الاتحاد

عربي ودولي

جيتس ومولن يبحثان الأوضاع مع طنطاوي وابوالغيط ويجددان التأكيد على الشراكة

واشنطن (رويترز، أ ف ب) - أكدت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاجون” الليلة قبل الماضية، أن وزير الدفاع روبرت جيتس وأرفع مسؤول عسكري أميركي رتبة الآميرال مايك مولن اتصلا بنظيريهما المصريين محمد حسين طنطاوي والفريق سامي عنان لبحث الاضطرابات التي تشهدها مصر. وامتنعت الوزارة عن إعطاء تفاصيل حول ما دار بين الجانبين.
وأضاف البنتاجون أن جيتس اتصل أيضاً بوزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك. وتأتي هذه الاتصالات في وقت استبعدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون تعليق المساعدة العسكرية التي تقدمها واشنطن لهذه الدولة التي تعتبر من أبرز حلفائها العرب. وكان البيت الأبيض أشار الجمعة الماضي، إلى أن واشنطن قد تعيد النظر في هذه المساعدة البالغة قيمتها 1,3 مليار دولار سنوياً، وذلك اعتماداً على تعاطي النظام مع التظاهرات. وأفاد جوف موريل المتحدث باسم وزير الدفاع الأميركي، بأن جيتس أجرى مباحثات مع طنطاوي، من دون الإشارة إلى مضمون هذه المحادثات.
وبدوره، أجرى مولن مباحثات هاتفية على مدى 10 دقائق مع رئيس الأركان المصري الفريق سامي عنان الذي “اطلعه على آخر التطورات في البلاد”، على ما أفاد جون كيربي المتحدث باسم مولن. وأضاف المتحدث أن “الرجلين جددا التأكيد على رغبتهما في رؤية الشراكة بين الجيشين تتواصل، ووعدا بالإبقاء على اتصالاتهما”.
وكان الفريق عنان اختصر الجمعة الماضي، زيارته إلى واشنطن، حيث قاد بعثة ضمت 25 عسكرياً مصرياً للمشاركة في أعمال لجنة التعاون العسكري الأميركي - المصري بهدف التباحث في مسائل المساعدة العسكرية وتدريب القوات المصرية من جانب الولايات المتحدة.

اقرأ أيضا

البنتاجون يعلن مقتل جنديين أميركيين في تحطم مروحية بأفغانستان