عربي ودولي

الاتحاد

«ويكيليكس» يهدد بنشر سيل من الوثائق السرية

لندن (ا ف ب) - كشف مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج أمس الأول عن خطة لنشر “سيل” من الوثائق السرية، في حال جرى إغلاق موقعه بشكل نهائي، فيما نشرت صحيفة الجارديان أمس مقاطع عن سيرته الشخصية جاء فيها، إن أسانج عاش طفولة غير عادية وإنه لم يعرف والده حتى بلغ سن الـ25.
وكشف أسانج أمس الأول عن خطة لنشر “سيل” من الوثائق السرية في حال جرى إقفال موقعه بشكل نهائي. وقال في مقابلة مع برنامج “60 دقيقة” على قناة “سي بي إس” الأميركية إن مجموعته تملك “نظاما تستطيع من خلاله نشر نسخ احتياطية مشفرة لوثائق لم تنشرها بعد”. وأضاف “هناك نسخ احتياطية موزعة على عدد كبير من الأشخاص يقاربون الـ 100 ألف، وكل ما نحتاجه هو إعطاؤهم مفتاح تشفير سيسمح لهم بالاستمرار” في نشرها.
ومؤسس ويكيليكس، الملاحق بموجب تحقيق حول تسريب مئات آلاف التقارير والمراسلات الدبلوماسية، أوضح أن “مفتاح التشفير هذا لن يتم توزيعه إلا في نهاية المطاف” .
وتابع “إذا ما تم سجن أو اغتيال عدد من الأشخاص، فعندها سنشعر بأننا لن نستطيع الاستمرار (في نشر الوثائق) وسيقوم آخرون بإكمال عملنا، وسنستطيع تسليم المفاتيح”. ونفى هذا الأسترالي البالغ من العمر 39 عاما أن يكون الدافع وراء عمله شعوره بمعاداة الولايات المتحدة أو أي اعتبارات سياسية أخرى، واصفا موقعه بأنه “مناضل في سبيل الصحافة الحرة”. وفي مقتطفات عن حياته الخاصة، قال أسانج إنه تنكر في لباس امرأة ليهرب من عملاء وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) التي كانت تطارده. وتفيد هذه السيرة التي كتبها الصحفيان في الجارديان ديفيد لي ولوك هاردينج تحت عنوان “في قلب حرب جوليان أسانج على الأسرار”، أن الرجل لم يعرف والده الحقيقي قبل سن السابعة والعشرين.
وقال الصحفيان في كتابهما أن أسانج المولود في أستراليا، كان موجودا في انجلترا عندما اكتشف أن عملاء للسي آي إيه يطاردونه على الرغم من “غياب أي أدلة” ضده. وأضاف جيمس بول أحد مساعدي أسانج للصحفيين “يمكنكم أن تتصوروا كم كان التنكر بلباس امرأة مضحكا. ارتدى ملابس امرأة مسنة لأكثر من ساعتين”.
من جهة ثانية، تحدثت مقاطع نشرتها الصحيفة عن طفولة أسانج غير العادية. ويفيد واحد من هذه المقاطع أن “الأب الحقيقي لأسانج جون شيبتن كان غائبا في معظم الأوقات”.
ويوضح أن “والدة أسانج أغرمت في سن السابعة عشرة بشيبتن الذي كان معارضا خلال تظاهرة ضد حرب فيتنام في 1970”. ويضيف أن “العلاقة بينهما انتهت ولم يعد شيبتن يلعب أي دور في حياته لسنوات ولم يتصلا ببعض مجددا قبل أن يبلغ اسانج سن الخامسة والعشرين”.

اقرأ أيضا

دول منطقة الساحل الأفريقي تجدد عزمها على مواصلة محاربة الإرهاب