أرشيف دنيا

الاتحاد

منة شلبي: «أهل إسكندرية» يعيدني إلى شاشة رمضان

منة شلبي

منة شلبي

حسمت منة شلبي مسلسلها الدرامي الذي ستدخل به المنافسة على شاشة رمضان المقبل بموافقتها على بطولة المسلسل الجديد “أهل اسكندرية”، تأليف بلال فضل وإخراج خيري بشارة وإنتاج الشروق للإنتاج الفني والإعلامي ولايت هاوس، وسوف يتم تصوير العديد من مشاهده بالإسكندرية.
وقالت منة لـ”الاتحاد”: بعد قراري بعدم تصوير مسلسل “اختفاء” الذي كان مقرراً أن أقدمه لعدم ملاءمته للأحداث التي تشهدها مصر حاليا كنت اعتقد أنني لن أجد نصا دراميا متميزا أعود به للشاشة الصغيرة بعد غياب عامين منذ قدمت مسلسل “حرب الجواسيس” ولكن الشركة المنتجة عرضت عليَّ سيناريو “أهل اسكندرية” فوافقت عليه.
صورة جديدة
وأضافت: العمل مختلف عن الاعمال الدرامية الاخرى، ويقدم صورة جديدة للاسكندرية كمجتمع مفتوح على ثقافات مختلفة، إضافة الى الثقافة المصرية الاصيلة ومن خلاله يواصل السيناريست بلال فضل كشف العديد من الظواهر والقضايا الاجتماعية والسياسية التي يواجهها المجتمع المصري المعاصر عبر مدينة الإسكندرية كرمز للوطن، وذلك من خلال فتاة تعمل بإحدى الكافتيريات وتتكشف عبر حياتها العديد من الأحداث والمفاجآت التي يتفاعل معها المشاهد.
وأشارت إلى أنها لا تعلم أن هذا المسلسل كانت له مرشحات لبطولته العام الماضي وقالت: كل عمل له ظروفه الانتاجية الخاصة به، ووارد ترشيح فنانة لبطولة عمل ثم يحدث عدم اتفاق بين الطرفين ويذهب لأخرى.
وقالت: تم الاتفاق على بدء تصوير المسلسل منتصف يناير المقبل، وسوف أتفرغ له تماما خلال فترة تصويره لأن الشخصية التي أقدمها تحتاج إلى تركيز شديد.
وعن فيلمها “ريم ومحمود وفاطمة” قالت: أواصل تصوير هذا الفيلم الذي أعتبره من أصعب الافلام التي قدمتها في مشواري، وتكمن صعوبة “ريم ومحمود وفاطمة” في عدم وجود سيناريو وحوار مسبق للفيلم، ويقتصر الأمر على قصة كتبها يسري نصر الله في 40 صفحة، أشار فيها الى التطورات الإنسانية للشخصيات التي تدور حولها الأحداث، وكيف يتعاملون مع الحدث العام بلا توقع للتطورات السياسية للشخصيات التي تتكون مع تحركات الشارع يوما بيوم.
وكشفت أن موضوع الفيلم لا يتناول السلطة بقدر ما يبحث علاقة الناس مع بعضهم وكيف يتعاملون مع السلطة في فترة تغيرت وانقلبت فيها كل المعايير.
مخرج عبقري
وقالت إنها تقدم في الفيلم شخصية “ريم”، وهي ناشطة سياسية تعمل في شركة إعلانات، وتواجه مشكلة في عملها، أما باسم سمرة فيقدم شخصية “محمود البيطار”، وهو متزوج من “فاطمة”، والتي تقدم دورها ناهد السباعي، ولديهما طفلان، وهما من الطبقة الفقيرة.
وعن عملها المتكرر مع المخرج يسري نصر الله قالت منة: بعد كل عمل أقدمه مع يسري نصر الله، أتمنى التعاون معه ثانية لأني أراه مخرجا عبقريا وفناناً من طراز نادر، له مدرسته الخاصة وأدواته، فعلى الرغم من أنه من مدرسة يوسف شاهين فإنه لا يشبهه على الإطلاق، وخرج من عباءته تماما منذ ان بدأ العمل منفردا وربما تعلم منه ثم عمل وفق موهبته وقدراته المميزة والمختلفة، وأجمل ما به فنيا وإنسانيا أنه مؤمن بعمله ويصدق ما يفعله ويتوحد معه، لذلك يخرج العمل به حالة من الصدق والتعايش الذي يطغى على الجميع.
وأشارت إلى أن كلاسيكية يسري نصر الله وكون أفلامه تصلح للمهرجانات هي ميزة إضافية تضعها أمامها، وهي تتعامل معه وليس عيبا. وقالت: أحلم بأن يكون لي تاريخ فني يشمل أفلاما كلاسيكية وأفلام مهرجانات وأفلاماً خفيفة وأفلاماً شبابية، وإذا كان فيلمي مع يسري نصر الله سيمنحني شرف تمثيل مصر في المهرجانات الدولية فهذا فخر لي.

اقرأ أيضا