أرشيف دنيا

الاتحاد

«المتسوق الصغير» تنمي مهارات الشراء لدى الأطفال

خديجة المنصوري مع الأطفال خلال الفعالية

خديجة المنصوري مع الأطفال خلال الفعالية

نظمت إدارة التثقيف الصحي التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، فعالية «المتسوق الصغير والصحي»، قام خلالها أطفال مدرسة الغافية حلقة أولى بزيارة إلى جمعية الشارقة التعاونية فرع الرقة، برفقة أخصائية التغذية خديجة المنصوري بهدف تعريف الطلاب على ضوابط وآداب السوق.
وتضمنت الفعالية توزيع بطاقات صغيرة تحوي قائمة بالألوان الصناعية المسموحة وغير المسموحة، وبدأت المنصوري بتعريف الأطفال بآلية التسوق والقيام بمقارنة الجدول مع محتويات الحلويات التي يختارونها.
كما أوضحت المثقفة الصحية الفرق بين أنواع العصائر الطازجة والنكتار والشراب. وشرحت لهم أن العصير الطازج يعتبر من أفضلها والأكثر فائدة، في حين النكتار والشراب يحتويان على نسب عالية من السكر.
وتوجه الأطفال إلى قسم الفواكه، حيث شرحت المنصوري للأطفال أهمية الفواكه ومدى حاجة الجسم إليها، وضرورة تناولها على شكل خمس حصص بشكل يومي بصورها المختلفة، مثل العصير أو فاكهة كاملة أو سلطة فواكه، وأشارت إلى أهمية الحرص والانتباه للغة كتابة البطاقة الغذائية ومكوناتها، على أن تكون مفهومة وقابلة للقراءة للتأكد من سلامة الأغذية ومحتوياتها.
وتأتي الفعالية ضمن أنشطة وفعاليات إدارة التثقيف الصحي والتي تسعى الإدارة من خلالها إلى توعية الأطفال وإرشادهم لأهمية قراءة البطاقة الغذائية ومكونات المادة وتاريخ صلاحيتها وانتهائها، وكذلك توعيتهم بأساليب التسوق والطرق الصحية لاختيار المنتجات الغذائية.
إلى ذلك، قالت إيمان راشد، مدير إدارة التثقيف الصحي بالمجلس، إن الإدارة تسعى لنشر الوعي الصحي لدى الأطفال، والتوعية بأهمية تناول الغذاء الصحي كالفواكه والخضراوات خاصة أن الطفل يمضي ساعات كثيرة في المدرسة.
من جهتها، أكدت المنصوري أهمية تعليم الطفل طرق اختيار الأغذية التي تحتوي عناصر مفيدة لهم، وأن يتعرف على الأغذية التي تشكل فائدة أو خطر على صحته ولذلك تعرف الأطفال على العصائر التي يمكن أن تتلف أسنانهم مقارنة بالعصائر الطازجة، إلى جانب توعيتهم بالفوائد التي تتوفر في بعض الفاكهة وتوفر لهم الطاقة.
ونصحت أولياء الأمور باستغلال فرصة اصطحاب الأطفال عند الذهاب لشراء المواد الغذائيةـ وذلك بأن يتم توجيهه لطرق الاختيار والتعرف على المفيد من الغذاء وتجنب ما يمكن أن يسهم في زيادة الوزن أو السكر في الدم. وأضافت المنصوري أن على الأسرة دور بالغ الأهمية يتعلق بالمستقبل الصحي لأطفالهم، ولذا مطلوب تكثيف الجهود لأجل الابتعاد عن كل ماله علاقة بإحداث خلل في صحة الطفل من خلال وضع نظام غذائي شهي وصحي، والابتعاد عن المصنع من الحلويات والأطعمة السريعة التي تكون عبارة عن مواد سائلة ملونة وحلوة المذاق أو مصنعة على هيئة مادة غذائية مقرمشةـ والأهم ألا تنساق الأسرة خلف الإعلانات التي تروج لتلك المواد، نظرا لافتقارها للعناصر الغذائية واحتوائها على مواد تعيق قابلية الطفل على تناول الوجبات الصحية والمفيدة.

اقرأ أيضا