الاتحاد

الإمارات

«الصحة» تعلن عن خطة لحصول المستشفيات والمنشآت الصحية على الاعتماد الدولي

حنيف حسن يوقع الاتفاقية مع ممثل الإسكوا أمس

حنيف حسن يوقع الاتفاقية مع ممثل الإسكوا أمس

وضعت وزارة الصحة، خطة تتكون من 4 مراحل رئيسية، بالتعاون مع جهة عالمية متخصصة، لتمكين المستشفيات والمنشآت الصحية التابعة للوزارة من الحصول على الاعتماد الدولي لتطوير جودة الخدمات الصحية.
وتبدأ أولى مراحل الخطة في السابع والعشرين من شهر يناير الجاري، وتمتد لمدة 6 أشهر وتخصص لتقييم كامل وشامل لـ 14 مستشفى و67 مركزا صحيا مختلفا، و10 مراكز للطب الوقائي ، ومدرسة للتمريض ، ومركز خدمات نقل الدم والأبحاث، للوقوف على النواقص ونقاط الضعف والقوة للعمل على تطويرها، بحسب ما أعلنه معالي الدكتور حنيف حسن وزير الصحة .
كما تتضمن مراحل الخطة التقويم وتحديد الاحتياجات المطلوبة ثم برنامج توفير الجاهزية في المرافق، بالإضافة إلى الحصول على الاعتماد.
ويأتي الحصول على الاعتماد الدولي للمنشآت الصحية الاتحادية، تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، الرامية إلى الارتقاء بالقطاع الصحي وتطوير مرافقه.
ووقع وزير الصحة، في فندق الانتركونتننتال فستيفال سيتي في دبي، اتفاقية تعاون مع جاري مهاري ممثل مؤسسة “ الاسكوا” المتخصصة في مجال تحقيق الاعتماد الدولي للمنشآت الصحية.
وأكد الدكتور حنيف، أن الوزارة تسعى إلى تحسين النظم الصحية من خلال إدماج المستشفيات وإشراكها، كمكون فعَّال، في شبكة الرعاية الصحية، منوها إلى أنه من أهداف الاعتماد العمل على التحسين المطرد للجودة، وذلك باستخدام أسس الاعتماد لإحداث تغييرات في الممارسة، تحسِّن من جودة الرعاية المقدَّمة للمرضى.
وسيتم تقييم 5 عناصر أو مجالات في المستشفيات والمنشآت الصحية هي الكادر الفني والأجهزة والمعدات ثم المبنى والمريض بالإضافة إلى المعايير والمواصفات المطبقة، بحسب الدكتور سالم الدرمكي مدير عام الوزارة بالإنابة.
وكشف الدرمكي عن وضع الوزارة برنامج لتجهيز المستشفيات للاعتماد وتغطية الاحتياجات ، مشيرا إلى إنشاء الوزارة لبنك معلومات من خلال التقييم، “ وسيتم تشكيل فريق عمل مشترك مع “الاسكوا” يختص بالإشراف والمتابعة والتدريب الخاص بعملية الاعتماد الدولي”.
وقال معالي الدكتور حنيف، في مؤتمر صحفي عقد على هامش توقيع الاتفاقية، إن “رؤية القيادة الرشيدة لمستقبل الممارسات في القطاع الصحي داخل الدولة من حيث التطور والارتقاء والتميز يجب أن تنعكس على الأداء الشخصي والمؤسسي بما يضمن لنا توفير رعاية صحية متقدمة تتمتع بتطبيق المعايير الدولية في مختلف مجالات الرعاية الصحية”.
وأضاف: إن “ الأهداف الوطنية التي ترسمها القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والرؤى الاستراتيجية العميقة التي يضعها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، تجعلنا نعمل جميعا على توفير الرعاية الصحية للجميع وتقليل المخاطر المتعلقة بالمجال الصحي”.
ويقصد بالاعتماد الدولي، تحقيق أقصى رعاية صحية ممكنة في ظل الموارد المتاحة ، وهو عملية متكاملة تتضمن مجموعة من الخطوات التي يتم بواسطتها تقييم المستشفى أو المركز لمعرفة ما إذا كان يحقق مجموعة من المعايير والأسس التي صممت لتطوير جودة الخدمات الصحية المقدمة. ويتم التقييم عادة من قبل جهة دولية أو محلية محايدة ومستقلة .
وأكد معالي الدكتور حنيف، على ضرورة تشجيع التحسين المستمر لنوعية الخدمات الصحية التي يتم تقديمها للمواطنين والمقيمين على أرض الدولة، لافتا إلى أن تعزيز ثقة الناس في نوعية الخدمات الصحية هدف لا يتحقق إلا بالعمل الجاد والمتابعة الميدانية لتحقيق المعايير العالمية في مجال الرعاية الصحية.
وأوضح،أن تقييم المراجعين العالميين لالتزام المؤسسات والمرافق الصحية بمعايير الأداء المقررة من شأنه أن يرسم صورة واقعية لطبيعة الممارسات الصحية والطبية في هذه المرافق، والإسهام في تحليل بيئة العمل الحالية لتطوير الأداء المؤسسي لها.
وتتراوح المدة المتوقعة لحصول المنشآت الصحية على الاعتماد الدولي من 3 إلى 5 سنوات، في حال توافرت جميع المقومات اللازمة لتقوية نقاط الضعف وتعزيز نقاط القوة .
وأشار وزير الصحة إلى أن الوزارة تلقت عروضا من قبل العديد من الهيئات الدولية المانحة للاعتراف، و أنه بعد دراسة مستفيضة لجميع العروض المقدمة للوزارة ، تبين أن المعايير والمقاييس المعتمدة من قبل “اسكوا” ، هي الأنسب والأفضل لأنها تعترف بخصوصيات المجتمع وتبني معاييرها وفقا لما يتماشى مع طبيعية وخصوصية كل دولة.
وذكر أن هناك بعض الجهات الدولية لا تعترف بالخصوصيات وإنما تطالب الدول بتطبيق المعايير والأسس المعتمدة لديها .
ولفت معاليه إلى أهمية اتخاذ القرارات عن علم، كعنصر من عناصر الاعتماد بحيث يتم توفير معطيات حول جودة الرعاية الصحية،لمختلف أصحاب الشأن، وراسمي السياسات، والمديرين، والأطباء السريريين (الإكلينيكيين) للاستفادة منها في اتخاذ قراراتهم.
وذكر أن من أهداف الاعتماد أيضا تحسين القابلية للمساءلة والتنظيم من خلال جعل مؤسسات الرعاية الصحية قابلة للمساءلة أمام الهيئات القانونية وغيرها من الهيئات، كالهيئات المهنية، والحكومة، وجماعات المرضى، والمجتمع عموماً، وتنظيم سلوكياتها حمايةً لمصالح المرضى وسائر أصحاب الشأن.
وأوضح معالي وزير الصحة أن ثمة نتائج إيجابية سيحصدها المريض والمراجع من الاعتماد الدولي منها على سبيل المثال تحسين مستوى السلامة و الجودة النوعية لخدمات الرعاية الصحية المقدمة للمريض ، والمراجع والمجتمع بصفة عامة ، وذلك من خلال المعايير المبنية على قواعد الخدمات الصحية المقدمة للمرضى .
وسيتم اختيار مجموعة من المتميزين من مسؤولي الجودة للالتحاق ببرامج تدريبية يحصل المتدرب بعد اجتيازه للبرنامج على شهادة دولية معتمدة من قبل “ الاسكوا “ ليكونوا نواة للتقييم والتدريب .
وأشار إلى أن الاعتماد يعمل أيضاً على تحقيق الالتزام باستمرارية التطوير خاصة في توفير الكوادر الطبية المدربة والمؤهلة ذوي المؤهلات العلمية والعملية عالية المستوى.
وذكر الدكتور حنيف، أن الوزارة قامت بعقد دورتين تدريبيتين لـ 88 شخصا من مسؤولي الجودة من وزارة الصحة والمناطق الطبية التابعة لها بالتعاون مع كلية هارفارد ومدينة دبي الطبية لتمكينهم من التعامل مع متطلبات مختلف مراحل العمل .

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: أعمال الخير أساس المواطنة الصالحة