الاتحاد

الإمارات

الرقابة الصحية على الصالونات النسائية في الفجيرة «غائبة»

جلست هدى في أحد الصالونات النسائية بالفجيرة تنتظر دورها في الصالون وهي منزعجة من انبعاث روائح كريهة لا تعلم من أين، ودارت في ذهنها تساؤلات كثيرة حول غياب الرقابة الصحية من البلدية، من حيث عدم اهتمام الصالونات بنظافة المكان والأدوات المستخدمة.
تقول فوزية إبراهيم : “ على الرغم من كثرة أعداد الصالونات في المنطقة إلا أنه لا يوجد صالون متميز في أدائه وخدماته ونظافته نظراً لغياب دور قسم الصحة بالبلدية “.
وترى ريم عبدالله ناصر أن أغلبية الصالونات تفتقر للنظافة، فنجد كميات من الشعر على الأرض ومخلفات العمل، إلي جانب علب الصبغ والفرشاة التي تستخدم لصبغ الشعر وحوض المغسلة مليء بالمياه، وفوط تنشيف الشعر تستخدم لأكثر من سيدة، دون مراعاة الأمراض الجلدية وأدوات قص وتنظيف الأظافر التي تنتج عنها أمراض وخيمة “.
وقالت شيخة النقبي : “ نلاحظ غياب رقابة البلدية بشكل كبير على محال الصالونات النسائية، لذلك نجد مشط السيشوار يمر على أكثر من عشر سيدات في اليوم نفسه دون تبديل أو تغيير المشط وكذلك نجد الفوط ملقاة على الأرض ثم تسحبها الموظفة لتنشف بها شعر الزبونة وهكذا”.
وطالبت شيخة أن تصطحب كل فتاة أدوات القص والفوط الخاصة بها لمحل الصالون لضمان النظافة وتجنب انتقال الأمراض الجلدية أسوة بالشباب الذين يأخذون أدوات الحلاقة الخاصة بهم لصالونات الحلاقة “.
وأجابت مريم محمد قائلة : “ الحديث عن الصالونات حدث بلا حرج، والسبب في ذلك يعود لغياب الرقابة الصحية على محال الصالونات، فقد تعرض شعري للتقصف الشديد وحكة قشور في فروة الشعر بعد أن قمت بصبغ شعري في أحد الصالونات، ثم عدت لصاحبة الصالون نفسها وأخبرتها عن مشاكل شعري، فردت علي قائلة، إن شعري من النوع الجاف ويحتاج لحمام زيت أسبوعياً، في حين أن كلام الطبيب عكس ذلك، فقد قال لي إن السبب في نوع الصبغة المستخدمة والمواد المضافة إليها “ .
قالت مريم السيابي مسؤولة قسم الصحة في البلدية : “ عدد الصالونات النسائية يبلغ 42 صالوناً، ويقوم قسم الصحة بزيارات دورية للصالونات وسجلت البلدية 6 مخالفات خلال الأشهر الثلاثة الماضية نتيجة شكاوى الجمهور بسبب عدم النظافة وتفاوت الأسعار وجودة الخدمات المقدمة للزبائن، ومن الأسباب أيضاً، ضبط مواد منتهية الصلاحية في مواد أصباغ الشعر.
وحول الشروط الصحية الواجب توافرها في محال الصالونات قالت : يجب أن يكون المحل في موقع لا ينجم عنه أي إزعاج أو ضرر مباشر لجيرانه، وأن تكون المساحة مناسبة لحجم العمل وعدد المقاعد المخصصة لأداء العمل وللزبائن كافياً، على أن يخصص جزء من المساحة يكون كافياً لإجراء عمليات الغسيل و تنظيف الشعر.
ومن ناحية المبنى يجب أن يكون المبنى من الطوب الأسمنتي و الخرسانة المسلحة، وأن تكون الجدران والأسقف مصبوغة بالأصباغ الزيتية الفاتحة اللون بحيث تكون الحوائط ملساء لسهولة التنظيف، وأن تكون الأرضيات من السيراميك.
أما من حيث المرافق والخدمات، فيجب أن تكون التهوية جيدة مع تركيب مكيفات ومراوح بأعداد مناسبة لسعة المحل، وأن يكون مستوى الإضاءة جيداً ومناسباً، وكذلك وتوفير دواليب لحفظ وتخزين فوط الحلاقة والمناشف بعد تطهيرها لحين الاستعمال.
ومن أهم الشروط أيضاً الالتزام بالأمن والسلامة وتوفير طفايات للحريق بالعدد المناسب وسعة المحل، وصندوق إسعافات أولية.
وكذلك بالنسبة للأدوات المستخدمة في الصالونات يجب توفير عدد مناسب من فوط الحلاقة، وأن تكون المواد المستخدمة في غسيل الشعر من شامبو وخلافه مطابقة للمواصفات القياسية.

اقرأ أيضا

إنجاز 50 في المئة من مشروع مسح دخل وإنفاق الأسرة بالدولة لعام 2019