ثقافة

الاتحاد

«ملتقى الإمارات» يستضيف «ضيف شرف» من خارج الدول الخليجية في دورته المقبلة

(الشارقة) - قالت القاصة والروائية أسماء الزرعوني نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، الأمين العام لـ “ملتقى الإمارات للإبداع الخليجي” الذي اختتمت فعالياته مساء الخميس الماضي أن الملتقى “كان ناجحاً بكل المقاييس، وجرى وفقاً لما كان مخططاً له مسبقاً بحيث حقق الأهداف المرجوة منه”. وثمنت في تصريح خاص لـ “الاتحاد” الموقف الداعم لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة للملتقى وإصراره على أن تبقى الشارقة منبرا دائما للملتقى بعد أن كان من المقترح أن يتنقل بين الدول الخليجية تباعاً.
وأضافت: “لقد قررنا في الملتقى وبعد النجاح الذي تحقق أن نستضيف دولة عربية من خارج منطقة الخليج العربي لتكون ضيف شرف الملتقى، وتساهم فيه عبر كل محاوره نقدياً وإبداعياً”.
كما كشفت الزرعوني النقاب عن أن الدورة المقبلة للملتقى التي تعقد في ديسمبر من العام المقبل سوف تتناول الشعر في الخليج العربي ونقده على أن يتم تحديد محاوره والمشاركين فيه لاحقا.
وأشارت إلى أن إدارة الملتقى قد “أخذت بالعديد من التوصيات التي تقدم بها مشاركون في دورته هذه، وذلك بما يعزز انتقال العمل الإداري فيه من الجانب الشخصي إلى الجانب المؤسساتي الذي يشكل ضمانة لاستمرارية الملتقى سواء أكان على رأس الاتحاد مجلس الإدارة هذا أم سواه”. مؤكدة أن أبحاث الملتقى والنماذج الابداعية القصصية التي قرئت في جلساته “سيتم جمعها في كتاب يصدر قريبا عن الاتحاد بوصف ذلك تقليداً سنوياً؛ بحيث يتحول إلى مرجعية للدارسين والباحثين وذوي الاهتمام بهذا الملتقى”.
وعن مستوى تعاون المؤسسات الأهلية والعامة مع الاتحاد في إقامة الملتقى أشادت الزرعوني بالمستوى المتقدم من التعاون، كما أعربت عن أملها في أن يكون التعاون مع عدد أوسع من المؤسسات في الدورات المقبلة؛ مشيرة إلى أن ضيق الوقت قد منع إدارة الاتحاد من التنسيق مع عدد اكبر منها لهذا العام.
وردا على سؤال لـ “الاتحاد” عن موجبات عقد مثل هذا الملتقى، أكدت الزرعوني: ما كان هذا الملتقى أن يقام لولا محاولتنا لكسر حالة الجمود وعدم التواصل القائمة بين المبدعين من أبناء الخليج تحديداً والمبدعين العرب عموماً، فلا شيء أجمل من الإبداع لتحقيق هذا التواصل معرفياً وإنسانياً”.
يشار إلى أن فعاليات الدورة الثانية لـ “ملتقى الإمارات للإبداع الخليجي” أقامها اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات، وانطلقت مساء الثلاثاء الماضي واستمرت لثلاثة أيام بمشاركة ثلاثين قاصا وناقدا إماراتيا وخليجيا بما في ذلك اليمن والعراق.

اقرأ أيضا

الفائزون بجائزة «زايد للكتاب»: تكريم محفز على العطاء والإبداع