صحيفة الاتحاد

الرياضي

«تنظيمية التعاون للفروسية» تعتمد قفز الحواجز في عمان

دبي (الاتحاد)

قررت اللجنة التنظيمية للفروسية في دول مجلس التعاون الخليجي، تكوين اللجنة التنظيمية النسائية برئاسة الإماراتية منى خليفة الشامسي، وإقامة بطولة الخليج لقفز الحواجز في سلطنة عمان خلال مارس المقبل، وكذلك البطولة الخليجية للقدرة في البحرين، على أن يتم تحديد تاريخها لاحقاً، كما رحب الاجتماع بإطلاق الموقع الإلكتروني الجديد للجنة من الإمارات.
جاء ذلك، خلال اجتماع اللجنة بفندق انتركونتننتال دبي، أمس الأول، برئاسة طالب المهيري أمين عام اتحاد الفروسية الأمين العام للجنة، بحضور محمد المري، ممثلاً عن الأمانة العامة لمجلس التعاون، وأحمد سيف العبري «سلطنة عمان»، وخالد سفر الهاجري «قطر»، وخليل أسد سلطان «الكويت»، ومحمد مطلق الدوسري «السعودية»، ومنى خليفة الشامسي من اتحاد الفروسية، والتي تم اختيارها رئيس لجنة المرأة للفروسية باللجنة التنظيمية في دول مجلس التعاون الخليجي.
وقال طالب المهيري بعد الاجتماع: «الحضور يشكل حدثاً مهماً في اللجنة التنظيمية للفروسية، ويعطي دعماً لمناقشة كل الأمور التي تخص الفروسية بمختلف ألعابها سواء سباقات القدرة وقفز الحواجز والترويض والتقاط الأوتاد وغيرها».
وعن اختيار أول امرأة لرئاسة لجنة السيدات قال: «بالتأكيد تعيين امرأة في رئاسة إحدى اللجان مبادرة جيدة ومناسبة للغاية، نظراً لوجود نشاط نسائي ملحوظ في الفروسية بالنسبة للسيدات».
وهنأ اللجنة التنظيمية بإطلاق الموقع الإلكتروني الذي يحوي كل التفاصيل الخاصة بالبطولات على مستوى دول الخليج العربي ليكون مرجعاً لكل الاتحادات الخليجية.
وأضاف: «كل التوصيات تؤخذ بعين الاعتبار وتنفيذها سيكون في أسرع وقت، وتبدأ البطولات الجديدة مع مطلع العام ببطولة قفز الحواجز في عمان وبطولة القدرة بالبحرين مارس المقبل بدلًا من نهاية العام الحالي، واللجنة التنظيمية حريصة على التعاون دائماً مع الاتحادات في مجلس التعاون، وسوف يعقد اجتماعا الاثنين المقبل مع الاتحاد البحريني للتنسيق حول كل ما يتعلق بالبطولة، وتحديد اليوم المناسب لها في شهر مارس».
وقال خالد مسفر الهاجري عضو اللجنة عضو الاتحاد القطري للفروسية: «إن الاجتماع كان ناجحاً وأصدر عدداً من القرارات الجديدة، وأقر خططاً استراتيجية لتطوير الفروسية بدول مجلس التعاون الخليجي».
وأشاد الهاجري بإنشاء الموقع الإلكتروني للجنة التنظيمية لدول مجلس التعاون وقال: «إنشاء موقع جهد كبير فاجأنا به الأشقاء في الإمارات، ورؤية اللجنة التنظيمية للفروسية لدول مجلس التعاون، لا تخرج عن قوانين الاتحاد الدولي للفروسية، ولكنها تراعي خدمة الرياضة في دول مجلس التعاون الخليجي».
وتقدم الهاجري في ختام حديثه بالشكر للإعلام، وقال: «إنه شريك أصيل في الرياضة، وهو الذي يقوم بعكس كل الأنشطة».

منى الشامسي: خبراتي تربطني بالفروسية رغم أني لم أمارسها
دبي (الاتحاد)

أكدت منى خليفة الشامسي، رئيس لجنة المرأة للفروسية باللجنة التنظيمية للفروسية بدول مجلس التعاون الخليجي، أنها تقضي عامها الثالث في الفروسية، وعلى الرغم من أنها لم تمارس تلك الرياضة لكنها مرتبطة بها، وقالت: «من خلال قوانين رياضة الفروسية، ومجالي المهني كمحامية زاد ارتباطي بالرياضة بحكم عملي ودراستي للقوانين واللوائح، ومارست التحكيم في لعبة قفز الحواجز وفي القدرة، وتشرفت أن أكون أول امرأة تدخل التحكيم في سباقات القدرة، وفي اللجنة التنظيمية عملت فيها مقرراً، وتمكنت من الاطلاع على جميع اللوائح التي تنظم رياضة الفروسية في دول مجلس التعاون، وحاولت تقديم شيء للمرأة الخليجية في الفروسية، مثل بطولة المرأة التي أقيمت في مسقط العام الماضي، من خلال قيادتي لفريق الإمارات للقدرة للسيدات، وحصلنا على المركز الأول في الفريق، والأول والثاني في الفردي، وقبل إقامة البطولة شاركت في تنظيم البطولة بشكل نال الرضا والاستحسان».
وأضافت: «كل هذه الخبرات جعلتني ارتبط كثيراً بالفروسية وباللجنة التنظيمية في دول مجلس التعاون الخليجي، والفضل بعد الله يعود للقيادة الرشيدة في الدولة التي تدعم المرأة لممارسة الرياضة كي ترتقي للأفضل، ولي الفخر أن أكون أول خليجية ترأس اللجنة النسائية في الفروسية على مستوى دول مجلس التعاون، وسنكون على قدر الثقة التي نلتها في قيادة هذه اللجنة، ولدينا أفكار وطموحات كثيرة لتأهيل وتدريب السيدات على مستوى الخليج ليتعلمن أكثر ويطلعن على كل تفاصيل رياضة الفروسية»