غزة-وكالات الأنباء:دعت السلطة الوطنية الفلسطينية أمس المجتمع الدولي إلى التحرك الفوري لوقف التصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة· وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن السلطة الفلسطينية ستطلب من مجلس الأمن الدولي عقد جلسة عاجلة لوقف العمليات والغارات الجوية التي تشنها إسرائيل في قطاع غزة والتي أدت إلى قتل عدد كبير من المدنيين· وحذر أبو ردينة من انعكاسات خطيرة لهذا التصعيد·وقال إن هذا التصعيد الخطير يهدد الهدوء والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المبذولة للحفاظ على التهدئة· ودعا أبو ردينه اللجنة الرباعية الدولية إلى التدخل لوقف التصعيد العسكري الإسرائيلي· كما طالب رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لوقف ما تمارسه من اعتداءات بحق الشعب الفلسطيني· وأبدى عريقات استعداد الجانب الفلسطيني للتهدئة مع إسرائيل بشرط أن يكون بشكل متزامن ومتبادل، مضيفا ''نريد أن يكون هناك ضمان من طرف ثالث لتثبيت التهدئة''· من جانبه أكد رئيس الوزراء إسماعيل هنية أن المقاومة هي الطريق الأمثل للخلاص من الاحتلال الإسرائيلي، مشدداً على ضرورة تمسك الشعب الفلسطيني بهذا الخيار·واشاد هنية بصبر الشعب الفلسطيني على الحصار الذي تجاوز عامه الأول، معاهداً شعبه والأمة العربية والاسلامية على المضي في طريق المقاومة حتى نيل الشهادة أو النصر· وقال هنية مقللاً من شأن السلطة: ''والله إن الكراسي لا تساوي عندنا نعل ولا قطرة دم نزفت من طفل فلسطيني''· واضاف هنية أن دماء الشهداء الفلسطينيين الذين يسقطون بنيران الاحتلال الإسرائيلي لن تذهب هدرا· وأكد هنية ''التزامنا الشرعي والوطني لصون هذه الدماء بالتمسك بالأهداف والثوابت والحقوق وعدم التنازل أو التفريط مهما كلفنا ذلك من تضحيات·ودعا الشعب الفلسطيني في هذه الساعات الصعبة والأيام الحالكة لمزيد من الوحدة والتلاحم ورص الصفوف في وجه العدوان الغاشم ، واستجماع عناصر القوة والصمود والتحلي بالصبر والشجاعة والثبات والتماسك ورباطة الجأش والدفاع عن شعبنا وأرضنا وأعراضنا ومقدساتنا· كما دعا هنية جامعة الدول العربية ومجلس الأمن والأمم المتحدة والمجتمع الدولي بأسره إلى تحمل مسؤولياتهم في لجم العدوان المتصاعد وإلى الوقوف في وجه غطرسة الاحتلال ومساندة شعبنا وإنصافه في مواجهة المخططات الإسرائيلية الآخذة في التصعيد ضد شعبنا الفلسطيني الأعزل·