الاتحاد

كرة قدم

راشد علي: المركز الثالث يرضي الوصل هذا الموسم

راشد علي حارس الوصل يتلقى تهنئة زملائه عقب تألقه بإحدى المباريات (الاتحاد)

راشد علي حارس الوصل يتلقى تهنئة زملائه عقب تألقه بإحدى المباريات (الاتحاد)

علي معالي (دبي)

بدأ الوصل الاستعدادات المكثفة لعودة مباريات دوري الخليج العربي، وخاض «الفهود» أول حصة تدريبية على شاطئ جميرا بدبي على البحر في أجواء مختلفة حاول الجهاز الفني الخروج من خلالها عن التدريبات التقليدية، شارك في المران جميع اللاعبين المواطنين والأجانب، ثم انتقل الفريق بعد ذلك لمرحلة تدريب صباحية، وبعدها إلى فترة مسائية.
ويخوض الوصل مباراة ودية أولى يوم الجمعة المقبلة أمام فريق الإمارات، والجمعة التالية مباراة أخرى أمام الظفرة، وذلك قبل عودة مبارياته الرسمية في الجولة 22 من دوري الخليج العربي ضد بني ياس.
وتخلو قائمة الوصل في الوقت الراهن من عدم وجود أي لاعب خارج القائمة بعد شفاء كل المصابين وعودة هزاع سالم من الإيقاف، لتكون الفرصة مهيأة تماماً أمام كالديرون لاختيار أفضل العناصر للمباريات الخمسة المقبلة، والتي يعتبرها الوصل أهم المحطات في تاريخ الوصل مع عهد الاحتراف.
وأكد راشد علي حارس مرمى الوصل ثقته في قدرة الفريق على الحفاظ على المركز الثالث، ولكنه طالب من أجل الحفاظ على هذا المركز بعدة متطلبات لابد منها حتى ينهي الفهود مركزهم ثالثاً من أجل الوجد في البطولة الآسيوية، وما يحدث أعتبره مهماً للغاية من أجل استعادة الفريق جزءاً مهماً من قوته وسابق تاريخه.
قال راشد: «المركز الثالث يرضينا جميعاً كوصلاوية، مقارنة بما كنا عليه في السنوات الماضية، وأرى أن هذا الموسم هو الأفضل في مشواري الكروي، ولعل ما ساهم في ذلك هو منحي الثقة الكاملة والمشاركة في المباريات، وحصلت على لقب الأفضل في الكثير من المباريات، وهذه مهمة للغاية من أجل رفع المستوى».
وأرجع راشد تألقه لعدة أسباب، قائلاً : «أهم وأقوى سبب هو حصولي على الفرصة الكاملة، ليس فقط لغياب الحارس الآخر بسبب الإصابات أو الغيابات، ولكن حصلت على فرصتي من خلال عطائي القوي، سواء في التدريبات أو المباريات، وحصلت على فرصتي الكاملة وبشكل مريح أمام الجهاز الفني واللاعبين، ونجحت في إثبات كفاءتي في الدفاع أمام شباك الفهود في الكثير من المباريات الصعبة».
وأضاف: «في سنوات سابقة كنت أحصل على فرصتي لأسباب خارجة عن إرادة الحارس الآخر، وكانت تنتهي الاستعانة بي فور شفاء زميلي الحارس الأساسي، ولكن الوضع يختلف حالياً، وهذا بالطبع يمنحني المزيد من الثقة والقوة وتحمل المسؤولية».
وقال: «كنت أنتظر، بعد الظهور اللافت في الدوري وقيادة فريقي مع زملائي للمركز الثالث حتى الآن بالدوري، أن أجد لنفسي المكان المناسب داخل صفوف المنتخب الوطني، فهي أمنية أي لاعب، ولكن ذلك لم يحدث، مع كل احترامي وحبي لبقية زملائي الموجودين حالياً في قائمة المنتخب، وسوف أستمر في بذل الجهد الأكبر في الفترة المقبلة حتى أجد لنفسي المكان ضمن صفوف الأبيض، وشعرت بالحزن بالطبع لعدم وجودي بالمنتخب، ولكنني لن أفقد الأمل، وأتمنى التوفيق للحراس الموجودين للدفاع عن ألوان الإمارات».
وعن استمرار بعض الأخطاء الدفاعية التي تسببت في هز شباكه لأكثر من مرة، قال: «أنا كحارس مرمى أبذل كل ما في وسعي في المرمى، وفيما يخص الأخطاء الدفاعية، سواء من الخط الخلفي أو بقية اللاعبين، فهي مسؤولية المدرب كالديرون، والذي يحاول علاجها بالطبع من خلال التحدث المستمر مع اللاعبين والتدريبات المتنوعة، ولست قلقاً من هذه الأمور، فإذا كانت هناك أخطاء في الدفاع، أنجح في بعض الأوقات بمعالجتها، وكذلك الأمر إذا ظهرت عندي الأخطاء كحارس مرمى، فإن الدفاع يعالجها أيضاً، وهو ما يؤكد أننا نعمل بشكل متكامل من أجل الفريق ومصلحة الفهود».
وقال: «المباريات الخمس المقبلة تحتاج إلى جهد كبير، وعدم التفريط في أي نقطة، لأن أي خسارة تعني ابتعادنا عن المركز الثالث، وبالتالي كل مباراة ندخلها نعتبرها مباراة نهائية، والمدرب حالياً يعمل على كيفية تخطي هذه المحطات».
عاد راشد ليقول: «أهدرنا العديد من النقاط خلال الفترات السابقة، والتي كانت كفيلة بأن نجلس في المركز الثالث مرتاحي البال وبفارق مناسب من النقاط عن بقية المنافسين، لكنها كرة القدم التي تحمل في بعض أوقاتها المتعة والإثارة حتى اللحظات الأخيرة، ولكن كثرة الأخطاء مع غياب بعض العناصر الأساسية ما بين إصابات وإيقافات كان لها تأثيرها المباشر عما حدث لنا، ولكن لا يزال الباب مفتوحاً أمامنا لكي نؤكد جدارتنا من خلال المباريات الخمس المقبلة، حيث يعني فوزنا بها احتلال المركز الثالث عن جدارة، خاصة وأن بها لقاءات مع منافسين مباشرين، وأذكر منهم نادي الوحدة الذي يتقاسم معنا الترتيب، وعلينا أن نتخطى المباراة المقبلة ضد بني ياس ثم نبحث عن بقية اللقاءات، حيث نخوض المرحلة مباراة بمباراة».
وتابع: «لعبت الكثير من المباريات المتميزة، لعل أبرزها مباراتا النصر والوحدة، حيث حققنا الفوز مع تميز كبير لي في المرمى، وهناك الكثير من المباريات أيضاً خسرناها، وكنت متألقاً فيها، وتزايدت ثقتي أيضاً بعد العلاقة الجيدة وردود الفعل الإيجابية من جمهور الأصفر، فأنا أعتبره مؤشراً مهماً للتألق من عدمه، وعلى وعد باستمرار الأداء الذي يمنح الوصل المركز اللائق به في نهاية مطاف هذا الموسم».
وختم راشد بقوله: «لدينا فرصة كبيرة في ثالث الدوري، وأيضاً فرصة في كأس صاحب السمو رئيس الدولة، بعد التأهل للمربع الذهبي، وعلينا أن نضع البطولة الغالية صوب أعيننا مهما كان المنافس وقوته».
تجدر الإشارة إلى أن راشد علي شارك حتى الآن في 19 مباراة من أصل 21، بواقع 1694 دقيقة، وهي أكبر نسبة مشاركة للحارس مع ناديه، حيث شارك الموسم الماضي في مباراتين فقط، وفي موسم 2013/‏ 2014 في 14 مباراة، وفي 2012/‏ 2013 في 11 مباراة، وفي 2011/‏ 2012 في مباراتين، وهو نفس العدد في موسم 2010/‏ 2011.

اقرأ أيضا