أرشيف دنيا

الاتحاد

«دردشة» المحتجين على الانتخابات مستهدفة إلكترونياً

أحد الأشخاص جالس أمام شاشة الكمبيوتر في أحد مقاهي الإنترنت

أحد الأشخاص جالس أمام شاشة الكمبيوتر في أحد مقاهي الإنترنت

قال خبراء في أمن الإنترنت والكومبيوتر، إن جهاز كمبيوتر شخصي مسيطر عليه من بعد، ربما استخدم في تعقب دردشات روس عبر الإنترنت حول الاحتجاجات على الانتخابات الروسية، والتشويش عليها، وقال خبير في شركة “تريند مايكرو” المتخصصة في شؤون أمن الإنترنت والكمبيوتر إن أجهزة كمبيوتر مسيطر عليها استخدمت لعرقلة تلك الدردشات عبر موقع تويتر، وهي دردشات ركزت على الحديث عن الاحتجاجات التي تشهدها ساحة النصر في الكرملين بموسكو، نقلاً عن موقع البي بي سي الإخباري. ويقول محللون إن الكثير من الرسائل المؤيدة للكرملين من التي نشرت عبر الإنترنت وسط تلك الدردشات، كان مصدرها أجهزة كمبيوتر مسيطر عليها.
ويقول ماكسيم جونجاروف، الخبير في شركة تريند مايكرو، إن الهجمات الإلكترونية على تويتر تحمل بصمات الـ “بوتنت”، والبوتنت هي شبكة من أجهزة الكمبيوتر الشخصي تعمل في الغالب بنظام “ويندوز”، أصيبت بفيروس إلكتروني وخضعت لسيطرة قرصان من قراصنة الإنترنت. ويضيف أن تلك الأجهزة الخاضعة تحت السيطرة تستهدف الدردشات المتعلقة بالاحتجاجات في ساحة النصر بوسط موسكو. وقد بدأت الاحتجاجات في روسيا عقب اتهامات بوقوع تزوير وفساد في الانتخابات البرلمانية الأخيرة في البلاد، والتي أظهرت نتائجها تراجعاً ملحوظاً في شعبية حزب “روسيا المتحدة” بزعامة فلاديمير بوتين. وأوضح جونجاروف أن تلك الأجهزة نجحت في عرقلة ووقف الدردشات التي تحمل تسميات معينة وكلمات محددة، مثل ساحة النصر وما إليها من مصطلحات. ويؤكد أن معدل ظهور الرسائل المؤيدة للحكومة في تلك المواقع، والبالغة نحو عشر رسائل في الثانية، تشير إلى أنها من صنع جهاز يعمل تلقائياً وليست رسائل من أفراد بعينهم.

اقرأ أيضا