أرشيف دنيا

الاتحاد

ساندرا بولوك تجيد أداء الأدوار المركبة وتبرز في مجال التأليف

لقطة من فيلم «الجانب الأعمى»

لقطة من فيلم «الجانب الأعمى»

ولدت ساندرا بولوك انيت في 26 يوليو 1964، في أرلينجتون، بولاية فرجينيا بالولايات المتحدة الأميركية، والتحقت بجامعة شمال كارولينا لدراسة التمثيل المسرحي فتميزت بحيويتها وذكائها الحاد وحس الفكاهة المميز ثم انتقلت إلى نيويورك لمتابعة عملها المسرحي كما عملت نادلة في أحد المطاعم حينها.
وناضلت بولوك لسنوات عدة قبل أن تصبح إحدى الممثلات الشهيرات في هوليوود فقد توجّب عليها أن تنتقل بين عدة مراحل قبل أن تدخل عالم الشهرة من أوسع أبوابه إذ توجب عليها تمثيل بعض المشاهد المختصرة في بعض الأفلام والبرامج التلفزيونية حتى رشحها المنتج جان لو بونت لفيلم السرعة عام 1994 ومع إطلاق هذا الفيلم لمع نجم بولوك فقد بلغت إيرادات فيلم السرعة ما يقدر بنصف المليون دولار في شباك التذاكر الأميركي ونال إعجاب العديدين.
ورشّحت بولوك بعدها لفيلم الشبكة من قبل مخرج الفيلم لروين ونكلر لدور يلائم شخصيتها تماماً، وصرّح مخرج الفيلم في إحدى الصحف قائلاً:”عندما دخلت بولوك مكتبي للمرة الأولى كانت ترتدي ثياباً عادية وحذاءً رياضياً وقبعة كرة البيسبول بدا الأمر غريباً حينها فمعظم الممثلات يحرصن على ارتداء أفضل ما لديهن من أحذية وتنانير قصيرة وقمصان ضيقة عندما يقابلن المخرج للمرة الأولى ولكن مع ساندرا اختلف الأمر”.
وبعد عدة أعمال أثبتت بولوك مقدرتيها الكوميدية والفكاهية في فيلم “عندما كنت نائماً” بعد أن حلت كبديلة للنجمة ديمي مور. وأخذت بولوك تهتم بعالم الفن والتمثيل أكثر فأسست شركة إنتاج خاصة بها وأسهمت في تأليف وإخراج وتمثيل أول أفلام شركتها المنتجة “عمل الشطائر”، وأكدت بولوك في فيلم “ممارسة السحر” مقدرتها وموهبتها في التعامل في عالم الفن فقد ظهرت ممثلة أمام الكاميرا ومؤلّفة خلفها. وأطلت بعدها بولوك في عدد من الأفلام السينمائية التي تصاعدت إيراداتها في شباك التذاكر الأميركي وقدمت مجموعة متنوعة من الأعمال السينمائية من بينها 28 يوم وقتل بالأرقام كما تميزت بدور جريس هارت في فيلم “ملكة جمال” في جزأيه الأول والثاني. حالياً تواصل بولوك عملها كمنتجة وممثلة في مختلف الأفلام الكوميدية والدرامية والمركبة وعرض لها أخيرا فيلم “الجانب الأعمى” وتنافس على المراتب الأولى مع الأسبوع الأول من عرضه في شباك التذاكر الأميركية من حيث الإيرادات. وزادت الإيرادات في الأسبوع الثاني بمعدل 17.6% وبات الفيلم الأشهر في شباك التذاكر في الأسبوع الثالث، وتشير تقديرات إلى أن تكلفة الفيلم بلغت 29 مليون دولار، وبالمقابل فقد حصد الفيلم أكثر من 200 مليون دولار حتى الآن، وحصلت بولوك على جائزة أفضل ممثلة في جوائز “جولدن جلوب” وجائزة نقابة ممثلي الشاشة لأدائها في فيلم “الجانب الأعمى” الذي رشحت عنه أيضا لجائزة الأوسكار في الحفل الذي سيقام في الثامن من الشهر المقبل وسيبث على قناة فوكس للأفلام الساعة الثالثة بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي. ويشار إلى أنه تم اختيار بولوك كواحدة من أجمل 50 شخصية في العالم بين عامي 1996 و1999، وفقا لمجلة بيبول الأميركية واسعة الانتشار.

اقرأ أيضا