الاتحاد

الرياضي

زنجا: «الانتصارات المتتالية» ليس معناها أن «الفورمولا» أصبح بطلاً

أمين الدوبلي (أبوظبي)- أكد الإيطالي والتر زنجا، مدرب الجزيرة، أن فريقه عمل بشكل جيد في فترة توقف، وأنه استغلها في رفع الكفاءة البدنية للاعبين، وتحقيق الانسجام الكامل بين المنضمين الجدد، مع زملائهم من العناصر الأساسية، مشيراً إلى أنه سعيد بما رآه من اللاعبين في التدريبات، حيث أبدوا جميعاً رغبة في الفوز، والعودة بالنقاط الثلاث من عجمان، وأن ذلك يتطلب التركيز الكامل في المباراة على مدار الـ 90 دقيقة.
وقال: «عجمان قوي لن ننخدع بترتيبه في جدول المنافسة، ويكفي أن نعلم أنه تعادل معنا في الذهاب خارج ملعبه، ثم تعادل مع العين، وفاز عليه الأهلي في مباراة لا يستحق فيها «البرتقالي» أن يخسر، وهو يملك مدرباً خبيراً، ولاعبين متميزين في مختلف الخطوط».
وعن غياب خالد سبيل عن اللقاء، قال: «تعودنا على اللعب في ظل الغيابات، وليس جديداً علينا أن نفتقد أحد عناصرنا الأساسية، ولدينا الحلول للتعامل مع تلك المسألة، وسوف يكون إدراكنا لقوة الفريق المنافس حافزاً كبيراً لنا، من أجل الظهور بأفضل مستوى، ومنحه الاحترام الذي يستحقه، لأن المواجهة لن تكون سهلة بأي حال من الأحوال». وتطرق زنجا إلى حسن أمين وإسماعيل الجسمي المنضمين حديثاً للفريق، حيث قال: «أعرفهما جيداً منذ أن كنت أعمل بالنصر، وأشكر إدارة النادي على استجابتها لطلبي، وهما جاهزان للاستفادة بهما من الآن، بدليل أن إسماعيل شارك في آخر مباريات عجمان وسجل هدفاً في الشارقة، وحسن أمين قادم من مشاركة 90 دقيقة مع النصر أمام العين في نصف نهائي الكأس، وهما ورقتان مهمتان للفريق في استحقاقاته المهمة المقبلة».
ورأيه فيما إذا كانت الفرق المتأخرة في جدول الترتيب تسبب المشاكل للجزيرة، من خلال النظر إلى النتائج السابقة من خلال التعادل مع دبي، وعجمان، والظفرة، قال زنجا: «تجاوزنا هذا المنعطف، وفزنا على الإمارات ثم الشعب، ونلعب من أجل الفوز على عجمان، ومنذ توليت المسؤولية عملت باجتهاد مع الفريق، ومن حسن حظي أنني وجدت لاعبين لديهم الإمكانات والرغبة في تحسين الصورة، وساعدوني كثيراً على تطوير الأداء، وهم والإدارة شركاء النجاح في العمل الذي تم بالمرحلة الأخيرة».
وأضاف: «لاحظت في المرحلة الأخيرة، أن البعض تحفظ على الجملة التي سبق وأن قلتها بأنني تسلمت الجزيرة، وبدأت العمل معها من «نقطة الصفر»، وهنا أقول: إن العيب ليس فيما قلته، ولكن العيب في طريقة فهم كلامي، بمعنى أنني أشرت إلى أن الفريق بتعادله مع دبي وعجمان والظفرة، وفوزه في الثواني الأخيرة على الوحدة كان في «نقطة الصفر»، وأنه يتطلب البناء الجديد من البداية، وإعادة الانضباط للدفاع، والحيوية للهجوم وهذا ما تم بالفعل، ولا يجب أن يفهم الناس أن الفوز المتعاقب في مباريات عدة، يعني أننا أصبحنا الأبطال، ونحن لا زلنا في بداية الطريق».
وعن عمله في تقوية المنظومة الدفاعية، ودور جمعة عبدالله قائد الفريق في الخلف، قال: «فريقي أصبح يلعب كرة جماعية، لا يعتمد في الدفاع على رباعي الخلف، وجمعة أعرفه منذ أن كنت في العين عام 2007، وهو لاعب مهم، ربما قمت بإبعاده عن التشكيلة الأساسية أمام الوحدة، واستبدلته أمام بني ياس، لأن اللاعب في بعض الأحيان يحتاج إلى إيقاظ حواسه، وتحفيزه لبذل أقصى جهد عنده، وأنا سعيد به جداً، لأنه لا يكتفي بالدفاع، بل يتقدم ويسجل أهدافاً».
وحول مدى انسجام كايسيدو، قال: إنه يبذل جهداً كبيراً في التدريبات، وكلنا نعرف ظروف عدم مشاركته في المباريات لمدة أكثر من شهر، قبل أن يحضر إلى الجزيرة، لكننا جميعاً سعداء به، وننتظر منه أن يساعد الفريق.

اقرأ أيضا

الفجيرة والوحدة.. "سعادة الذئاب"