أرشيف دنيا

الاتحاد

«الفرح» أحسن فيلم والصاوي ودنيا سمير غانم أفضل ممثلين

محمد منير يغني «حدوتة مصرية» في حفل الختام

محمد منير يغني «حدوتة مصرية» في حفل الختام

احتفل مهرجان المركز الكاثوليكي المصري للسينما بختام دورته الثامنة والخمسين مساء امس الاول “الجمعة” بتوزيع الجوائز على الأفلام الفائزة في مسابقته. وقد فاز فيلم “الفرح” بنصيب الأسد حيث حصل على جائزة أفضل فيلم تسلمها منتجه احمد السبكي وأفضل إخراج للمخرج سامح عبدالعزيز وأفضل ممثل لخالد الصاوي كما حصلت دنيا سمير غانم على أفضل ممثلة عن دورها بفيلمي “الفرح” و”طير انت” وحصل على أفضل سيناريو احمد عبدالله كما حصل ماجد الكدواني وياسر جلال على شهادتي تقدير عن دوريهما في “الفرح”.
وفاز فيلم “أولاد العم” للمخرج شريف عرفة بجائزة الجمهور وتسلمها المنتج احمد السبكي لغياب أسرة الفيلم وحصل نفس الفيلم على شهادة تقدير خاصة لمهندس الديكور فوزي العوامري ونال مدير التصوير هشام سري جائزة لجنة التحكيم الخاصة عن فيلم “ميكانو” للمخرج محمود كامل.
وكرم المهرجان في حفل الختام الذي أقيم بقاعة النيل بالقاهرة المطرب محمد منير الذي شدا على المسرح بأغنيته الشهيرة “حدوتة مصرية”.
وقال محمد منير إنه سعيد بتكريم المهرجان الذي يقوم بدور تنويري مهم منذ سنوات مشيرا الى أنه ارتبط منذ طفولته بالمدارس الكاثوليكية حيث كان عمره خمس سنوات عندما التحق بحضانة الكاثوليك في اسوان وكان يحبها جدا وظلت ذكريات الطفولة في خاطره حتى عندما التحق بكلية الفنون التطبيقية لدراسة التصوير السينمائي.
وأضاف: بعد سنوات يعيدني هذا التكريم الى اجمل الذكريات ويسعدني أن يكرمني المركز الكاثوليكي للسينما فأنا عاشق للسينما والغناء وللرسالة الرائعة التي يقوم بها المركز والتي تدعم الفن الراقي الذي لا يتعارض مع القيم الدينية والأخلاقية.
وأكد خالد الصاوي الفائز بجائزة أحسن ممثل انه قرر منذ سنوات عدم التفكير في الجوائز وان يكون همه الأكبر تقديم أعمال جيدة حتى لا يصاب بالإحباط ولا يفقد حماسه للعمل.
وأضاف أن الجائزة التي حصل عليها من المركز الكاثوليكي لها وقع خاص في نفسه حيث تأتي من واحد من أعرق مهرجانات السينما في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط.
وقالت دنيا سمير غانم إنها سعيدة بجائزة أحسن ممثلة وهي شرف ومسؤولية كبيرة تشعرها بأن اختياراتها صحيحة وعليها أن تبذل مزيداً من الجهد في عملها.
وأضافت: التكريم من مهرجان المركز الكاثوليكي له معنى كبير فالمهرجان سبق أن كرم رموز الفن في مصر وهو مهرجان فني له رسالة أخلاقية وإنسانية.
وتضمن حفل ختام المهرجان فقرة فنية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف قدمها أصغر راقص تنورة وهو الطفل عبدالرحمن علي وأعربت إدارة المهرجان عن اسفها لغياب أسرة فيلمي “ألف مبروك وأولاد العم”.
واعلن المخرج توفيق صالح رئيس لجنة التحكيم أن أعضاء اللجنة وهم سمية الخشاب وهشام سليم وصابرين والسيناريست مجدي صابر والناقد د.وليد سيف والناقدة حنان شومان قد شاهدوا الأفلام الستة التي تم اختيارها ضمن مسابقة هذا العام واتخذوا قراراتهم بالإجماع وهي أفلام “ألف مبروك” بطولة احمد حلمي وإخراج احمد نادر جلال و”يوم ماتقابلنا” إخراج اسماعيل مراد وبطولة لبلبة ومحمود حميدة و”اولاد العم” إخراج شريف عرفة وبطولة منى زكي وكريم عبدالعزيز وشريف منير و”طير انت” بطولة احمد مكي ودنيا سمير غانم وإخراج احمد الجندي و”ميكانو” اخراج محمود كامل وبطولة نور وتيم الحسن و”الفرح” اخراج سامح عبدالعزيز وبطولة خالد الصاوي وجومانة مراد ودنيا سمير غانم.
وقال إن إدارة المهرجان ترصد الانتاج السينمائي طوال العام من خلال لجنة اختيار ومشاهدة تضم نقاداً وفنانين وتتولى ترشيح الأفلام التي تتفق مع رسالة وهدف المهرجان وهي أفلام تدعو الى قيم إنسانية وتتواءم مع النواحي الأخلاقية والدينية وعلى مستوى فني عال ولهذا تم استبعاد بعض الأفلام المتميزة ومنها فيلم يسري نصر الله “احكي يا شهرزاد”
وأضاف: رغم أنني لا اميل للحكم الأخلاقي على السينما لكن باعتباري رئيس لجنة التحكيم التزمت وأعضاء اللجنة بمشاهدة الأفلام المختارة وفحصها وفقا للمعايير الفنية.
وأكد الأب يوسف مظلوم رئيس المهرجان أن اختيار الأفلام المشاركة في المسابقة يخضع لإشراف لجنة خاصة بشرط أن تكون هذه الأفلام ذات قيمة فنية عالية الى جانب القيم الإنسانية والروحية والمباديء التي تسهم في دفع الإنسان لمواجهة صعاب الحياة ومشاكلها مشيرا الى أن المركز يحرص على تقديم الجوائز وشهادات التقدير للمبدعين لتكون دافعا لهم للمزيد من الإبداع الراقي الذي يخاطب الأسر المصرية والعربية.
وأشار الأب بطرس دانيال وكيل المركز الكاثوليكي ورئيس قاعة النيل التي شهدت أنشطة المهرجان الى أن السينما الراقية هي طاقة نور تحمل رسالة حب للبشرية.
وقد استمر المهرجان من 19الى 26 فبراير وكرم في حفل الافتتاح مجموعة من نجوم الفن هم ميرفت امين وليلى علوي وسهير الباروني وصلاح السعدني وهشام سليم والمنتصر بالله وفاروق الرشيدي واحمد عزمي.

اقرأ أيضا