الإمارات

الاتحاد

«أنت لست سلوكك» يعدل سلوك 14 طالباً

ضابط في شرطة دبي يتبادل الحديث مع طلاب إحدى المدارس (من المصدر)

ضابط في شرطة دبي يتبادل الحديث مع طلاب إحدى المدارس (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - أسهم البرنامج التوعوي نحو جيل سوي وصالح، "أنت لست سلوكك"، الذي تنفذه الإدارة العامة لخدمة المجتمع في شرطة دبي، بالتعاون مع منطقة دبي التعليمية والنيابة العامة وجمعية توعية ورعاية الأحداث، بتعديل سلوك أربعة عشر طالباً والارتقاء بسلوك المقبول إلى المتوسط من أصل 20 طالباً خضعوا لإعادة التأهيل من خلال البرنامج في دورته للعام الدراسي 2010-2011.
وأوضح الرائد محمد سالم المهيري رئيس قسم التوعية من الجريمة بإدارة التوعية الأمنية، عضو فريق العمل المكلف، أن برنامج "أنت لست سلوكك" انطلق بتوجيهات معالي الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي رئيس مجلس إدارة جمعية توعية ورعاية الأحداث، ومن منطلق الأهداف المشتركة التي تجمع بين الجهات القائمة على تنفيذ البرنامج، والمتمثلة بنشر الوعي وتثقيف المجتمع وتوعيته بالمشكلات التي يتعرض إليها الأبناء والنشء وحمايتهم من الوقوع في براثن الانحراف والجريمة.
وأشار الرائد المهيري إلى أن البرنامج وضع خطة عمل تكفل تحقيق أهدافه، التي منها رعاية الطلبة المتأخرين دراسياً، من خلال حصر مجموع هؤلاء الطلبة بناء على نتائج العام السابق، وتسجيلهم في سجل خاص لمتابعتهم والوقوف على مستوياتهم والتعرف إلى الأسباب والعوامل التي أدت إلى تأخرهم الدراسي، مثل عدم تنظيم الوقت وعدم حل الواجبات وضعف المتابعة المنزلية أو كره الطالب لمادة ما، ووجود ظروف غامضة تمنعه من الدراسة أو لأسباب تتعلق بالمعلم أو المنهج الدراسي.
وقال المهيري إن البرنامج يعمل على تنمية الدافعية لدى الطالب نحو التعلم والارتقاء بمستوى طموحه ومتابعة مستوى التحصيل الدراسي لفئات الطلاب جميعاً للارتقاء بمستوياتهم إلى أقصى درجات قدراتهم، وتحديد الطلاب المتفوقين دراسياً واستثمار الفرص في تكوين اتجاهات إيجابية نحو العمل المهني لدى الطلاب وفقاً لأهداف التوجيه والإرشاد المهني.
وأشار الرائد المهيري إلى أن حملة "التوعية بأضرار المخدرات" استهدفت مختلف فئات المجتمع، مع التركيز على فئة الشباب وطلاب المدارس والجامعات. وكشفت نتائج الحملة عن تحقيق نسبة رضا كبيرة لدى الجمهور بنسبة 89%، وطالب الجمهور المستهدف بموضوع الحملة بضرورة مواصلتها في ظل الرسائل الإيجابية التي يرمز لها الإعلام الغربي بتصوير هذه الآفة واعتبارها أصبحت منتشرة هناك وأمراً عادياً.
وأوضح أن قسم التوعية من الجريمة باشر تنفيذ برنامج توعوي أمني لغير الناطقين باللغة العربية يهدف إلى نشر الوعي الأمني بين الجاليات الأجنبية المقيمة في إمارة دبي، وبمختلف جنسياتهم والسائحين والزائرين للإمارة، وذلك لوقايتهم من الوقوع في ارتكاب الجريمة أو الإدمان. وقال إن الحملات التي ينفذها القسم لا تقتصر على استهداف فئات الشباب وإنما تتعداه لشمول كل فئات المجتمع، وتقوم على أسس نتائج الدراسة الأمنية.

اقرأ أيضا

الإمارات: شفاء 17 حالة وتسجيل 241 إصابة جديدة بـ«كورونا»