الرئيسية

الاتحاد

بلدية العين تشكل غرفة عمليات وفرقاً لحصر وإصلاح أضرار العاصفة

شجرة تسببت الرياح الشديدة في اقتلاعها بمدينة العين أمس الأول

شجرة تسببت الرياح الشديدة في اقتلاعها بمدينة العين أمس الأول

شكلت بلدية العين غرفة عمليات وفرقاً لحصر وإصلاح الأضرار التي خلفتها العاصفة الرملية وكميات الأمطار الغزيرة التي تساقطت على المدينة أخيراً، في حين تلقى مكتب الطوارئ بالبلدية أكثر من 330 بلاغاً، بينما تعمل 30 ماكينة شفط و22 صهريجاً على فتح الشوارع المغلقة نتيجة تراكم مياه الأمطار·
وفي هذا الإطار، أشاد عوض خليفة بن حاسوم الدرمكي مدير عام بلدية العين في بيان صحفي بالجهود الكبيرة التي بذلتها جميع قطاعات البلدية والجهات الحكومية والخاصة الأخرى في سرعة حصر وإصلاح مخلفات العاصفة التي اجتاحت القطاع الشمالي لمدينة العين الأكثر تأثرا بالعاصفة·
وأكد الدكتور مطر النعيمي المدير التنفيذي لقطاع وسط المدينة ببلدية العين الدور الكبير الذي قامت به الجهات المعنية في إصلاح ما خلفته العاصفة في وقت قياسي، مسخرين جميع المعدات والعاملين لحالة الطوارئ التي اجتاحت المدينة، مشيرا إلى أن جميع المسؤولين والموظفين كانوا على أهبة الاستعداد، حيث تم رسم خطة شاملة لفتح الشوارع المتضررة والتي أغلقت على إثر العاصفة بالمياه وأغصان الأشجار والمواد الأخرى التي تطايرت بفعل الرياح الشديدة، حيث تم العمل على إزالة جميع تلك المعوقات طوال ساعات الليل بالتعاون مع الشركات المتعهدة في بلدية العين في إجراء يهدف لمنع شل حركة السير صباحا، مشيرا إلى وضع جميع الآليات في أماكن مختلفة تمكنها من الحركة بسرعة لحدوث أي طارئ لضمان سلامة الشعبيات و المساكن القريبة من الأودية·
وأشاد النعيمي بدور الجهات المعنية في حملة ما بعد العاصفة، وذكر منها الإدارة العامة لشرطة ابوظبي وقسم المرور وهيئة البيئة وجميع الشركات المتعهدة و المقاولين في بلدية العين·
ومن جانبه، أكد سعيد الكعبي مدير مكتب طوارئ بلدية العين التمكن من السيطرة على النتائج التي خلفتها العاصفة الرملية، لافتاً إلى تشكيل غرفة عمليات عملت على مدار 24 ساعة في مكتب الطوارئف إضافة إلى تجنيد فريقين لإصلاح وحصر الأضرار التي تعرضت لها المدينة في المساكن الشعبية ومنازل المواطنين والعزب، وفي ذات الوقت التواصل مع المركز الوطني للأرصاد الجوية لمعرفة الحالة الجوية للحد من الأضرار·
وتم تشكيل خمسة فرق من ادارة الاراضي و العزب لحصر الأضرار التي تعرضت لها المساكن و الفلل ورفعها للجهات المختصة للنظر في حالتها في المناطق التي تعرضت لأضرار بالغة في مناطق المسعودي والرميلة وبدع بنت سعود ومنطقة الفوعة وهيلي، والتي كانت أغلب الأضرار فيها تراوحت بين اقتلاع الأبواب والنوافذ وتحطم أجزاء من المنزل واقتلاع الأشجار·
وأشار الكعبي إلى دور ''الهلال الأحمر'' في تخطي هذه العقبة بزيارة المساكن الشعبية المتضررة وإيواء أصحابها إلى حين اصلاح منازلهم، مشيرا إلى أن المكتب تلقى أكثر من 330 بلاغاً خلال هذه الفترة تنوعت بين الآثار التي خلفتها الرياح والحيوانات النافقة في العزب، والاضرار التي حصلت في المتنزهات العامة، بالاضافة إلى الأضرار في الشوارع وتجمع الأمطار·
وقال الدكتور سالم الكعبي مدير ادارة الصحة ببلدية العين ''تمكنت 30 ماكينة شفط من فتح الشوارع المغلقة التي غرقت من المياه المتجمعة، وذلك بالتعاون مع شركة ابوظبي للصرف الصحي التي وفرت 12 صهريجاً وادارة الزراعة التي وفرت ايضا 10 صهاريج لتجميع المياه''، مشيراً إلى الجهود الجبارة التي بذلت في تنظيف الشوارع من آثار العاصفة التي تعرضت لها المدينة·
كما قامت ادارة الحدائق ببلدية العين بإزالة بقايا الاشجار والنخيل التي تكسرت واقتلع بعضها من جذوره بفعل العاصفة من الشوارع التي توقفت فيها الحركة·
إلى ذلك، أكد سعيد سيف نعيف العامري مدير عام شركة العين للتوزيع تمكن فرق طوارئ الكهرباء والمياه من الحد من الأضرار التي ترتبت على العاصفة التي شملت القطاع الشمالي من مدينة العين، مشيرا إلى تشكيل غرفة عمليات لمتابعة الأضرار التي خلفتها العاصفة وتلقي البلاغات على الهاتف المجاني ·8009008
ولفت العامري إلى أنه بناء على متابعة وتوجيهات سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس هيئة مياه وكهرباء أبوظبي للآثار المترتبة على الأحوال الجوية التي سادت المدينة، قامت فرق الشركة بتفقد المنطقة، مشيراً إلى إعادة إصلاح الخطوط الهوائية التي تقطعت في مناطق متفرقة من القطاع ، خاصة في المناطق الزراعية التي انقطع عنها التيار الكهربائي·
وأضاف أن فرقاً متخصصة من الشركة قامت بإعادة التيار للمناطق المتضررة في وقت قياسي، كما قامت بإصلاح الأعطال في بعض خطوط في مناطق المسعودي والرميلة وبدع بنت سعود ومنطقة الفوعة وهبلي، وإعادة التيار الكهربائي للمساكن المتضررة

اقرأ أيضا

لبنان يمدد حالة العزل العام لمدة أسبوعين لمنع تفشي كورونا