الاتحاد

عربي ودولي

حماس تنفي أي علاقة بقافلة الأسلحة المثيرة للجدل في السودان

نفت حركة حماس أمس أي علاقة لها بقافلة الأسلحة التي استهدفتها طائرات أجنبية شمال السودان، فيما أكدت الحكومة السودانية أن غارتين استهدفتا مهربين في شمال السودان خلال الشهرين الماضيين ولكنها قالت لا دليل على أن طائرات اسرائيلية قامت بهذين الهجومين مؤكدة احتفاظها بحق الرد·
وقال صلاح البردويل القيادي في حركة حماس ''لم نتأكد بالفعل أن هناك قافلة ضربت أو لا ولكن من السخرية ربط هذه القافلة بحماس''· واعتبر أن ''الولايات المتحدة وتحديدا اسرائيل تحاول دائما أن تغطي على أي جريمة أو عمل سياسي تقوم به، فهذه الحادثة إن وقعت فهي عمل سياسي هدفه الضغط على السودان''·
وأضاف ''إن كانت هناك قافلة استهدفت وفيها هذا العدد من القتلى فهو امر تحاول اسرائيل أن تستفيد منه من خلال ربطه بحماس وضرب السودان''· كما أوضح أن ''ما يؤكد كذب هذه الادعاءات أن بين السودان وغزة توجد مصر وهي الأقدر والأولى بمنع دخول السلاح الى غزة فلم هذا التهميش لمصر''·
من جانبه نفى أسامة المزيني القيادي في حركة حماس علاقة الحركة بشحنة الأسلحة المشار اليها· وقال المزيني في تصريحات تلفزيونية ''إن حماس لم تتلق أي شاحنات أسلحة من أي دولة عربية أو منظمة ولا علاقة لها بما يتردد عن قافلة أسلحة كانت في طريقها من السودان لغزة''· واعتبر المزيني أن زج اسم حركة حماس بهذه القافلة ''استهداف مغرض وادعاءات لا أساس لها من الصحة''·
الى ذلك أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية على الصادق أمس أن ''عمليتي قصف وقعتا الاولى في نهاية يناير والثانية في منتصف فبراير'' ضد قافلتين لمهربين في منطقة صحراوية شمال ميناء بورسودان (شمال شرق السودان) بالقرب من الحدود المصرية·
المتحدث باسم الخارجية السوداني قال ''تلقينا تأكيدات بأن الولايات المتحدة ليست وراء هذا القصف وندرس حاليا احتمالات أخرى''· وأضاف أنه ''في الوقت الراهن ليس هناك ما يشير الى أن اسرائيل وراء الغارتين''·
ودان المسؤول السوداني ''كل عمليات التهريب'' و''انتهاك السيادة الوطنية'' للسودان· وتابع أن السودان سيرد بـ ''الطرق الدبلوماسية'' عندما يتأكد من منفذي هذه الغارات التي اسفرت وفقا له عن سقوط ''قرابة 40 قتيلا''·
وقال المتحدث السوداني إن الاعتقاد الأول كان هو أن الأميركيين هم من فعلوا ذلك وأن السلطات السودانية اتصلت بالأميركيين فنفوا بشكل قاطع أن يكونوا ضالعين في الأمر· وتابع أن السلطات ما زالت عاكفة على التحقق من الأمر· ورجح أن يكون الأمر له علاقة بإسرائيل· وأضاف أن السودان يجمع الأدلة من موقع الهجمات·
وقال إنه ما من دليل على أن القوافل التي تعرضت للهجوم كانت تحمل أسلحة ورجح أن تكون لتهريب البضائع مشيرا الى ان الشاحنات كانت صغيرة ومن المستبعد حمل أسلحة في شاحنات كتلك·
وصرح الصادق بأنه إذا كانت إسرائيل هي المتورطة فهي قد تحركت بناء على معلومات خاطئة مفادها أن العربات كانت تحمل سلاحا وتحدث عن عدم شرعية التعدي على سيادة دولة أخرى· وقال إن السودان لن يرد على الهجمات بينما التحقيق جار· وأضاف أن السودان يحتفظ بحق الرد لاحقا ·وتعتبر تصريحات الصادق أول اقرار رسمي من جانب الحكومة السودانية بوقوع الهجومين·
وكان وزير الدولة السوداني للنقل مبروك مبارك سليم قال أمس الأول إن طائرات أجنبية قامت بغارة في منتصف يناير الماضي على قافلة شاحنات لمهربي اسلحة· وأكد سليم في تصريحات أخرى لقناة الجزيرة أنه كان يفترض تهريب هذه الأسلحة الى غزة عبر الصحراء المصرية· ولم يوضح وزير الدولة السوداني هوية الطائرات التي قامت بقصف الشاحنات·
وقالت قناة سي بي اس التلفزيونية الأميركية ان الطيران الإسرائيلي شن في يناير الماضي هجوما على قافلة من 17 شاحنة محملة باسلحة كان يفترض تهريبها الى حركة حماس في قطاع غزة· وذكرت سي بي اس أن الغارة أسفرت عن سقوط 39 قتيلا·
وفي القدس، رفض الجيش الاسرائيلي الخميس نفي أو تأكيد المعلومات التي بثتها سي بي اس· وقال ناطق باسم الجيش ''ليس من عادتنا التعليق على هذا النوع من الأنباء''· وكانت الإذاعتان الاسرائيليتان العامة والعسكرية وعدة صحف اسرائيلية خصصت الخميس عناوينها لهذا الموضوع من دون الاشارة الى اي تأكيد رسمي· وأفادت وسائل إعلام اخرى، بينها صحيفة الشروق المصرية الخاصة، الى قيام طائرات أميركية بشن هذه الغارات·
من جهة اخرى ذكرت صحيفة نيويورك تايمز امس أن طائرات حربية إسرائيلية هاجمت قافلة من الشاحنات في السودان في يناير للحيلولة دون وصول ما يشتبه أنها شحنة عسكرية لحركة حماس في غزة· ونقلت الصحيفة في موقعها على الانترنت عن مسؤولين أميركيين لم يكشف عنهم قولهم إن إسرائيل نفذت الهجوم الذي قتل خلاله 30 شخصا على الأقل لوقف نقل الاسلحة إلى غزة خلال هجومها ضد حماس·
وذكرت الصحيفة أن مسؤولين أميركيين حصلوا على معلومات سرية اعتقدوا أن إيران متورطة في جهود تهدف إلى تهريب أسلحة إلى غزة· وهناك تقارير مخابرات بأن رجل مباحث لدى الحرس الثوري الايراني توجه إلى السودان لتنسيق الجهود

اقرأ أيضا

توسك وجونسون يتبادلان اللوم بشأن المسؤول عن "بريكست" دون اتفاق