرب» علامة تجارية لمنتجاته، مؤكداً حرصه على إدخال اللهجة المحلية على تصاميمه التي يعمل على انتشارها حول العالم، فضلاً عن استخدام الرخام، وهو خامة من النادر استخدامها في الحقائب.
ويقول السبوسي إن «ذرب» تطرح خطين لإنتاج الحقائب، وآخرين للمحافظ، مشيرا إلى أنه يستهدف بمنتجاته الجنسين.
وبالنسبة للرخام المستعمل في الحقائب، وكيف تم تطويعه ليسهل حمله، يقول: «نتعامل مع أحد المصانع القليلة جدا في العالم ذات القدرة على تصنيع شريحة رخام بسمك 1 ميليمتر، وبعد ذلك، ندمج هذه الشريحة مع أخرى مصنوعة من الألياف الزجاجية والمعروفة بـ «فايبر جلاس»، وبذلك نتمكن من تقليل وزن الحقيبة بشكل كبير جدا، وأيضا نتمكن من حماية الرخام من الكسر».
ويؤكد السبوسي، «منتجاتنا تصنع من خامات ممتازة وذات جودة عالمية والجلود التي نستخدمها جلود بقرية عالية الجودة من مقاطعة تاسكني في إيطاليا، كما نستخدم شريحة رخام طبيعي يسمى رخام «كارارا الأبيض»، وهو أيضاً من إيطاليا، بحيث يدمج الرخام الطبيعي مع الجلد».
وعن الألوان المعتمدة في منتجاته، يوضح أنها تشمل البني والأسود والكحلي لأغلب المنتجات، بالإضافة إلى الأصفر والوردي للتصاميم الموجه للفئة العمرية الأصغر.
وعن الفئة التي يوجه إليها السبوسي تصاميمه، يقول «منتجاتنا عملية، وتصميماتنا تجذب الأذواق الحديثة، فمستخدموها يبحثون عن التميز، وسهولة الاستخدام»، مؤكدا أنه يتطلع لمنافسة عالميًا قريباً.
وحول الصعوبات، التي واجهها في بدايته، يقول: «في البداية لم يكن لدي معرفة أكاديمية في مجال التصميم، ولكنني قررت التغلب على هذا الشيء من خلال التعامل مع المختصين في المجال والتعلم منهم». وعن اختيار اسم «ذرب»، يوضح «عندما كنت في المراحل الأخيرة من تصميم أول منتجين كان لدي تصور واضح للشكل الفعلي للمنتجات وهو الشكل الحديث بعيد عن الابتذال في التصميم، وأردت اختيار اسم يوحي بالرقي، فبحثت في قصائد الوالد الراحل المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، ووقعت عيني على شطر من إحدى قصائده يقول فيها«وحقه ذرب المعاني سلام عد النود»، فالذرب باللهجة المحلية تصف الشخص عذب اللسان، حسن التعامل مع الناس، وهو معبر عما أريد أن أوصله من خلال منتجاتي».
وعن التحدي الكبير التي يواجه السبوسي، يقول إنه يتمثل في إقناع المستهلك بالمنتج المحلي، مضيفاً «التحدي الأكبر يكمن في إقناع المستخدم المحلي بأن التصميم والتصنيع المحلي قادر على المنافسة عالميًا من ناحية جودة التصنيع والتميز في التصميم الحديث».
واللافت، أن كل منتج من «ذرب» يحمل اسماً إماراتياً مختلفاً، ويؤكد السبوسي أن ذلك له دلالات عميقة، موضحا «أطلقت أسماء من عائلتي على المنتجات، وعلى سبيل المثال: حقيبة شما، تكريماً لوالدتي التي أرى فيها نعومة الجلد وصلابة الرخام، إلى جانب أسماء محلية من أمثال الدانة، الياس، ذياب، سيف».