الإمارات

الاتحاد

طلبة في دبي: ورقة الرياضيات "خديعة"

استأنف طلبة الثاني عشر أمس امتحانات الفصل الأول للعام الدراسي الحالي، لتأدية امتحان الرياضيات بعد يومي الإجازة الأسبوعية، التي يفترض أن يكون تحضيرهم فيها مضاعفاً، إلا أن بداية الأسبوع لم تحمل لهم الكثير من البشائر، فبالنسبة لطلبة العلمي، جاءت ورقة الامتحان أطول من اللازم، والوقت أقصر من المعتاد - حسب الطلبة- والأسئلة أصعب من اللازم! أما طلبة الأدبي، فقد اختلفت الآراء فيما بينهم، وكانت الشكوى في الغالب فردية.

ولم يساعد النموذج التدريبي الذي نشرته وزارة التربية والتعليم على موقعها الالكتروني لصفوف العلمي والأدبي والإجابات المرفقة به في تذليل الصعاب النفسية أمام الطلبة. فقد اعترض أنس الفهيدي من "مدرسة دبي الثانوية" معتبراً أن أسئلة الامتحانات لم تتطابق مع ما جاء في النموذج، الأمر الذي وصفه "بالخديعة".

وقد حاول على سبيل المثال محمد حسن مدير مدرسة "محمد بن راشد النموذجية للتعليم الثانوي"، كسب المزيد من الوقت لطلبته إلا لم يتمكن من التواصل مع موجّه المادة في وزارة التربية والتعليم، علماً أن الوزارة نفسها لا تسمح بزيادة وقت الامتحان لمدرسة دون سواها، وإنما تشمل بتعميم صادر عن الموجّه جميع المدارس التي تعتقد أنها تحتاج إلى تمديد وقت الامتحان.

فيما اعتبرت اليازية محمد من مدرسة "الراية للتعليم الثانوي" أنها خلال حلّ ورقة الامتحانات كانت تتسابق مع الوقت أكثر من التركيز على كيفية الإجابة، الأمر الذي شت ذهنها في كثير من الأحيان، إلا أنها في النهاية كسبت السباق، وأنهت حلّت جميع الأسئلة في الوقت المناسب بما يضمن لها نجاحاً متوقعاً.

اقرأ أيضا

«صحة» تخصص مستشفى العين لعلاج «كورونا»