الاتحاد

الرياضي

الشباب يستعيد «الوصافة» مؤقتاً عبر بوابة الوصل

أديلسون (يسار) يقود هجمة للشباب رغم مطاردة ماهر جاسم (تصوير أفضل شام)

أديلسون (يسار) يقود هجمة للشباب رغم مطاردة ماهر جاسم (تصوير أفضل شام)

منير رحومة (دبي) - حقق الشباب فوزاً صعباً أمام الوصل بهدف، سجله التشيلي كارلوس فيلانويفا من ضربة جزاء، في الدقيقة 86، خلال المباراة التي أقيمت مساء أمس، ضمن منافسات الجولة السابعة عشرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، واستعاد «الجوارح» التحليق بنجاح، بعد «عثرة» الجولة الماضية، لينتزع الوصافة مؤقتاً في جدول الترتيب.
وجاءت المباراة مثيرة وحماسية، حيث سيطر أصحاب الأرض على مجريات اللقاء، مقابل اعتماد «الفهود» على أسلوب دفاعي، إلا أن إصرار «الخضراوية» على العودة بقوة إلى سباق المنافسة على الصدارة، كان وراء حسم النتيجة لمصلحتهم، ورفع رصيدهم إلى 33 نقطة، فيما تجمد رصيد «الأصفر» عند النقطة 20 .
وأظهر الشباب خلال الدقائق الأولى سيطرة واضحة على مجريات اللعب، لكنه لم يعرف كيف يهدد مرمى راشد علي بجدية، الأمر الذي منح الضيوف الثقة في النفس للقيام بسلسلة من الهجمات الخطيرة، والتي كادت أن تمنح الوصل التقدم، أبرزها محاولة ماهر جاسم في الدقيقة 19، عندما انفرد بالمرمى، لكن الدفاع تدخل في آخر لحظة.
وبعد دقيقة سدد حسن زهران كرة رأسية مرت بجانب المرمى بقليل، لتؤكد قدرة «الفهود» على الوصل بسهولة إلى مرمى المنافس، فيما تمثلت أخطر محاولات الضيوف، في فرصة البرازيلي أوليفييرا في الدقيقة 24، عندما رفع دوندا كرة ثابتة بطريقة ذكية، كاد أن يترجمها أوليفييرا إلى هدف، لكن كرته مرت بجانب القائم، وخلال الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، استعاد الشباب تنظيمه وضغط بقوة رغبة في إنهاء الفترة الأولى متقدماً في النتيجة، إلا أن محاولات إيدجار افتقدت إلى المساندة لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.
في الشوط الثاني، ارتفع المستوى الفني وتحسن أداء الفريقين بفضل الرغبة القوية في الفوز وحصد النقاط الثلاث، وعلى الرغم من الأفضلية التي فرضها الشباب داخل الملعب، من خلال امتلاك الكرة، والسيطرة على وسط الملعب، وتهديد مرمى المنافس، إلا أنه اصطدم بدفاع قوي، بسبب اعتماد «فرقة الفهود»، على تأمين المناطق الخلفية، بعدد كبير من اللاعبين.
وتحرك أديلسون وإيدجار اللذان فتحا المنافذ أمام فلانويفا وحيدروف للتسديد، إلا أن أصحاب الأرض وجدوا صعوبة كبيرة في الوصول إلى مرمى الحارس راشد علي، وفي المقابل لعب الوصل بخطة حذرة مع التركيز على بعض المرتدات السريعة، خاصة بعد دخول الكثيري بدلاً من دوندا ومحمد ناصر بدلاً من أوليفييرا، وأشرك باكيتا اللاعب محمد حسين بدلاً من عصام ضاحي المصاب، وعيسى عبيد بدلاً من داوود علي.
ولم يستسلم لاعبو «الجوارح» أمام الدفاع الحصين للمنافس، وضغطوا خلال الدقائق الأخيرة، حتى حصل أديلسون على ضربة جزاء سجلها بنجاح التشيلي كارلوس فيلانويفا ليمنح فريقه النقاط الثلاث، والعودة من جديد إلى سباق المراكز الأولى بقوة.

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!