الاتحاد

الإمارات

استقطاب خريجي الجامعات في كادر مفتشي العمل

مفتشون يؤدون مهامهم في أحد المواقع

مفتشون يؤدون مهامهم في أحد المواقع

استعانت وزارة العمل بالجامعات والكليات في محاولة لاستقطاب المواطنين الخريجين لتعيينهم في التفتيش العمالي في خطوة ترمي الى تعزيز كادر التفتيش الذي يشهد استقالات من فترة لاخرى·
وذكر مصدر في الوزارة '' انه تم الطلب مؤخرا من عدد من الجامعات وكليات التقنية موافاتها بكشوف باسماء الخريجين حيث سيصار إلى التواصل معهم وخصوصا أصحاب التخصصات التي تقارب أعمال التفتيش العمالي لا سيما ما يتعلق بالصحة والسلامة المهنية بغرض التعرف على ما اذا كانوا يرغبون بالانضمام إلى كادر التفتيش ومن ثم إتخاذ الإجراءات اللازمة لاحقا''·
وأوضح المصدر لـ'' الاتحاد''، '' ان خطوة الوزارة المتمثلة بالتواصل مع مؤسسات التعليم العالي تأتي كواحدة من بين أدوات التعيين التي لجأت إليها الوزارة لزيادة أعداد المفتشين''، مشيرا إلى أنه تم الاستعانة بقاعدة بيانات هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية الوطنية ''تنمية'' غير ان غالبية الباحثين عن العمل المقيدين لدى الهيئة هم من الاناث وهو ما لا يتناسب مع مهام التفتيش الميدانية''·
يشار إلى أن المجموع الكلي للمسجلين في قاعدة بيانات ''تنمية'' يبلغ نحو 14 ألف باحث عن العمل تشكل الاناث ما نسبته نحو 67 في المائة منهم·
ويشهد التفتيش في الوزارة حالات استقالات مفتشين من فترة لاخرى وهو ما رفض المصدر اعتباره بمثابة ''الظاهرة'' غير أنه بالمقابل لم يخف وجود تداعيات لتلك الاستقالات على أعمال التفتيش وأن كان ذلك بنسبة بسيطة''·
وتعود حالات الاستقالات المشار إليها إلى حصول المستقيلين على فرص وظيفية وامتيازات أفضل لا سيما في الدوائر والمؤسسات الحكومية المحليـــة في الوقت الذي لا يزال فيه المفتشون يتطلعون إلى الحصول على بدل طبيعة العمل أسوة بالمفتشين العاملين لدى جهات أخرى خصوصا وانهم يقومون بمهام تفتيشية خارج أوقات الدوام الرسمي، وفقا لاحد المفتشين الذي طلب عدم الإشارة إلى اسمه·
وبحسب المصدر، فان تشكيل منظومة التفتيش التي تتطلع إليها الوزارة تتطلب أعدادا متزايدة من المفتشين خصوصا في ضوء التنامي في أعداد المنشآت وهو ما يستوجب وجود كادر تفتيشي قادر من حيث العدد والنوع على القيام بالمهام المطلوبة وتغطية العدد الأكبر من المنشآت القائمة على مستوى الدولة''·
ويقدر عدد المنشآت باكثر من 180 ألف منشأة فيما يزيد عدد المفتشين في وزارة العمل على 200 مفتش من بينهم نحو 160 مفتشا في دبي والإمارات الشمالية·
ولفت المصدر '' إلى مضي الوزارة في تعزيز كادر التفتيش وفق خطين متوازيين أولهما استقطاب المزيد من المفتشين بما يتناسب والاحتياجات في المرحلة المقبلة وثانيهما الارتقاء بقدراتهم وصقلها من خلال اشراكهم في دورات عامة واخرى متخصصة''
واعتبر المصدر '' ان تطوير التفتيش يسير بخطوات واسعة خصوصا من حيث تفعيل التوجيه والتوعية والارتقاء بجانب الصحة والسلامة المهنية وذلك تنفيذا للخطط الموضوعة معتبرا أن التفتيش سيشهد خلال فترة ما بعد تطبيق الهيكل التنظيمي الجديد للوزارة نقلة نوعية على صعيد مختلف أعماله ومهامه''·
ويتضمن الهيكل التنظيمي الجديد لوزارة العمل ثلاث إدارات تشمل إدارة التفتيش والصحة والسلامة المهنية إلى جانب إدارة التوجيه وجميعها وفق الهيكل المعمول به حاليا عبارة عن أقسام تحت مظلة إدارة التفتيش·
ويأتي النهوض بالتفتيش العمالي وتطويره من بين الأولويات الوطنية التي حددتها الوزارة في أجندة التعامل مع ''برنامج العمل الوطني اللائق'' التابع لمنظمة العمل الدولية والذي من المنتظر أن تنضم إليه الدولة في شهر مايو المقبل حيث يقدم البرنامج للدول الأعضاء المنضمة إليه الدعم الفني بغرض مساعدتها على إنجاح تنفيذ أولوياتها الوطنية المحددة مسبقا·
وأكد المصدر '' مواصلة الوزارة في تنفيذ برامج التوعية والتوجيه لأصحاب العمل والعمال من خلال سلسة ندوات ومحاضرات تتناول مختلف جوانب العلاقة بين الطرفين وفقا لقانون العمل إلى جانب تكثيف الزيارات الميدانية الى مواقع العمل للتوعية بضرورة التقيد باتباع وسائل السلامة التي تقي العمال المخاطر التي قد يتعرضون إليها'

اقرأ أيضا