اعتبر أمين عام اتحاد غرب آسيا الأردني فادي زريقات بأن توقيت إقامة دورة غرب آسيا المقررة في عمان من 16 الى 24 يونيو ممتاز، لأنه يسبق بأسابيع قليلة اقامة نهائيات كأس أمم آسيا من 7 الى 29 يوليو في أربع دول هي اندونيسيا وتايلاند وماليزيا وفيتنام وسيكون بالتالي أفضل استعداد للبطولة القارية· وبدأت الاستعدادات على قدم وساق لإقامة النسخة الرابعة من بطولة غرب آسيا بعد أن نقلت من مدينة طرابلس اللبنانية الى عمان رسميا أمس الأول نظرا للاحداث الأمنية التي تشهدها عاصمة الشمال اللبناني في الأيام الأخيرة· وتشارك في البطولة ستة من منتخبات الدول المؤسسة لاتحاد غرب آسيا الذي يتخذ ومنذ إشهاره عام 2000 من عمان مقرا دائما له ويرأسه سمو الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد الكرة الأردني· وتتنافس المنتخبات الست على كأس هذه البطولة عبر مجموعتين تضم الأولى الأردن ولبنان وسوريا، بينما تضم الثانية إيران (حاملة اللقب) والعراق (حاملة ذهبية دورة غرب ألعاب آسيا)، وفلسطين· وتلعب هذه المنتخبات وفق نظام الدوري المجزأ لتحديد أول وثاني المجموعتين في رحلة التأهل للدور نصف النهائي الذي سيقام يوم 22 يونيو المقبل لتحديد طرفي المباراة النهائية التي ستقام يوم 24 من الشهر المقبل· وقال زريقات: ''أنا واثق من أن النجاح سيكون حليف هذه البطولة نظرا لأهمية توقيت إقامتها، حيث إنها تسبق بأيام قليلة نهائيات كأس آسيا 2007 ، كما أنها تشكل فرصة مثالية للمنتخبات المشاركة قبيل استحقاقات مقبلة وفي مقدمتها تصفيات كأس العالم جنوب أفريقيا ·''2010 وعبر زريقات عن أسفه لأن الظروف الأمنية الراهنة التي يمر بها الشارع اللبناني لم تسمح بإقامة البطولة على الملاعب اللبنانية، مشيرا إلى أن ظروف الحرب على لبنان حالت دون إقامة البطولة في لبنان العام الماضي بمشاركة ثمانية من منتخبات المنطقة''· وأضاف: ''ادت الظروف الأمنية السائدة حاليا دون إقامتها كما كان مقررا في مدينة طرابلس شمال لبنان الأمر الذي دفع باتجاه نقلها إلى عمان بعد التشاور مع الجانب اللبناني على أن يتمسك لبنان بحقه في استضافة النسخة الخامسة العام المقبل 2008 وعلى كأس الرئيس الشهيد رفيق الحريري''· وتابع زريقات: ''نتطلع بثقة للبطولة الرابعة ولمشاركة المنتخبات الستة بأفضل نجومها ونتوقع مستويات فنية عالية ومنافسة شديدة على اللقب ومتابعة جماهيرية كبيرة نظرا لطبيعة المنتخبات المشاركة والموقع الجغرافي المتوسط لإقامتها في عمان المجاورة لكل من سوريا ولبنان والعراق وفلسطين مع الأخذ بعين الاعتبار وجود جاليات عربية كبيرة تمثل هذه الدول إضافة للمكانة التي يحظى بها المنتخب الإيراني في شارع الكرة الآسيوية''· وكشف زريقات النقاب عن جوائز مالية بقيمة 150 ألف دولار تنتظر المنتخبات الأربعة الأولى بمعدل 70 ألف دولار للبطل و 40 ألف دولار للوصيف و40 ألف دولار مناصفة بين منتخبي المركز الثالث بعدما تقرر إلغاء مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، مؤكدا أن تعليمات البطولة تنص على منح الدولة المستضيفة مبلغ ربع مليون دولار وعن أن نفقات استضافة البطولة وإقامتها تتجاوز حدود المليون دولار· وقدر زريقات التجاوب الأردني السريع بالترحيب باستضافة هذه البطولة للحفاظ على ديمومتها· واشار زريقات الذي يشغل كذلك منصب مدير عام مدينة الحسين للشباب التي تضم منشأة ستاد عمان الدولي (اكبر الملاعب الأردنية) الى أن مباريات النسخة الرابعة من بطولة غرب آسيا ستقام على ستاد عمان الدولي بحلته الجديدة وأرضيته المثالية التي استضافت يوم 17 من الشهر الجاري نهائي دوري أبطال العرب بين وفاق سطيف الجزائري والفيصلي الأردني· وردا على سؤال بخصوص غياب الإمارات وقطر عن النسخة الرابعة بعدما كان مقررا مشاركتهما في هذه النسخة العام الماضي في لبنان قال زريقات :''إن ظروف تأجيل البطولة من العام الماضي إلى العام الحالي هو الذي دفع باتجاه اعتذار قطر والإمارات عن تلك المشاركة''· واعتبر زريقات أن أبواب اتحاد غرب آسيا الذي يعمل تحت مظلة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ويحمل رخصة دولية من الاتحاد الدولي لكرة القدم ''مفتوحة لانضمام باقي دول منتخبات غرب آسيا وبخاصة المنتخبات المشاركة في بطولة كأس الخليج (السعودية والكويت وسلطنة عمان والبحرين وقطر والإمارات وكذلك اليمن'' مشيدا بشكل التعاون بين اتحاد غرب آسيا والاتحادين الآسيوي والدولي لكرة القدم· وكشف زريقات في ختام حديثه عن دعوة جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي ومحمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ويوسف السركال نائب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن منطقة غرب آسيا وبعض الشخصيات الكروية الأخرى كضيوف شرف على النسخة الرابعة لبطولة غرب آسيا في عمان·