عربي ودولي

الاتحاد

الربيعي: أيام مجاهدي خلق في العراق معدودة

المالكي مستقبلاً لاريجاني في بغداد أمس

المالكي مستقبلاً لاريجاني في بغداد أمس

دعا مسؤول أمني عراقي رفيع المستوى حركة ''مجاهدي خلق'' الإيرانية المعارضة أمس إلى مغادرة العراق طوعا وإلا فإن الحكومة تدرس إعادة إسكانهم في مناطق صحراوية بعيدة عن الحدود مع إيران·
وقال مستشار الأمن الوطني موفق الربيعي لوسائل إعلام غربية ''انهم إرهابيون أجانب متواجدون في العراق بشكل غير قانوني ويجب ان يغادروا''· وأضاف ''لن نستخدم القوة ضدهم إلا في حال استخدموها ضدنا''·
وحذر من أن ''أيامهم في العراق أصبحت معدودة'' داعيا الدول الغربية إلى ''استعادة'' اللاجئين منهم ممن بحوزتهم جوازات سفر أجنبية أو وثائق تسمح لهم بالإقامة في الخارج· وتابع الربيعي ''نبحث عن بديل في غرب العراق أو جنوبه'' مشيرا إلى احتمال إسكانهم في قواعد عسكرية ستخليها القوات الأميركية في صحراء الأنبار أو قرب السماوة· وكان الربيعي أعلن الأسبوع الماضي في النجف ان طهران على استعداد لمنح هذه الجماعة جوازات لمغادرة العراق إلى أي ''مكان في العالم''·
وقال حينها ''هناك 914 من هؤلاء لديهم إما إقامة أو حق اللجوء أو جواز من دول غربية يمكن ان يعودوا إلى هناك ·· هناك أكثر من 900 امرأة في المعسكر يمكنهن العودة إلى إيران طواعية'' مشيرا إلى معسكر أشرف الواقع في ناحية العظيم (100 كلم شمال بغداد)·
وقد شطبت منظمة مجاهدي خلق أواخر يناير الماضي عن لائحة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية ودانت الحكومة الإيرانية بشدة هذا القرار·
وأسست ''مجاهدي خلق'' في 1965 بهدف إطاحة نظام شاه إيران، وبعد الثورة في 1979 عارضت النظام القائم الإيراني حاليا· وتتهم السلطات الإيرانية مجاهدي خلق بالخيانة لتحالفها في الثمانينات مع نظام صدام حسين خلال الحرب بين البلدين· والمنظمة الجناح المسلح لـ''المجلس الوطني للمقاومة في إيران'' ومقره فرنسا، إلا أنها أعلنت تخليها عن العنف في يونيو 2001 ·
وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد دعا الشركات الإيرانية إلى العمل والاستثمار في العراق والمساهمة في عملية البناء والاعمار أسوة بالشركات العالمية· ونقل بيان لمكتب المالكي عنه تأكيده لدى استقباله أمس رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني، حرص الحكومة العراقية على تطوير العلاقات مع الجمهورية الإيرانية في جميع المجالات·
وقال المالكي ''نحن متوجهون هذا العام نحو تطوير الاقتصاد في الجوانب الصناعية والزراعية والتجارية والكهرباء والنفط وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين في عموم المحافظات وفسح المجال للقطاع الخاص والمستثمرين للمشاركة في عملية البناء''· وأضاف ''لدينا اهتمام خاص بإعمار العتبات المقدسة، ولكن هذا الأمر سيكون تحت إشراف المسؤولين فيها، إلى جانب تقديم المساعدات والتسهيلات اللازمة للزائرين الإيرانيين وباقي البلدان الإسلامية·
وذكر البيان ان لاريجاني أشاد بالتقدم الحاصل في العراق في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية، مهنئا رئيس الوزراء بمناسبة نجاح انتخابات مجالس المحافظات التي شكلت خطوة مهمة في طريق الديمقراطية والحرية في العراق الجديد· وجدد لاريجاني دعم بلاده للحكومة العراقية والوقوف إلى جانبها في كل ما تسعى اليه في عملية البناء والاعمار وتطوير الاقتصاد العراقي·
وكان لاريجاني وصل إلى العراق الثلاثاء الماضي وزار النجف والتقى هناك المرجع الديني الأعلى علي السيستاني· كما زار مدينة كربلاء قبل قدومه إلى بغداد ليلتقي خلالها برئيس الحكومة·
وهذه هي الزيارة الأولى للاريجاني إلى العراق· وسبقت زيارة لاريجاني زيارة رئيس تشخيص النظام في إيران علي هاشمي رفسنجاني الذي زار العراق قبل ما يقارب 3 أسابيع بدعوة من رئيس الجمهورية جلال طالباني

اقرأ أيضا

مقتل 4 شرطيين عراقيين بانفجار في محافظة نينوى