الاتحاد

الاقتصادي

أعلى مستوى لأسعار الأرز خلال 20 عاماً

عمال فلبينيون يخزنون أكياس الأرز الواردة من فيتنام حيث أدى ارتفاع أسعار الأرز إلى نقص المعروض في العديد من الدول الآسيوية

عمال فلبينيون يخزنون أكياس الأرز الواردة من فيتنام حيث أدى ارتفاع أسعار الأرز إلى نقص المعروض في العديد من الدول الآسيوية

قفزت أسعار الأرز إلى أعلى مستوى لها خلال 20 عاماً في آخر مؤشر على استمرار تضخم أسعار الأغذية العالمية وبشكل سبب صداعاً مزمناً لواضعي السياسات في آسيا حيث يعتمد أكثر من 2,5 مليار شخص في حياتهم المعيشية على إمدادات هذه الحبوب الوافرة والرخيصة الثمن·
ارتفع سعر الأرز في السوق العالمية الأسبوع الماضي إلى ما يزيد على 500 دولار للطن لأول مرة منذ عام 1989 على الأقل· وطالب تقرير لمنظمة الزراعة والأغذية التابعة للأمم المتحدة من الدول المستوردة السعي إلى ضمان تدفق الإمدادات حيث أشار روبرت زيجلر مدير معهد بحوث الأرز الدولي في مانيلا إلى أن واضعي السياسات يجب أن تساورهم المخاوف·
ومضى يقول: ''اذا كان التاريخ يمثل مؤشرا يجب أن تتملكنا المخاوف لأن النقص في الأرز أدى في الماضي إلى حروب أهلية''· وإلى ذلك فقد قفزت أسعار الأرز الأميركي في شيكاغو رابع أكبر مصدر في العالم لهذا النوع من الحبوب في تعاملات يوم الخميس إلى مستوى قياسي بلغ 400 دولار للطن أي بزيادة بنسبة 75 في المائة في العام الماضي· علماً بأن ارتفاع الأسعار ومحدودية الإمدادات أديا إلى أن تقيد كبار الدول المنتجة بما فيها فيتنام والهند ومصر صادراتها في الأشهر الأخيرة في محاولة لتحقيق الوفرة في أسواقها المحلية ووضع الأسعار المحلية تحت السيطرة·
ودخلت الفلبين في مفاوضات مع فيتنام بشأن أمن إمدادات الأرز بعد أن طلبت الرئيسة جلوريا ماكاباجال ارويو لأول مرة من نظيرها الفيتنامي ضمان تدفق كمية لم يعلن عن حجمها من الأرز لموسم 2008/2009 علماً بأن الفلبين هي أكبر دولة مشترية للأرز في العالم·
ويعزو الخبراء هذه الطفرة في أسعار الأرز إلى سوء الأحوال الجوية التي ضربت الإمدادات بالاضافة إلى حركة التحديث والعصرنة التي أدت إلى انحسار كمية الأراضي المخصصة لزراعة هذا النوع من الحبوب إلى جانب الطلب القوي الذي يأتي على خلفية النمو المتسارع في المداخيل في الصين والهند والدول الآسيوية الأخرى، وعلى الرغم من المحصول القياسي بحوالى 420 مليون طن الذي شهده الموسم الماضي إلا أن إمدادات الأرز العالمية ما زالت متخلفة عن مستوى الطلب الذي ارتفع إلى 423 مليون طن ما أدى إلى المزيد من الانخفاض في مخزون الأرز العالمي وفقاً لإحصائيات وزارة الزراعة الأميركية· اذ انخفض مخزون الأرز في هذا الموسم إلى حوالى 70 مليون طن أي إلى أدنى مستوى له في 25 عاماً وأقل من نصف المخزون بكمية 150 مليون طن في عام ،2000 وتوقع فيشاي سيربرازيرت رئيس مجلس الادارة الشرفي لشركة رايس لاند انترناشيونال التايلاندية للاتجار في الأرز أن تشهد أسعار الأرز ''المزيد والمزيد من الارتفاع''· كما أشار بعض المتعاملين إلى أن المصدرين التايلانديين بدأوا يتخلفون عن الإيفاء بعقودهم التصديرية نسبة لتلقيهم عروضاً سعرية أفضل في السوق المحلي·
ويشير اليكس ووج في جمعية الأرز البريطانية الى أن المحصول الفيتنامي المقبل الذي من المنتظر أن يصبح جاهزاً للتصدير في الأسابيع القليلة القادمة ليس من المرجح أن يؤدي إلى خفض الأسعار·
ومضى يقول: ''ربما يشيع نوع من التهدئة والارتياح لفترة قصيرة في الأسواق قبل أن تشهد الأسعار المزيد من الارتفاع''· ويذكر أن القارة الآسيوية تعتبر المستهلك الأكبر في العالم للأرز ولم تشهد مجاعة منذ حقبة السبعينيات إلا أن الارتفاعات التي حدثت مؤخراً في أسعار الأرز وسلع الأغذية الأساسية الأخرى قد أشعلت الاضطرابات وأعمال العنف في العديد من أنحاء القارة·

نقلاً عن فاينانشيال تايمز

اقرأ أيضا

"المركزي": 13 مليار درهم فائض ميزان المدفوعات الكلي 2018