الاتحاد

الرياضي

166 سائقاً في النسخة 26 لرالي أبوظبي

أبوظبي (الاتحاد)

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، أكملت اللجنة المنظمة لرالي أبوظبي الصحراوي كافة استعداداتها لانطلاقة النسخة 26 المقررة، خلال الفترة من 2 -7 ابريل المقبل، وأعلنت عن مشاركة 166 سائقاً من 36 دولة.
ويتصدر السائقان الروسي فلاديمير فاسيليف وقسطنطين زيلستوف قائمة المتسابقين الـ62 المشاركين في فئة السيارات، واللذان يتطلعان إلى تحقيق الفوز الثالث على التوالي في السباق.
وتتضمن قائمة السائقين، القطري المتوج مرتين برالي دكار الدولي، ناصر العطية، والفنلندي بطل العالم الأسبق للراليات ميكو هارفونين، والسائق الإماراتي المتمرس في بطولة العالم للراليات، الشيخ خالد القاسمي، والسعودي يزيد الراجحي.
من جهته، يتقدم الإماراتي يحيى الهلي، المصنف ثامنا، المشاركين بالتحدي، في حين يشارك نجله منصور، للدفاع عن لقب فئة سيارات الإنتاج تي2 التي فاز بها العام الماضي.
وتتضمن قائمة المصنفين العشرة الأوائل كلاً من، السائقة الألمانية جوتا كلينشميدت، التي أنهت دورة 96 في المركز الثالث وواصلت مشوارها لتصبح أول سائقة تفوز برالي دكار بعد خمس سنوات. ويشهد السباق مشاركة فريقين نسويين بالكامل، الأول، بقيادة جوتا وملاحتها السويدية تينا ثورنر، والثاني بقيادة الإيطالية فالينتينا كاسيلا وملاحتها جيليا ماروني.
ولدى فئة الدراجات النارية يتنافس 42 سائقا من 12 دولة على انتزاع اللقب، ويتصدر قائمة المصنفين العشرة الأوائل البريطاني المقيم في دبي، سام سندرلاند، وصيف الدورة الماضية وزميل كوما في فريق كيه تي أم، وفي المرتبة الثانية يحل التشيلي بابلو كوينتالينا بعد تحقيقه المركز الثالث قبل 12 شهرا، يتبعه سائق آخر ضمن فريق كيه تي أم، الدراج الأسترالي توبي برايس.
وفي المركز الرابع، يحل الدراج الإماراتي محمد البلوشي، وذلك بعد أن أنهى سباق العام الماضي في المركز السادس، بالإضافة إلى لايا سانز، بطلة عدة منافسات إسبانية وأوروبية للدراجات النارية ومن بين الحضور النسوي الأربعة، التي تحل في المركز السادس.
ويعود مجددا للمشاركة في الرالي البطل السلوفاكي ميران ستانوفينك، الذي لم يشارك في الدورة 25، نظرا لتعرضه للإصابة أثناء تدريباته، والتي وضعت حدا لمشاركاته الـ 19 في الرالي، العام الذي شهد توسع الرالي ليضم فئة الدراجات النارية إليه عام 1995.
وصرح الدكتور محمد بن سليم، رئيس نادي الإمارات للسيارات مؤسس رالي أبوظبي الصحراوي، قائلا: «هذه واحدة من أقوى دورات الرالي ونتطلع قدما لسباق تنافسي مليء بالإثارة والتشويق، هناك أسماء جديدة تشارك في الرالي هذا العام، لكننا في الوقت نفسه نرحب بالعديد من الوجوه المألوفة».
ويقود فاسيليف واحدة من سيارات ميني رباعية الدفع السبع المشاركة في الرالي، ويتطلع قدما ليصبح السائق الثاني في تاريخ الرالي يحقق ثلاثة انتصارات متتالية في فئة السيارات بعد الفرنسي المخضرم جان لوي تشليسر عام 2001.
من جهته، يطمح العطية، الذي يشارك برفقة الملاح الفرنسي ماثيو بوميل خلف مقود سيارة تويوتا هايلوكس، لتجاوز خيبة الأمل التي تعرض لها العام الماضي بعد أن اعتقد بأنه أضاف لقبا جديدا إلى لقب عام 2008، لكنه حرم من اللقب لمشاكل تقنية تعرض لها عند نقطة الختام.
ومن السائقين الذين يأملون بتحقيق نتائج أفضل في دورة هذا العام من الرالي، الشيخ خالد القاسمي، الذي خرج من الجولة قبل الأخيرة العام الماضي بعد أن كان في المركز الرابع في أول ظهور له في الرالي. ويعود القاسمي ليشارك بسيارة ميني رباعية الدفع بالشراكة مع الملاح الإماراتي خالد الكندي. ويقود السعودي يزيدي الراجحي سيارة أخرى من نوع ميني والتي يتشاركها مع الملاح الألماني تيمو جوتشالك، بالإضافة إلى وصيف دورة 2012 لبطولة العالم للراليات، هيرفونين، الذي يشارك إلى جانب الفرنسي ميشيل بيرن.
ويتضمن الحضور النسوي في السباق كلاً من الدكتورة كيكو هاماجوتشي، الجراحة اليابانية التي تنافس الإيطالي أمبيرتو فيوري على متن سيارة أف جيه كروزر.
وينطلق رالي أبوظبي الصحراوي بجولة استعراضية خاصة من حلبة الفرسان 2 أبريل قبل التوجه للصحراء القريبة من الربع الخالي لخوض خمسة أيام من المراحل الصحراوية، ويختتم الرالي فعالياته في حلبة مرسى ياس 7 أبريل.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: مبروك لمحاربي الصحراء