الاتحاد

الرياضي

فريق حمدان سعيد جابر يشيد بدعم ولي عهد دبي

دبي (الاتحاد) - شكل مؤخراً أول فريق للرياضات البحرية التراثية المحلية يضم نخبة من النواخذة الشباب والذين تعلموا مهارات الإبحار الشراعي من الآباء والأجداد يحمل اسم فريق (حمدان سعيد جابر) للسفن والقوارب الشراعية المحلية ليكون إضافة جديدة ومهمة في الرياضات البحرية نحو تحقيق نقلة وتأسيس مفهوم متجدد يسهم في اجتذاب الشباب إلى ممارسة هذه الهواية وقضاء أوقات جميلة مليئة بالتنافس الشريف.
وأشاد الفريق الجديد بمكرمة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي والذي أمر مؤخراً بزيادة الجوائز المالية المرصودة في السباقات التراثية المحلية التي ينظمها نادي دبي الدولي للرياضات البحرية الأمر الذي يعكس مدى اهتمام أهل القرار والمسؤولين بتطوير الموروث الحضاري ويحفز مختلف قطاعات المجتمع إلى التمسك أكثر بماضي الآباء والأجداد من خلال التطوير والعمل المستمر.
وينافس الفريق الجديد عبر قواربه وسفنه التي تبحر في جميع الفئات حيث يشارك الفريق في منافسات السفن الشراعية المحلية 60 قدماً عبر المحملين الوصف 87 والوصل 96 وفي منافسات القوارب الشراعية المحلية 43 قدماً عبر المحامل زلزال 170 والوصف 127 ووافي 159 وضو 57 وفي منافسات القوارب الشراعية المحلية 22 قدماً عبر المحامل صايب 118 والوصف 2 ووافي 96. ويضم الفريق أبرز النواخذة الشباب الذين تعلموا مهارات الإبحار الشراعي وورثوا حب البحر وحياتهم من آبائهم وأجدادهم وهم النوخذة خلف بطي مصبح الغشيش المري ومحمد حمد مصبح الغشيش المري ومروان عبد الله المرزوقي وجمعة سهيل الطاير ويشرف على الفريق إداريا عامر خليفة ناصر بالحبالة. وحرص عامر خليفة ناصر بالحبالة مشرف عام الفريق على توجيه الشكر الجزيل إلى سعيد جابر على الدعم الكبير الذي حصل عليه الفريق وحماسه المتواصل من اجل استكمال مسيرة الفريق التي بدأت مع انطلاق سباقات الموسم الرياضي البحري 2013 -2014 حيث حققت قوارب الفريق العديد من الانتصارات والنجاحات والتي تعود في المقام الأول إلى دعم راعي الفريق.
وقال بالحبالة إن فريقه يستهدف دائماً منصات التتويج مؤكداً أن اجتماع النواخذة الشباب على قلب رجل واحد أفادهم كثيراً في تبادل الأفكار والتعرف على أفضل التجهيزات من أجل المنافسة دائما على الألقاب.
وأشار إلى أن وجود فريق واحد من شأنه أن يفتح المزيد من الآفاق أمام جميع النواخذة خاصة أن عنصر الشباب أصبح الطاغي والكبير بين القطاعات التي تشارك في السباقات البحرية الأمر الذي يعزز من مكانة السباقات البحرية التراثية ويدعم أهداف المسؤولين والأندية البحرية التي تقوم بجهد كبير ومؤثر في نشر الرياضات البحرية بين مختلف قطاعات المجتمع.

اقرأ أيضا

عالم كرة القدم يترقب حفل الفيفا لجوائز الأفضل