عربي ودولي

الاتحاد

أميركي فقد في إيران يظهر كرهينة في شريط فيديو

واشنطن (أ ف ب) - ظهر عميل سابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) فقد في إيران منذ 2007، في شريط فيديو بثته عائلته بدا فيه محتجزا رهينة لدى مجهولين، وأكد أنه تلقى معاملة جيدة لكنه بحاجة إلى “مساعدة الحكومة الأميركية”. وبصوت ضعيف، يتحدث الرجل في الفيديو الذي يستغرق 54 ثانية، ويحمل عنوان “الدليل على أن (روبرت) ليفنسن على قيد الحياة”. وبدا أنه مصاب بالنحول لكنه ليس جريحا.
وقال ليفنسن البالغ من العمر 63 عاما، والأب لسبعة أولاد، “عوملت بشكل جيد لكنني احتاج لمساعدة الحكومة الأميركية لتلبية مطالب المجموعة التي تحتجزني منذ ثلاث سنوات ونصف السنة”.
وكان هذا الأميركي الذي تقاعد من “الأف بي آي” قبل أكثر من عشر سنوات، فقد في جزيرة كيش الإيرانية في التاسع من مارس 2007 بينما كان يجري لحسابه الخاص، تحقيقا حول تهريب السجائر، كما قالت عائلته.
وأكد ليفنسن في الشريط “لست في صحة جيدة جدا. ستنقصني أدوية السكري قريبا”. وأضاف “أرجوكم ساعدوني في العودة إلى بيتي واستحق ذلك بعدما خدمت أميركا 33 عاما”.
ولا يدل شريط الفيديو على مكان احتجازه ولا محتجزيه. كما لا يوضح متى صور الفيلم لكن إذا كان حديثه عن مدة احتجازه صحيحا (ثلاث سنوات ونصف السنة) يكون الشريط قد سجل نهاية 2010.
وقالت زوجته لشبكة “سي إن إن” مساء أمس الأول إنها تلقت هذا الشريط “قبل سنة ونيف”. وأضافت “منذ أن تسلمنا الشريط حاولنا الاتصال بالمجموعة التي تحتجز بوب”، مشيرة إلى أن هذه المحاولات لم تثمر، وأنها تأمل في أن يدفع بث الشريط محتجزي زوجها إلى التحرك.
وقال مسؤول سابق في وزارة الخارجية الأميركية إن الخاطفين أرفقوا بالفيديو طلباً بإطلاق سراح سجناء معتقلين في الولايات المتحدة.
وقال رضا مرشي المسؤول في مجموعة فكرية أميركية حول إيران إن غياب الخيارات قد يكون دفع العائلة الى “التدخل علنا وتعزيز الضغط على إيران”. وأكدت الناطقة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند أمس الأول أن الولايات المتحدة كانت على اتصال مع السلطات الإيرانية في هذه القضية، بواسطة السفارة السويسرية في طهران التي تمثل المصالح الأميركية في إيران، في غياب علاقات دبلوماسية بين البلدين. وكان الحرس الثوري الإيراني (باسداران) نفى مطلع فبراير معلومات تفيد أنهم يحتجزونه. وأعلنت واشنطن في مارس أنها تلقت معلومات تفيد أنه على قيد الحياة، و”محتجز في مكان ما في جنوب غرب آسيا”، وطلبت مساعدة إيران.

اقرأ أيضا

الأمن الروسي يقتل إرهابياً كان يخطط لهجوم بمدينة مورمانسك