نابلس - ''وكالات الأنباء'': توقفت خمس محطات إذاعية وتلفزيونية فلسطينية في الضفة الغربية عن البث أمس بعد مصادرة قسم من معداتها خلال عمليات دهم قام بها الجيش الإسرائيلي· وتمت المداهمات في مدينة نابلس بشمال الضفة الغربية، وقد استهدفت مقري محطتي تلفزيون محليتين مقربتين من حركة ''حماس'' وهما ''آفاق'' و''سنا''، حيث تمت مصادرة أجهزة كمبيوتر ووثائق وكاميرات، وتمت مداهمة ايضاً إذاعتين مرتبطتين بـ''حماس''، إذاعة القرآن الكريم، وإذاعة جبل النار، وتوقفتا عن البث إثر مصادرة قسم من معداتهما، كما توقف بث تلفزيون ''جاما'' ايضاً بعد المداهمة التي قام بها الجيش الاسرائيلي· وقام الجنود ايضاً بتفتيش مكاتب تلفزيون نابلس بدون مصادرة معدات منه·وقالت مصادر فلسطينية: إن الجيش احتجز حراس هذه المحطات والموظفين الذين تواجدوا فيها خلال الاقتحام لبعض الوقت، ثم أطلق سراحهم بعد اكتمال مهمة مصادرة الأجهزة، والمعدات، والأشرطة، والوثائق، والمستندات، وبعض أجهزة الحاسوب· من جانبها استنكرت وزارة الإعلام الفلسطينية الحملة التي وصفتها ''بالهجمة الشرسة على وسائل الإعلام، وقال سهيل خلف وكيل مساعد في الوزارة: إن ''الوزارة بصدد تقييم حجم الأضرار التي لحقت بوسائل الإعلام المحلي في نابلس، وستعمل على إيجاد الحلول المناسبة لمواصلة عمل تلك الوسائل الإعلامية التي تقوم بفضح الممارسات الإسرائيلية· بدوره أكد وزير الإعلام الفلسطيني مصطفى البرغوثي تضامنه مع محطات الإذاعة المحلية في نابلس، معتبراً أن ''اعتداء الجنود على وسائل الإعلام يندرج في إطار مسلسل العدوان الذي تقوم به إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني والذي تعددت فصوله عبر القصف على غزة، وتدمير الأراضي، وبناء جدار الفصل في الضفة الغربية، واستمرار الحصار، واحتجاز أموال الشعب الفلسطيني· وقال البرغوثي في بيان صحفي: إن: ''اقتحام محطات الإذاعات في نابلس هو اعتداء على الديمقراطية الفلسطينية وحرية التعبير في الوقت الذي تشجع فيه السلطة الفلسطينية على حرية الكلمة·