الاتحاد

الرئيسية

إسرائيل تنتقد مؤتمر لندن وتحذر عباس!


رام الله- القاهرة- الاتحاد:
طالبت السلطة الفلسطينية أمس الولايات المتحدة بتحديد موعد اقصاه عام لبدء مفاوضات الوضع النهائي والدائم مع إسرائيل التي حذرت من جانبها رئيس السلطة محمود عباس من أنه سيواجه مستقبلا صعبا جدا في حال لم يبدأ بمكافحة الإرهاب، منتقدة مؤتمر لندن للاصلاحات لأنه لم يطالب الفلسطينيين بحل الجماعات المتشددة·
وحذر رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع أمس من أن أي تأجيل في بدء مفاوضات الوضع النهائي يعطي فرصة لإسرائيل لاستكمال بناء الجدار العازل والتوسع في الاستيطان في الأراضي الفلسطينية مما يؤدي إلى تدمير عملية السلام وفقدان الشعب الفلسطيني أي أمل في الحصول على دولة مستقلة، داعيا الولايات المتحدة اذا أرادت حلا جديا ان تحضر الطرفين خلال ستة أشهر أو سنة لمفاوضات الحل النهائي لحل المشكلة وإنهاء الصراع، رافضا بشدة فكرة إقامة دولة ذات حدود مؤقتة لان ذلك سيدمر عملية السلام·
وتعهد عباس بدوره في بروكسل العمل من أجل إنشاء الدولة الفلسطينية التي تنص عليها 'خارطة الطريق' باسرع وقت ممكن· في وقت حذرت إسرائيل التي أعلنت حالة التاهب أمس في القدس الشرقية خشية هجوم انتحاري رئيس السلطة الفلسطينية من أنه سيواجه مستقبلا صعبا جدا في حال لم يبدأ بالتحرك ضد الإرهابيين، منتقدة بشدة مؤتمر لندن لأنه لم يطالب الفلسطينيين حل الجماعات المتشددة· لكن 'السلطة' سرعان ما ردت على ذلك عبر مطالبتها حركة 'الجهاد الإسلامي' بإجراء تحقيق واتخاذ إجراء بحق المسؤولين عن العملية الانتحارية الأخيرة في تل أبيب، وان كان صقر حبش أحد مسؤولي حركة 'فتح' استبعد اتخاذ السلطة أي إجراء مباشر ضد قيادات أو أعضاء 'الجهاد'· فيما ذكرت الاذاعة الاسرائيلية ان نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي شيمون بيريز اجرى امس مباحثات مع وزير الشؤون المدنية الفلسطيني محمد دحلان في أول لقاء اسرائيلي فلسطيني منذ عملية تل ابيب وتناول اللقاء مواضيع التعاون الاقتصادي والسياسية والأمنية·
ويتوجه عباس اليوم إلى القاهرة لاطلاع الرئيس المصري حسني مبارك على نتائج مؤتمر لندن، وقال وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط أن الجولة المقبلة للحوار الفلسطيني-الفلسطيني ستعقد في القاهرة منتصف مارس الجاري·

اقرأ أيضا

السعودية ترفض وتستنكر اعتراف أميركا بالجولان أرضاً إسرائيلية