الاتحاد

الإمارات

تحويل حركة المرور بمنطقة المفرق للمركبات القادمة من دبي والعين

مشروع جسر المفرق الذي وصلت نسبة الإنجاز فيه 70 ?

مشروع جسر المفرق الذي وصلت نسبة الإنجاز فيه 70 ?

حولت بلدية مدينة أبوظبي اعتباراً من اليوم حركة المرور للمركبات القادمة من دبي باتجاه أبوظبي من خلال المنفذ (333) مروراً بمدينة خليفة (ب) إلى طريق أبوظبي العين، وكذلك المركبات القادمة من العين باتجاه دبي ومستشفى المفرق من خلال المدخل المتفرع من طريق العين – أبوظبي، حيث تم تحويلها إلى بني ياس شرق (طريق رقم 43).
وأعلنت البلدية أن هذه التحويلات التي تتم بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي مديرية المرور والدوريات، سيستمر لغاية الانتهاء من تنفيذ الأعمال الإنشائية للتقاطع الجديد في منطقة المفرق.
ويأتي التقاطع في إطار أعمال تطوير الجسر تمهيداً لاستكمال أعمال إنشاء التقاطع الجديد لرفع كفائته وزيادة انسيابية حركة المرور وتحقيق عناصر الأمان لمستخدمي الطرق الذي يتوقع أن يسهم بفعالية في تحقيق انسيابية حركة في الحركة المرورية القادمة أو الخارجة من المدينة عند إنجازه بالكامل خلال الربع الثاني العام الجاري 2010.
ويعتبر مشروع إنشاء وتطوير جسر المفرق الجديد واحداً من المشاريع الحيوية في مدينة أبوظبي، ويتضمن إنشاء جسر رئيس بطول 75 متراً مكون من أربع حارات وكتف للطريق باتجاه دبي - السلع وجسرين آخرين واحد منها لخدمة الحركة من أبوظبي باتجاه الشهامة وآخر للحركة من العين باتجاه السلع.
كما يشمل عدة طرق التفافية وانزلاقية لربط الحركة بين أبوظبي والعين والمنطقة الغربية والمنطقة الشـــمالية بطول يبلغ نحو 18 كيلومتراً.
ويأتي هذا المشروع في إطار مساهمات بلدية مدينة أبوظبي المتعددة لتطوير المدينة بما يواكب عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية فيها وتحسين نوعية الخدمات في العاصمة، إلى جانب تحديث قطاع الطرق والبنية التحتية فيها لجعلها واحدة من أفضل 5 عواصم على مستوى العالم.
كما يندرج المشروع ضمن إستراتيجية البلدية الرامية لمواكبة النهضة العمرانية ومتطلبات التطور وتلبية احتياجات التمدد والانتشار السكاني الحالية والمستقبلية وتأمين شبكة طرق ومواصلات متطورة تواكب التوسع الذي تشهده المدينة، وذلك بتنفيذ شبكة واسعة من الطرق والجسور والأنفاق لتحقيق أفضل مستوى من الكفاءة لنظام الطرق في أبوظبي بما يحقق السلامة والأمان لكافة مستخدمي الطريق.
وكانت بلدية مدينة أبوظبي أعلنت عن إنجازها ما يقارب من 70% من مشروع تطوير جسر المفرق الذي بلغت كلفة تطويره نحو 750 مليون درهم، وحققت الدائرة نحو 6 ملايين ساعة عمل في تطوير الجسر الذي ستصل طاقته الاستيعابية إلى 25 ألف سيارة يومياً دون ازدحام مروري.
وتتوقع بلدية مدينة أبوظبي، حسب الجدول الزمني للمشروع، الانتهاء من الإنجاز الكلي للمشروع نهاية العام الجاري 2010.
ويعمل في إنشاء الجسر ومرافقه 14 ألفاً و125 عاملاً على ورديات مختلفة، بحسب النظم المتبعة لقوانين العمل لدولة الإمارات، وقد استخدمت بلدية مدينة أبوظبي نحو ألف طن من الإسمنت و16 ألف طن من الحديد لإعادة تطوير الجسر الذي يربط عدداً من المناطق الحيوية ببعضها بعضاً، إضافة إلى اعتباره حلقة الوصل الرئيسة بين الإمارات الشمالية والمنطقة الغربية لإمارة أبوظبي.
ويعد جسر المفرق أحد أهم الجسور في أبوظبي والذي سيمثل تحفة معمارية وفنية من بين الجسور المنشأة في الإمارة، ووضعت إمارة أبوظبي خطة شاملة لتطوير شبكات الطرق وتحسينها لاستيعاب الحركة المرورية التي تشهدها الإمارة، الناتجة عن التطور الاقتصادي والنهضة العمرانية للدولة.
وأشارت بلدية مدينة أبوظبي إلى أن جسر المفرق مكون من 3 جسور وطرق التفافية وطرق انزلاقية والجسر الرئيس يربط الحركة المرورية القادمة من وإلى المنطقة الغربية والإمارات الشمالية، فيما يربط جسر ثان الحركة المرورية من العين للمنطقة الغربية وجسر ثالث يخدم القادمين من أبوظبي للإمارات الشمالية ودبي.

اقرأ أيضا

حاكم دبي يشكل مجلس أمناء جامعة "محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية"