الإمارات

الاتحاد

«الشؤون الإسلامية» تعقد ورشتها الشهرية برأس الخيمة

أبوظبي (الاتحاد، وام) - نظمت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ورشة العمل الشهرية التاسعة لمديري فروعها، في مختلف إمارات ومناطق الدولة، في رأس الخيمة، بموجب خطة الهيئة التي تقضي بعقد الورشة كل شهر في إحدى الإمارات لدراسة شؤون المساجد ومراكز تحفيظ القرآن الكريم وشؤون الوقف، وتقييم الأداء الإداري في كل فرع من فروع الهيئة.
وترأس الورشة الدكتور محمد مطر سالم الكعبي مدير عام الهيئة، بحضور المديرين التنفيذيين، حيث تم خلالها استعراض إنجازات عام 2011م، وتطلعات الهيئة للعام المقبل وفق الخطة الاستراتيجية التي أقرها مجلس الوزراء.
وتم خلال الاجتماع، استعراض مسيرة بناء المساجد وصيانتها وفرشها، وعقود شركات النظافة، والتحديث المستمر للمواد المعروضة على الشاشات فيها، ومتابعة مراكز تحفيظ القرآن الكريم، ودروس الوعظ، وشؤون الأئمة والخطباء. وقال الدكتور الكعبي، إن الهيئة أنجزت هذا العام فرش جميع المساجد التي كانت تحتاج إلى ذلك على مستوى الدولة، واستكملت استعدادها للعام المقبل لتلبية احتياجات بيوت الله بما يلزمها من خدمات، كأجهزة التكييف، ولوحات الأذكار والأدعية، وشاشات العرض الإلكترونية، مؤكداً أن الهيئة ماضية في اختيار الكوادر المتميزة من أئمة وخطباء ومؤذنين مع إعطاء الأولوية لخطة التوطين.
وكان المدير العام والمديرون التنفيذيون ومديرو الفروع، قد التقوا الموظفين والموظفات في فرع الهيئة برأس الخيمة، وحثوهم على الأداء المتميز، واستمعوا إلى آرائهم، كما التقوا خطباء وأئمة ومؤذني مساجد الإمارة في مسجد الشيخ زايد برأس الخيمة.
من ناحية أخرى، قال الدكتور محمد مطر الكعبي، مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، إن الهيئة ستنقل معرض الصور الفوتوغرافية التي توضح مراحل الفن المعماري لمساجد الإمارات الى مراكز التسوق والأماكن العامة بالدولة ليتعرف الجمهور على مراحل الفن المعماري لمساجد الدولة وتنمية الوعي الديني في رعاية المساجد. ويتضمن المعرض عدداً من الصور الفوتوغرافية للمساجد الموجودة في الدولة، التي تم جمعها من خلال مسابقة أطلقتها الهيئة في وقت سابق.
وبلغ عدد الصور المشاركة في المسابقة ألف صورة التقطت للمساجد القديمة والحديثة في جميع أنحاء الدولة. وأكد الكعبي حرص القيادة الرشيدة على إيلاء المساجد جل الاهتمام والرعاية حتى أصبحت المساجد منارات هدى، وعلامات إرشاد. وأشار الى أن المرحلة القادمة ستشهد خدمات تقنية متطورة وحديثة للمساجد وضمن المباني الصديقة للبيئة، وذلك في إطار حرص الهيئة على تقديم خدمات يستفيد منها أفراد المجتمع ولإعطاء المساجد ما تستحقه من اهتمام واعتناء.

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تشدد على الالتزام بالتدابير الاحترازية