الاتحاد

عربي ودولي

كوريا الجنوبية ترفض دعوة «الشمال» إلى محادثات عسكرية مبكرة

سيؤول (رويترز) - رفضت كوريا الجنوبية أمس دعوة كوريا الشمالية إلى تقديم موعد المحادثات العسكرية عشرة أيام، قائلة إن الوقت غير كاف للتحضير لأول حوار بينهما منذ الهجوم الذي شنه الشمال على جزيرة حدودية العام الماضي. وبعثت بيونج يانج رسالة إلى وزارة الدفاع في الجنوب في بداية الأسبوع، داعية إلى تقديم موعد المحادثات التمهيدية التي اقترحت سول إجراءها في قرية بانمونجوم الحدودية يوم 11 فبراير إلى الثلاثاء.
ولم يتبين على الفور سبب رغبة الشمال في تقديم موعد المحادثات. وعادة ما يتفق على موعد ومكان المحادثات على المستوى العسكري والسياسي بين شطري كوريا بعد أخذ ورد، حيث يتنافس الجانبان على الموقع التفاوضي الأفضل، ونادراً ما تنهار المحادثات بسبب الخلاف على المواعيد.
وقال مسؤول في وزارة الدفاع إن من غير المتوقع أن تتعثر المحادثات بسبب مثل هذه الخلافات هذه المرة أيضاً.
ووافق الشمال على مناقشة قصف جزيرة يونبيونج الجنوبية في نوفمبر وحادث غرق سفينة حربية كورية جنوبية الذي وقع في مارس وحملّت سول بيونجيانج المسؤولية عنه.
وتقول بيونج يانج إن الجنوب هو الذي بدأ بالاستفزاز في حادث قصف الجزيرة عن طريق تجربة إطلاق قذائف في مياهها وإنها لا علاقة لها بغرق السفينة الحربية الكورية الجنوبية. وتهدف المحادثات التمهيدية التي تجرى على مستوى فرق العمل إلى وضع جدول أعمال اجتماع على مستوى أرفع ربما على المستوى الوزاري.

اقرأ أيضا

خطف سبعة بحارة في هجوم على سفينة قبالة غينيا الاستوائية