الاتحاد

عربي ودولي

عملية اختطاف جديدة تطال 11 زائراً إيرانياً في سوريا

طهران (رويترز، أ ف ب) - قال التلفزيون الإيراني الحكومي أمس، إن 11 إيرانياً خطفوا أثناء قيامهم بزيارة دينية في سوريا بعد أيام فقط من خطف مجموعة مسلحة لمجموعة أخرى من الزوار الدينيين في البلاد. ونقل التلفزيون عن مسؤول الحج الإيراني مسعود اخوان قوله “كانت حافلتهم في طريقها إلى دمشق عندما هاجمتها مجموعة مسلحة وخطف 11 من بين 35 راكباً”. وهاجم مسلحون الخميس الماضي، حافلة أخرى وسط سوريا تقل زواراً دينيين إيرانيين وخطفوا 11 راكباً. وأدان رامين مهمان باراست المتحدث باسم الخارجية الإيرانية الهجوم وقال إنه “بدون مبرر” وطلب من السلطات السورية ضمان الإفراج عن المواطنين المخطوفين.
كما خطف 5 فنيين إيرانيين في مدينة حمص في ديسمبر الماضي، وطالبت طهران بالإفراج الفوري عنهم. ونددت إيران بما أسمته التدخل الخارجي في شؤون سوريا وأشادت بالإصلاحات التي تعهد الرئيس بشار الأسد بتطبيقها لكنها خففت من خطابها بشأن سوريا مع استمرار الانتفاضة وتعمق الصراع. وأمس، حذر المرشد الإيراني علي خامنئي من “تدخل” واشنطن في الشؤون الداخلية لسوريا، أكبر حليف إقليمي لطهران، مؤكداً في الوقت نفسه دعم الاصلاحات في هذا البلد. وفي أولى تعليقاته العامة على أعمال العنف التي تهز سوريا منذ أكثر من 10 أشهر، أعلن خامنئي أن موقف إيران هو “رفض أي تدخل أميركا وغيرها من الدول.. في الشؤون الداخلية السورية”. وأعرب أيضاً عن دعمه “لكل أشكال الاصلاحات من أجل الشعب” في سوريا، كما ذكر الموقع الإلكتروني لمحطة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية.

اقرأ أيضا

تيلرسون: نتنياهو خدع ترامب مراراً بمعلومات مغلوطة