عربي ودولي

الاتحاد

مرشح أميركي للرئاسة: الفلسطينيون إرهابيون و «شعب تم اختراعه»

واشنطن، رام الله (وكالات) - قال نيوت جينجريتش المرشح الأوفر حظا للفوز بترشيح الجمهوريين لانتخابات الرئاسة الأميركية في مقابلة تم بثها أمس الأول إن الفلسطينيين “مجموعة ارهابيين” وشعب “تم اختراعه”. وانتقد جينجريتش بسخرية في المقابلة التي أجرتها معه محطة “جويش تشانل” اليهودية، جهود ادارة الرئيس باراك اوباما لاحلال السلام في الشرق الاوسط. وقال إن “الحياد بين ديموقراطية تحترم دولة القانون ومجموعة ارهابيين تطلق صواريخ كل يوم ليس حيادا بل تشجيعا للارهابيين”. واتهم الرئيس السابق لمجلس النواب الاميركي السلطة الفلسطينية التي تعترف بحق اسرائيل في الوجود بأنها تشاطر حركة حماس “الرغبة الهائلة في تدمير اسرائيل”. ورأى ان اوباما وادارته لديهم “اوهام” حول الوضع في الشرق الاوسط، مشككا في شرعية تطلعات الفلسطينيين الى الحصول على دولة. وقال جينجريتش، “نحن امام شعب فلسطيني تم اختراعه هو في الواقع جزء من العالم العربي وينتمي تاريخيا الى المجموعة العربية”. واضاف ان الفلسطينيين “كانت لديهم امكانية الذهاب الى اي مكان. لكن لعدد من الاسباب السياسية ابقينا على هذه الحرب ضد اسرائيل منذ الاربعينات، واجد ان هذا امر مأساوي”. وردا على هذه التصريحات قال حسين ايبش الناطق باسم “مجموعة التحرك الاميركية من اجل فلسطين” إن “اسرائيل لم تكن موجودة ولم يكن هناك شعب اسرائيلي قبل 1948”. واضاف الناطق باسم المنظمة أن “القول إن الفلسطينيين وليس الاسرائيليين شعب تم اختراعه ليس صحيحا ولا يمكن الدفاع عنه تاريخيا”. ورأى ايبش في تصريحات جينجريتش “عداء لا عقلانيا لهوية الفلسطينيين وقوميتهم”.
الى ذلك قال مسؤولون فلسطينيون إن جينجريتش أجج الصراع في الشرق الاوسط بوصفه الفلسطينيين بانهم شعب “تم اختراعه” يسعى لتدمير اسرائيل. ووصف صائب عريقات المسؤول الفلسطيني البارز تصريحاته بأنها “بغيضة”، وقالت حنان عشراوي، وهي مسؤولة بارزة أخرى، إنها “شديدة العنصرية”، وتظهر “عدم قدرته على تولي منصب عام”. وأضاف عريقات “هذا ادنى حد من التفكير يمكن ان يصل إليه احد”، مضيفا ان مثل هذه التعليقات من شأنها فقط ان “تؤجج دائرة العنف”.
وقال عريقات “ما هو سبب العنف والحرب في هذه المنطقة غير الإنكار، إنكار وجود شعب ودينه، والآن ينكر وجودنا”.
وقالت عشراوي إن تصريحات جينجريتش تعود إلى ايام إنكار وجود الفلسطينيين كشعب من جانب شخصيات إسرائيلية مثل جولدا مئير التي شغلت منصب رئيسة الوزراء في الفترة من عام 1969 إلى 1974. واضافت “إنها عودة للوراء بكل تأكيد. من المؤكد أنها دعوة لمزيد من الصراع وليس المساهمة في إقرار السلام”. وقال فوزي برهوم المتحدث باسم “حماس” في غزة إن تصريحات جينجريتش خطيرة، وتمثل تحريضاً على تطهير عرقي ضد الفلسطينيين.
من جانبه ندد رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية سلام فياض بشدة بتصريحات جينجريتش. وقال فياض إن تصريحات جينجريتش تمثل “قمة في الإسفاف والترخص”. وأضاف فياض أن “هذا القول السخيف الذي صدر عن مرشح رئاسة في الولايات المتحدة لم يعد يصدر حتى من غلات المتطرفين في إسرائيل”. وشدد فياض على أن الشعب الفلسطيني “منذ البدايات، وهو مصمم على البقاء على أرضه حتى النهايات، وعليه، وعلى أمثاله، أن يراجعوا التاريخ، وفيما يبدو أن ما يعرفه عن التاريخ هو تاريخ الحقبة العثمانية، وهذا بكل تأكيد إنكار لحقائق تاريخية، وهو مرفوض”.

اقرأ أيضا

مصر تسجل 40 حالة إصابة جديدة بـ«كورونا» و6 وفيات