الاتحاد

الرياضي

حمد الكعبي يهدي «الخييلي» لقب سباق الاتحاد للإسطبلات الخاصة

من تتويج الفائزين في ختام السباق (الاتحاد)

من تتويج الفائزين في ختام السباق (الاتحاد)

شهد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان نائب مستشار الأمن الوطني، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، أمس فعاليات سباق كأس الاتحاد للقدرة للإسطبلات الخاصة لمسافة 100 كلم، والذي أقيم بقرية الإمارات العالمية للقدرة في الوثبة، برعاية مهرجان منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، وليزيرايس منظم مهرجان القدرة في البرتغال، ونظمه نادي أبوظبي للفروسية، بالتعاون مع اتحاد الفروسية، وبدعم مجلس أبوظبي الرياضي، بمشاركة 84 فارسا وفارسة من مختلف الإسطبلات الخاصة بالدولة.
وتوج الفارس حمد عبيد الكعبي على صهوة الفرس «لوكا ليندا» من إسطبلات الخييلي بزمن قدره 3.34.40 ساعات بمعدل سرعة 27.95 كلم/ ساعة، وجاء في المركز الثاني الفارس الأورجوياني جونتان ريفيري على صهوة «اتش سي كولد كوين» من إسطبلات العين بزمن قدره 3.36.24 ساعات، وحل في المركز الثالث يوسف محمد الحمادي على صهوة «سانجا فاجويل» من إسطبلات العين أيضا بزمن قدره 3.37.53 ساعات، وجاء في المركز الرابع مكتوم سعيد منانة على صهوة «اونيكس ديل لايجول» من إسطبلات الكمدة بزمن قدره 3.39.01 ساعات، وجاء في المركز الخامس مشعل محمد الحمادي على صهوة «ار دي داردانيل» من إسطبلات العيد بزمن قدره 3.39.02 ساعة.
وعقب ختام السباق قام كل من عدنان سلطان النعيمي مدير عام نادي أبوظبي للفروسية مستشار المهرجان، ولارا صوايا مديرة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية، رئيسة لجنة سباقات السيدات في الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية «افهار»، وسيف العواني رئيس شركة العواني ومانويل ميرندا قنصل البرتغال لدي الدولة، وأعضاء اللجنة المنظمة لمهرجان البرتغال للقدرة، بتقديم الجوائز لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى، ووصل إجمالي الجوائز المالية إلى نصف مليون درهم، بالإضافة إلى سيارة لبطل السباق وساعة رولكس.
وسيطرت إسطبلات العين على المراكز الأربعة الأولى في المرحلة الأولى والتي بلغت مسافتها 40 كلم، وتمت ترسيمها بالأعلام الصفراء، حيث جاء الفارس عزام عارف الكثيري في المركز الأول على صهوة الفرس «فير سد» من إسطبلات العين بزمن قدره 1.24.17 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 28.47 كلم/ ساعة، وجاء بعده بفارق 15 ثانية الفارس دلبات سينج على صهوة الجواد «سانت مارتا اوجستين»، وحل في المركز الثالث مشعل محمد الحمادي على صهوة «ار دي داردانيل» بزمن قدره 1.24.43 ساعة، وجاء في المركز الرابع زميلهم من نفس الإسطبل عبد الله مبارك راشد الخييلي على صهوة الفرس «السلام» بزمن قدره 1.25.47 ساعة، وحل في المركز الخامس حمد عبيد الكعبي على صهوة «ليندا» من إسطبلات الخييلي بزمن قدره 1.26.00 ساعة.
وقفز مشعل عبد الله الحمادي إلى صدارة المرحلة الثانية التي بلغت مسافتها 26 كلم وتم ترسيمها بالأعلام الحمراء، قاطعا المسافة بزمن قدره 2.21.01 ساعة، وتقدم للمركز الثاني زميله في الإسطبل عبد الله مبارك الخييلي بزمن قدره 2.21.20 ساعة، وصعد الى المركز الثالث حمد عبيد الكعبي بزمن قدره 2.21.30 ساعة، وحل في المركز الرابع حمد إبراهيم المرزوقي على صهوة «سابينا» من إسطبلات العين بزمن قدره 2.22.29 ساعة، وجاء في المركز الخامس يوسف محمد الحمادي على صهوة «سانجا فاجويل» من إسطبلات العين أيضا بزمن قدره 2.22.40 ساعة.
وصعد الفارس حمد عبيد الكعبي إلى صدارة المرحلة الثالثة التي بلغت مسافتها 18 كلم وتم ترسيمها بالأعلام البرتقالية، وقطع المسافة في زمن بلغ 3.05.53 ساعات، وجاء في المركز الثاني محمد يوسف الحمادي بزمن قدره 3.05.02 ساعات، وجاء في المركز الثالث مشعل عبد الله الحمادي متراجعا من المركز الأول في المرحلة الثانية بزمن قدره 03.05.14 ساعات، وجاء في المركز الرابع عبد الله مبارك الخييلي متراجعا من المركز الثاني في المرحلة الثالثة وقطع المسافة بزمن قدره 3.05.35 ساعات، وجاء في المركز الخامس مكتوم سعيد منانة على صهوة «اونيكس ديل لايجول» من إسطبلات الكمدة بزمن قدره 3.07.47 ساعات. وينظم المهرجان هيئة أبوظبي للسياحة بالتنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي، وبالتعاون مع هيئة الإمارات لسباق الخيل، والاتحاد الدولي لخيول السباق العربية «إفهار» وجمعية الخيول العربية الأصيلة، وبدعم وزارة الخارجية، الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وطيران الإمارات الناقل الرسمي، والاتحاد الدولي للهواة «فيجنتري»، وبرعاية «ارابتيك القابضة» الشريك الرسمي، وشركة التطوير والاستثمار السياحي، وشركة أبوظبي للاستثمار، والراشد للاستثمار، وشركة العواني، والاتحاد النسائي العام، ولجنة رياضة المرأة، وأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، وساس للاستثمار، وكابال، والدكتور نادر صعب، ومزرعة الوثبة ستد، والمعرض الدولي للصيد والفروسية 2014، ونادي أبوظبي للفروسية، والوثبة سنتر، وأجنحة القرم الشرقي «جنة»، وريسنج بوست.
من جانبه, قال طالب المهيري أمين السر العام لاتحاد الفروسية إن سباقات المواطنين ظلت في تطور مستمر وإن المنافسة بين الفرسان أصبحت أكثر قوة وندية، مضيفا أن هذا السباق شهد دخول عدد من الإسطبلات الجديدة، الأمر الذي يشير إلى أن قاعدة الفرسان في زيادة مضطردة، وقال إن السباق كان قويا وشهد إثارة وتحدياً، كما أن السرعة كانت كبيرة مما يؤكد جاهزية الإسطبلات ومستوى إعداد وتجهيز الخيول، وتقدم بالتهنئة لأصحاب المراكز الأولى متمنيا حظا أوفر لمن يحالفهم التوفيق في السباق.
من جانبه أكد عدنان النعيمي مدير عام نادي أبوظبي للفروسية بأن مستوي الخيل المشارك في سباقات الإسطبلات الخاصة للمواطنين كان عالياً، ونافست معدلات السرعة الإسطبلات الكبرى مما يعني التطور الكبير في سباقات الإسطبلات الخاصة من خلال المشاركة القياسية التي بلغت 84 فارسا وفارسة.
وقال إن السباق خرج ناجحا بكل المقاييس حيث كان هناك التزام كبير من جانب الفرسان بالقوانين والأوزان، ولم يتم استبعاد أي فارس وهذا ما ساعد على إنهاء السباق في زمن قياسي.
وأشادت لارا صوايا مديرة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية بنجاح سباق الاتحاد للقدرة المخصص للإسطبلات الخاصة «للمواطنين» الذي جاء رائعا وتميز بالسرعة العالمية والمشاركة القياسية للفرسان من مختلف الإسطبلات بالدولة. وقالت إن السباق كان فرصة للترويج لمهرجان القدرة بالبرتغال من خلال دعوة اللجنة المنظمة لمشاهدة ما وصلت له سباقات الإمارات من تنظيم ورقي، وأضافت أنه سيتم عقد مؤتمر صحفي يوم 12 يناير الجاري للإعلان عن تنظيم سباق قدرة جديد، سيكون الأول من نوعه خلال هذا العام بالتنسيق مع الاتحاد الدولي، وذلك بالتزامن مع الإعلان عن رزنامة النسخة السادسة من مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة. وأبدى ريو امانتي رئيس لجنة التحكيم في مهرجان البرتغال للقدرة إعجابه بمستوى السباقات في الإمارات والمنافسة القوية بين الفرسان، وأشاد بقرية الإمارات العالمية للقدرة والتسهيلات الكبيرة التي توفرها لإنجاح السباقات، كما أشاد بمستوى التنظيم والدقة المتبعة التي توفر قدرا كبيرا من الشفافية. أضاف أنه لمس تنافساً قوياً ومهارات عالية للفرسان على الرغم من أن السباق مخصص فقط لأصحاب الإسطبلات الخاصة، الأمر الذي يؤكد تفوق وريادة سباقات القدرة في الإمارات، وقال إن السباقات في الإمارات تختلف عن السباقات في أوروبا، مشيرا إلى أن السباقات الأوروبية أكثر صعوبة لوجود الغابات والأعشاب فضلا على اختلاف الأرضية.

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!