الاتحاد

أخيرة

تربية النحل مصدر دخل للمرأة الأفغانية

يوكاولانج، أفغانستان (أ ف ب)

في ولاية باميان الجبلية في وسط افغانستان، تنكب نساء على تربية النحل، وهي مهنة تشكل إضافة إلى كونها مصدراً من المصادر القليلة للدخل في هذه الولاية الفقيرة، طريقة لتمكين المرأة الأفغانية في مجتمعها المحافظ. في السنوات القليلة الماضية، أنشئت أربع تعاونيات لتربية النحل، بمساندة من منظمات غير حكومية، منها تعاونية يامولانج التي تعمل فيها 125 امرأة، على بعد حوالى مئة كيلومتر إلى الغرب من موقع التماثيل التي دمرتها حركة طالبان عام 2001. في هذه المنطقة الواقعة على ارتفاع ألفين و600 متر عن سطح البحر، تتخوف مربيات النحل من أن يأتي الصقيع على عملهن، وهن يمشين أكثر من ساعة بين الثلوج لتعبئة العسل في عبوات ووضع الملصقات عليها. وقد بدأت جميلة عملها هنا بفضل جارتها سياموي، الرائدة في العمل في هذه التعاونية منذ خمس سنوات، وتقول «كان ذلك في أبريل، كنت سعيدة جداً».
وأنتجت التعاونية 400 كيلوجرام من العسل في العام الماضي، بحسب المسؤول عنها هبة الله نوري، ويباع الكيلوجرام الواحد في كابول بثمانمئة أفغاني (14,5 يورو). ويشكل إيراد تربية النحل مصدراً لا غنى عنه لهؤلاء النساء مع اختلاف ظروفهن الاجتماعية.

اقرأ أيضا