أرشيف دنيا

الاتحاد

دينا فؤاد: قصة حب تجمعني بتيم الحسن في «الصقر شاهين»

مي عز الدين ودينا فؤاد في مسلسل آدم

مي عز الدين ودينا فؤاد في مسلسل آدم

أثبتت الممثلة دينا فؤاد أنها لم تدخل الوسط الفني بالمصادفة، ولكن بموهبتها التي جعلتها تتألق من عمل لآخر وهي تستعد لتصوير مسلسلين، وتنتظر عرض فيلم وتتمنى تقديم قصة حياة فاتن حمامة. وتقول دينا فؤاد: المسلسل الأول بعنوان الصقر شاهين قصة عادل المغربي وسيناريو وحوار إسلام يوسف، وبطولة تيم الحسن الذي تجمعني معه خلال الأحداث قصة حب، ويشارك في العمل طارق عبدالعزيز ومحمد عبدالحافظ، ونبيل الحلفاوي ورياض الخولي.

قالت الممثلة دينا فؤاد إنها تقدم في مسلسل الصقر شاهين دور فتاة تعيش قصة حب مع شخص ينتمي لجذور صعيدية، مشيرة إلى أن أحداث المسلسل تدور في إطار اجتماعي، ويتم تصويره بين الإسكندرية وإحدى محافظات الصعيد.
وأوضحت المسلسل الثاني الذي تستعد لتصويره هو «الخطوط الحمراء» الذى يعود به أحمد السقا إلى الدراما التلفزيونية بعد توقف 13 عاماً، حيث رشحها للمشاركة فيه المؤلف أحمد أبوزيد والمخرج أحمد شفيق، وتدور الأحداث حول المشاكل الاجتماعية والسياسية في المجتمع.
ثلاثة أعمال
وعن تقديمها لثلاثة أعمال تلفزيونية في رمضان الفائت هي «الدالي وآدم وكيد النسا» قالت إن الموضوع جاء مصادفة، لأن مسلسل الدالي مؤجل من العام الماضي، وإنها اكتفت هذا العام بمسلسل آدم مع تامر حسني، لكنها عرض عليها مسلسل كيد النسا، فلم تستطع الرفض لأن الدور أعجبها، خاصة أن العمل يضم نجوماً كباراً، فأرادت العمل معهم مثل فيفي عبده وسمية الخشاب وأحمد بدير، مشيرة إلى أنها لا تحب الظهور في أكثر من عمل في وقت واحد، لكن طالما أن كل دور يقدمه الفنان مختلف عن الآخر، فلن يضره التعدد، لأن اختلاف الأدوار لن يسبب أي ملل للمشاهد.
وعن فيلمها الجديد «برتيتة» قالت: أنتظر عرض الفيلم في إجازة نصف العام الدراسي، وأجسد دور بنت فقيرة تدعى وسام، تعاني مرضاً نفسياً يؤدي بها إلى مشاكل عائلية، وتلتقي بعدة أشخاص تبحث معهم عن مخرج إلى أن تلتقي طارق الشاب الثري، الذي يجسد دوره أحمد السعدني، فتتزوجه، وخلال الأحداث التي تدور في إطار من التشويق يظهر الفارق الاجتماعي بينهما، وتجد نفسها في كثير من التناقضات، وهو بطولة كندة علوش وعمرو يوسف وأحمد صلاح السعدني وأحمد صفوت ومادلين طبر ومن تأليف خالد جلال وإخراج شريف مندور.
الموهبة وحب الجمهور
ورداً على سؤال عن نشاطها بين السينما والتلفزيون بينت الممثلة دينا فؤاد أن الفنانة الجيدة تفرض نفسها بقوة على المنتجين والمخرجين والموضوع مرتبط بالموهبة وارتباط الجمهور بالفنانة التي يحبها، موكدة أنه تم ترشيحها لفيلم حلم العمر من المنتج محمد السبكي من دون أن يعرفها، بعد أن أعجب بموهبتها حين شاهدها في مسلسل الدالي، وكذلك مخرج العمل وائل إحسان وهو الوضع نفسه بالنسبة للمنتج هشام عبد الخالق، عندما رشحها لفيلم «فاصل ونعود» وكذلك المنتج وائل عبدالله الذي رشحها لفيلم برتيتة بعد أن شاهدها في مسلسل العار.
وعن قلة أعمالها في السينما مقارنة بالتلفزيون أعتبرت أنها تسير بالتوازي مع الفيديو، فبعد أن قدمت الدالي الجزء الأول تم ترشيحها لفيلم حلم العمر مع حمادة هلال والمخرج وائل إحسان.
وبعد أن قدمت الجزء الثاني من الدالي تم ترشيحها لفيلمين مع كريم عبدالعزيز، على الرغم من أن عمرها الفني أربع سنوات فقط، قدمت خلالها ثلاثة أفلام لعبت فيها دور البطولة، لذلك تجد نفسها غير مبتعدة عن السينما، لكنها تختار بدقة، موضحة أنها في بداية الطريق وأمامها مشوار طويل تتمنى اجتيازه، لتحدد موقعها.
صناعة السينما
وعن رؤيتها للسينما الحالية أكدت أن صناعتها في مصر بدأت تلتقط أنفاسها لتعود بقوة مرة أخرى عقب الأزمة الاقتصادية وانهيار البورصة، مشيرة إلى أنها حجزت لها مكاناً على ساحة السينما، وتتمنى أن تتقدم وتثبت وجودها في ظل الفترة الانتقالية والظروف الاقتصادية.
وقالت إنه ليس من المنطقي أن نفضل المصلحة الخاصة على العامة، لذلك تم عرض فيلم فاصل ونعود مع بداية الثورة على الرغم من أنه لم يحقق حجم الإيرادات المطلوبة، مشيرة إلى أن سعادتها الكبرى هي نجاح ثورة 25 يناير وتأثيرها على مصر، وأن ذلك أكبر من أي هدف شخصي لها كفنانة، كما أن الفيلم سيعرض على الفضائيات وتثق بأن حظها سيكون أفضل في الأفلام المقبلة.
وبينت أن لها معايير في اختيار أدوارها، حيث تسعى لتقديم الدور الذي لا يخدش الحياء، ويشاهده جميع أفراد الأسرة، لكنها لا تمانع من تقديم الإغراء الذي لا يسيء لها ولعائلتها، موضحة أنه من الممكن تقديم الإغراء بالكلام أو الحركة، وليس شرطاً أن تكشف بعض الأجزاء من جسدها.
وكشفت دينا فؤاد عن رغبتها في تقديم قصة حياة سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، معتبرة أن أفلام فاتن هي أفضل أعمال قدمت في السينما المصرية. وأشارت إلى أن أفلام الأبيض والأسود كانت أفضل بكثير من الأعمال التي تقدم الآن بشكل عام، لأن المخرجين كانوا أفضل ويهتمون بأعمالهم.

الرسالة الإعلامية
قالت الفنانة دينا فؤاد إنها تحب العمل الإعلامي، وقد سعدت ببرنامجيها «حكايات مصرية» و«يسعد صباحك» خلال فترة عملها مذيعة على القناة الثانية في التلفزيون المصري، اللذين حصدا عدة جوائز.
وأكدت أن الرسالة الإعلامية تلعب دوراً مهماً في حياتنا، خاصة هذه الفترة، لكنها في الوقت نفسه تعشق الفن وقد حدث تعارض بين أوقات التصوير وتقديم البرنامجين، لذلك غيرت وجهتها العملية إلى السينما، لكنها تتمنى العودة للشاشة ببرنامج قوي.

اقرأ أيضا