عواصم-وكالات الانباء: أيدت الولايات المتحدة امس رد القوى الامنية اللبنانية على ''فتح الاسلام'' في مخيم نهر البارد شمال لبنان، مشددة على ان هذه الجماعة ارهابية· وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية شون ماكورماك ''يبدو ان القوى اللبنانية تسعى في شكل مشروع الى ضمان مناخ آمن ومستقر للبنانيين بعد استفزازات وهجمات قام بها متطرفون عنيفون يتحركون خارج حدود مخيم للاجئين قرب طرابلس''· ودانت ألمانيا التي تتولى رئاسة الاتحاد الاوروبي بأشد العبارات المواجهات بين الجيش اللبناني والمتشددين، ودعت الى نزع سلاح الميليشيات، وقال الناطق باسم وزارة الخارجية مارتن ياغر ''اننا نتابع هذه المعارك بين الجيش اللبناني والمجموعات المسلحة في مخيمات اللاجئين بقلق كبير والحكومة تدين الهجوم على قوى الامن اللبنانية بأشد العبارات''، واضاف ان هذه الاحداث تذكرنا الى اي حد بات من الملح نزع اسلحة الميليشيات في لبنان وندعو كافة الاطراف الى تفادي تصعيد النزاع· وناشدت رئاسة الاتحاد الاوروبي كافة الاطراف في لبنان نبذ العنف والحيلولة دون تصعيد الموقف· وعبر وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير لرئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة في اتصال هاتفي امس عن تضامن فرنسا مع لبنان وثقتها في قدرة السلطات اللبنانية على اعادة الهدوء والنظام· كما اعلنت بريطانيا دعمها للسلطات اللبنانية في مواجهة المتطرفين وعبرت عن قلقها من المعارك الدائرة في شمال لبنان· وأوصت كندا مواطنيها بتفادي التوجه الى لبنان حيث تستمر المواجهات بين الجيش اللبناني و''فتح الاسلام''، وقالت وزارة الخارجية الكندية ''نوصي بتفادي أي رحلة الى طرابلس وعلى الكنديين الموجودين سلفا هناك التفكير في المغادرة اذا كانوا يستطيعون ذلك في ظروف آمنة''·