الاتحاد

الإمارات

ارتفاع عدد المركبات والرخص الجديدة في رأس الخيمة عام 2009

18251 مركبة جديدة دخلت الخدمة في رأس الخيمة خلال العام الماضي

18251 مركبة جديدة دخلت الخدمة في رأس الخيمة خلال العام الماضي

ارتفع عدد المركبات الجديدة التي تم ترخيصها خلال العام الماضي 2009 برأس الخيمة إلى 18251، مقارنة بالعام الذي يسبقه والذي بلغت فيه المركبات المسجلة 17397، وذلك بحسب الإحصائيات المرورية الصادرة من مكتب الإحصاء في إدارة المرور والترخيص بشرطة رأس الخيمة.
وكشفت الإحصائية المرورية أيضا عن ارتفاع في أعداد رخص القيادة الجديدة مقارنة بنفس الفترة والتي بلغت فيه 11,251 مقابل 10,724 في 2008.
وقال مدير إدارة المرور والترخيص في شرطة رأس الخيمة العقيد ناصر سالم مردد إن السبب في هذه الزيادة هو النهضة العمرانية والاقتصادية التي تشهدها الإمارة، وهذا ما انعكس بدورة على ازدياد عدد المركبات والحاصلين على رخص قيادة من الجنسين على حد السواء.
وعن تزايد أعداد المركبات في الإمارة ومدى مساهمتها في حدة الازدحام وكيفية مواجهته أشار مردد إلى أن الإدارة العامة لشرطة رأس الخيمة متمثلة بإدارة المرور تسعى إلى تنظيم العديد من حملات التوعية المختلفة التي يتبعها عادةً حملات تفتيشية في مختلف طرقات ومناطق الإمارة بهدف ضبط قائدي المركبات غير الملتزمين بالقواعد والأنظمة المرورية، وزرع المسؤولية في نفس كل فرد بالمجتمع والذي يُعد عاملاً أساسياً ومهماً في تحقيق الأهداف المنشودة.
وأضاف أن الحملات أسفرت عن نتائج إيجابية وملموسة، وهذا ما يعطينا دافعا قويا في الاستمرار قُدما نحو تنظيم العديد منها، لإيجاد مجتمع خال من الحوادث، مؤكدا سيطرة الجهات الشرطية على نظام وأمن الطريق لسلامة أرواح الجميع، إضافة إلى العقوبات المشددة للمخالفين والمستهترين العابثين بالأنظمة والقواعد المعمول بها على مستوى الدولة.
وفيما يتعلق بموضوع الطلبة ممن يقدمون على قيادة المركبات بصورة مخالفة ذكر أن الجهات الشرطية تحرص على توعية الجميع من خلال المحاضرات وندوات التوعية المختلفة لطلبة المدارس بمختلف مراحلها مع توزيع بروشورات وكتيبات توعية بأضرار المخالفات جميعها وضرورة التقيد بالقواعد تفاديا لوقوع هذه الحوادث، إضافة إلى تنظيم مسابقات وبرامج إذاعية متنوعة في هذا الخصوص.
وأشار إلى مدى مساهمة الأسر في الحد من هذه الظاهرة والتي تتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية، مشيرا إلى أنه يجب عدم التهاون مع الأبناء في حالة ارتكابهم لمخالفة قد تودي حياتهم وحياة والآخرين، وعدم الخضوع لرغباتهم في قيادة المركبة دون وصولهم للسن القانونية لحصولهم على الرخصة التي تؤهلهم لمعرفة القواعد والأنظمة المرورية على الوجه المطلوب والصحيح.
وقال مردد توجد معايير خاصة بإصدار التراخيص للحد من وقوع المزيد من حوادث المرور في الإمارة من خلال تطبيق أفضل المعايير وأنسبها لضمان السلامة المرورية للجميع وذلك بالتنسيق والتعاون مع أكاديمية رأس الخيمة للقيادة لتأهيل وترخيص السائقين

اقرأ أيضا

لجنة مؤقتة تناقش سياسة «شؤون الوطني الاتحادي»