الإمارات

الاتحاد

حمدان بن زايد: قيادة الإمارات تدعم جهود المنظمات الإنسانية لتخفيف معاناة ضحايا الفقر والجوع حول العالم

طفل باكستاني يتلقى العلاج بصحبة والدته في مستشفى ميداني تابع للهلال الأحمر الإماراتي في إقليم السند (أرشيفية)

طفل باكستاني يتلقى العلاج بصحبة والدته في مستشفى ميداني تابع للهلال الأحمر الإماراتي في إقليم السند (أرشيفية)

أبوظبي (وام) - أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر، حرص الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على تعزيز دور المنظمات الإنسانية الإقليمية والدولية للحد من وطأة المعاناة وتحسين سبل العيش الكريم لضحايا الفقر والجوع حول العالم.
وشدد سموه على ضرورة توحيد الجهود وتفعيل الشراكات بين مكونات الحركة الدولية للهلال الأحمر والصليب الأحمر لمواجهة التحديات التي تشهدها الساحة الإنسانية نتيجة للمتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والمناخية.
وقال سموه في تصريح بمناسبة ختام الاجتماعات الدستورية للحركة الدولية لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر في العاصمة السويسرية جنيف والتي شاركت فيها هيئة الهلال الأحمر بوفد رفيع المستوى إن الإمارات تدعم بقوة التوجهات الأممية الساعية إلى استنهاض القيم الإنسانية والمعايير التي وضعتها الأمم المتحدة لتحقيق أهداف الألفية الإنمائية.
وأشار سموه في هذا الصدد إلى أن الدولة أوفت بجميع التزاماتها لتعزيز جهود التنمية البشرية في الدول والمناطق الهشة مؤكدا أن الإمارات ستبقى على نهجها كدولة مانحة للمساعدات في كل الأحوال والظروف ولن تتخلى عن المسؤولية الإنسانية الملقاة على عاتقها داعيا المجتمع الدولي للإيفاء بالتزاماته تجاه المنظمات الإنسانية العاملة لتقليل حدة الفقر في ظل ارتفاع عدد الجياع في العالم والذي تجاوز المليار شخص بحسب آخر الإحصائيات الموثقة لدى الأمم المتحدة.
وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان إن دعم قدرات المنظمات الإنسانية يعزز جهودها ويرتقي ببرامجها ويطور آلياتها للتصدي لتداعيات الأزمات الإنسانية والكوارث مؤكدا أن هيئة الهلال الأحمر تعتبر من الجمعيات الوطنية الفاعلة والمؤثرة في محيطيها الإقليمي والدولي والتي تدعم بقوة توجهات الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر وتعمل على تحقيق أهداف ومبادئ الحركة الدولية من خلال سعيها الحثيث للحد من شدة الاستضعاف وتحسين الحياة في المناطق المهمشة.
ونوه سموه إلى دور الهيئة في تعزيز التضامن مع القضايا الإنسانية التي تؤرق الكثير من الشعوب وتأصيل قيم الشراكة بين مكونات الحركة الدولية والعمل سويا من أجل مستقبل أفضل للعمل الإنساني الذي يواجه الكثير من التحديات التي تتطلب تضافر الجهود وتوحيدها وأكد أن الهيئة أصبحت عنصرا فاعلا من عناصر المواجهة القوية للتحديات الإنسانية الدولية.
وبارك سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان القرارات والتوصيات التي خرجت بها الاجتماعات الدستورية للاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر و الصليب الأحمر وقال سموه: «إنها عالجت قضايا جوهرية وحيوية ومن شأنها أن تحدث نقلة نوعية في جهود الاتحاد الدولي وتعزيز مسيرة جمعياته الوطنية مؤكدا أن هيئة الهلال الأحمر لن تدخر جهدا في سبيل ترجمة القرارات والتوصيات على أرض الواقع و الاستفادة القصوى من خبرات الحركة الدولية في حشد الموارد وتعزيز الشراكات وتنسيق المواقف والبرامج مع الآخرين».
وأشار سموه في هذا الصدد إلى أن الهيئة تسترشد بإستراتيجية الاتحاد الدولي 2020 في عملها نهجا وممارسة.
وتطرقت اجتماعات الدستورية للاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر في جنيف الاجتماعات لقضايا جوهرية وحيوية تمثلت في التحديات التي تواجه الاتحاد الدولي فيما يخص إدارة الكوارث
والرعاية الصحية وتشجيع الاندماج الاجتماعي وثقافة السلم ونبذ العنف و تطوير القدرات التنظيمية وتأهيل الكوادر البشرية وتفعيل الشبكة الأكاديمية للهلال الأحمر والصليب الأحمر وسد الفجوة الرقمية وتعزيز برامج التطوع وبناء جمعيات وطنية قوية تتبني أسلوب الدبلوماسية الإنسانية لتفادي مواطن الضعف ودعم استراتيجية حشد الموارد على نطاق الاتحاد الدولي إضافة إلى تعزيز القانون الدولي الإنساني وتفعيل بنوده تجاه ضحايا النزاعات المسلحة إلى جانب مناقشة تقارير اللجان المتخصصة كالشباب والانتخابات ولجنة الامتثال والوساطة إضافة إلى تقارير الأجهزة الاستشارية الأخرى.
وعقد وفد هيئة الهلال الأحمر على هامش الاجتماعات الدستورية للحركة الدولية للهلال الأحمر والصليب الأحمر سلسلة من الاجتماعات مع عدد من الجمعيات الوطنية ومكونات الحركة الدولية الأخرى تناولت تعزيز الشراكات وتنسيق المواقف والبرامج لدفع مسيرة العمل الإنساني وتطوير مجالاته المختلفة.

«إنقاذ الحياة وتغيير الفكر» شعار اجتماعات جنيف

هنأ سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر الفائزين في انتخابات لجان وهياكل الاتحاد الدولي للفترة المقبلة، متمنياً لهم المزيد من التوفيق والنجاح في تعزيز مسيرة الاتحاد الدولي. يذكر أن الاجتماعات الدستورية للاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر التي اختتمت أعمالها مؤخرا في جنيف والتي شاركت فيها هيئة الهلال الأحمر بوفد برئاسة أحمد حميد المزروعي رئيس مجلس الإدارة تضمنت عقد الدورة الثامنة عشرة للهيئة العامة للاتحاد الدولي تحت شعار «إنقاذ الحياة و تغيير الفكر» إلى جانب اجتماعات مجلس المندوبين والمؤتمر الدولي الحادي والثلاثين للاتحاد. كما شارك وفد الهيئة في حفل توزيع جوائز هنري دونان التي تم تقديمها لعدد من الشخصيات الدولية التي أسهمت بصورة فاعلة في تعزيز مسيرة العمل الإنساني من خلال مبادراتها النبيلة في هذا المجال الحيوي.

اقرأ أيضا