صحيفة الاتحاد

الرياضي

«جودلفين» تستعد لفصل جديد من الإنجازات بالاندماج مع «دارلي»

دبي (الاتحاد)

تقرر دمج إمبراطوريتي السباقات والإنتاج التابعتين لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «جودلفين» و«دارلي» في إدارة واحدة منسجمة تحت مسمى «جودلفين» اعتباراً من العام الجديد.
ويتولى جون فيرجسون منصب الرئيس التنفيذي، وتستخدم «دارلي» التي كانت تعمل في الماضي كجهة قابضة للأصول الخاصة بإنتاج الخيول العائدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من الآن فصاعداً حصرياً كمسمى لترويج الفحول.
وأعلن فيرجسون، الذي يعد مدرباً ناجحاً للغاية في سباقات قفز الموانع بالمملكة المتحدة، ويشغل حالياً المركز الخامس في قائمة المدربي، أنه سيسلم رخصته بنهاية أبريل 2016 من أجل التركيز أكثر على أعمال جودلفين.
وعليه فإن أفضل الخيول الموجودة في عهدته، والتي تم استقطابها حصرياً من جودلفين ودارلي وركضت في سباقات قفز الموانع تحت ملكية «بلومفيلدس»، ستعود الآن إلى جودلفين بإشراف شارلي أبلبي في مولتون بادوكس في نيوماركت، مع توجيه الدعوة لموظفي فيرجسون في بلومفيلدس بالانضمام إلى جودلفين.
تعليقاً على ذلك قال فيرجسون: «فخور للغاية بالفريق الموجود في بلومفيلدس، والأداء الممتاز الذي قدمه عبر السنوات الخمس الماضية، وهي مجموعة رائعة، ظلت تقدم كل ما عندها لمصلحة الإسطبل، وأنا ممتن للغاية للجهد الكبير الذي بذله الفريق».
وذكر أن التغييرات جاءت في سياق مواصلة تطور جودلفين، والذي بدأ في العامين الماضيين وأضاف: «إنه فصلٌ جديد مفعم بالإثارة في قصة جودلفين، ويتمثل هدفنا على المدى البعيد في تحسين نتائج جودلفين على أرض المضمار، وأتشرف بتعييني رئيساً تنفيذياً ومديرا للسباقات، ولكنني أدرك أن الأمر يتطلب مني مزيداً من الوقت والاهتمام».
وقال: «سأفتقد التدريب، وسباقات الموانع التي ظلت دائماً إحدى هواياتي الرياضية، وأعشق المشاركة في العمل، وأعبر عن امتناني لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لمنحي الخيول التي أرسلتها إلى سباقات قفز الحواجز في أول الأمر، وفي الواقع كان سموه حريصاً على مواصلتي هذه المهنة، ولكنني أرى أن جودلفين ينبغي أن يكون دائماً على رأس أولوياتي، وأن أمنحه اهتمامي الخالص».
وتابع: «من المنطقي أن يتم دمج عمليتي السباقات والإنتاج، وكل منهما توفر مدخلات للأخرى، كما أن وضع استراتيجية موحدة وحسنة التخطيط لن يؤدي إلا إلى تقوية كليهما».
واختتم قائلا: «علينا أن نتأكد أن جودلفين يواصل تجسيد التميز في السباقات، وأن هذه العلامة تظل أداة دائمة للتذكير بالحيوية والنشاط الذي تتسم به دبي».
جدير بالذكر أن جودلفين لديه على نطاق العالم نحو 2000 خيل في التدريب، و2500 فرس إنتاج، علاوة على 1500 موظف.